الرئيسية / الوسم: غسان كنفاني

أرشيف الوسم : غسان كنفاني

من أنيس صايغ إلى غسان كنفاني وناجي العلي: المثقف العَربي الصارِم وشَهادة العَدوّ

آداب وفنون وقفة خالد بركات الجمعة 16 تموز 2021الأخبار (إلى أنيس صايغ… وتمّوز الشهداء) كان أنيس صايغ، العربي اللاجئ من «طبريا» إلى بيروت، السوريّ الهَوى والانتماء، يُؤمن بفكرة بسيطة تقول: إن شهادة عَدَوّك ـــ أحياناً ـــ قد تكون أهمّ وأوضح من شهادة صديقك. وظَلَّ هذا المثقف العربيّ الهادئ والصارِم والعنيد، يرى في العدوّ الصهيوني كيّاناً مُؤقتاً وزائلاً، ومشروعاً قابلاً للهزيمة والتراجع. واعتبر أن ...

أكمل القراءة »

غسان كنفاني… الباقي فينا

آداب وفنون ذكرى هنادي لوباني الثلاثاء 13 تموز 2021الأخبار كيف نتحدث عن غسان كنفاني (عكا 9 نيسان/ أبريل 1936 – بيروت 8 تموز/ يوليو 1972) الذي بتوصيف الروائي يحيى يخلف «أحبه منا الكبار وكبر على محبته الصغار»؟ غسان الذي كان قلمه بمثابة بركان ثائر، لم ولن يهدأ يوماً حتى بعد أن انفجر الموت بين أشلائه.. استُشهِد غسان، ولم يمت.. فهو الباقي فينا ـ ...

أكمل القراءة »

العائد أبداً إلى فلسطين

الجمعة – 29 ذو القعدة 1442 هـ – 09 يوليو 2021 مـ رقم العدد [15564] سوسن الأبطحأستاذة في “الجامعة اللبنانيّة”، قسم “اللغة العربيّة وآدابها”، صحافيّة وكاتبة في جريدة “الشّرق الأوسط”https://aawsat.com/home/article/3070436 في كل مرة أقرأ فيها غسان كنفاني، أتساءل أين وجد هذا المناضل المنشغل بالكفاح والتحرير، المنخرط في البحث عن الرزق، منذ كان في السادسة عشرة من عمره، الوقت الكافي لتدبيج ...

أكمل القراءة »

كيف أنشر ما ليس في حوزتي؟

 غادة السمانالقدس العربي21 – مايو – 2021 توقفت عند ما كتبه الأستاذ واسيني الأعرج حول نشري لرسائل غسان كنفاني قائلاً: ربما كانت اللحظة المتفردة تاريخياً هي ما قامت به غادة السمان عندما نشرت رسائل المناضل العظيم والكاتب الفذ غسان كنفاني (2009) لكن التجربة ولدت مبتورة؛ إذ لا نجد في الكتاب إلا رسائل غسان كنفاني الملتهبة عشقاً دون رسائل غادة السمان ...

أكمل القراءة »

غسان كنفاني… ذاكرة فلسطين واسطورتها

 رقية العلمي القدس العربي09072020 ■ بعد ثمانية وأربعين عاماً من اغتيال غسان كنفاني لم يطمس اسمه، بل ما زال يومض في ذاكرة الشعوب، اغتيال لم يحقق الهدف الذي كان مقصوداً: إنهاء فكره النضالي وإسكات قلمه إلى الأبد، بل على العكس كان إنهاء حياته الدافع الأكبر لنشر أدبه والتفات العالم لكتاباته وللقضية الفلسطينية.إنه اليوم التاسع من نيسان/إبريل عام 1936، يوم ميلاد غسان ...

أكمل القراءة »

غسان كنفاني والسينما في فيلم «المخدوعون» لتوفيق صالح

 زوي كارل ترجمة: عبد المنعم الشنتوفhttps://www.alquds.co.uk/15052020 تهتم هذه الدراسة التي تقدم ترجمتها العربية بالتاريخ السينمائي للنكبة الفلسطينية، من خلال استعادة راقية لفيلم «المخدوعون» للمخرج المصري الراحل توفيق صالح، الذي احتفى في سباقه برواية «رجال في الشمس» للشهيد غسان كنفاني. وبصرف النظر عن الحمولة السياسية والتاريخية للفيلم، المتمثلة في محنة الفلسطيني المنكوب والمطرود من أرضه، بفعل الإرادة الصهيونية الإمبريالية والعنصرية، والمكره على ...

أكمل القراءة »

لماذا نفتقد لخفة دم غسان كنفاني؟!

 إبراهيم نصر الله القدس العربي17102019 باغتني سؤال مفاجئ وأنا أعيد قراءة كتاب (فارس فارس) الذي ضم مقالات غسان كنفاني التي حفلت بكثير من السخرية: لماذا نفتقد لخفة دم غسان كنفاني؟! فإذا كان البلاء والد السخرية فالبلية أمّها.نحن نعيش بلاءً يفوق ما عاشه غسان كثيراً؛ كان غسان يعيش آثار النكبة والنكسة، ونحن عشنا بعده آثار تلّ الزعتر، والحرب الأهلية اللبنانية، وصبرا وشاتيلا، ...

أكمل القراءة »

كتاب عن كنفاني مبدعا… مرَّ كشهابٍ وعاش كشمس

ابراهيم نصر الله القدس العربي02052019 أثارت الأستاذة غادة السمّان في مقالها: (متى يصدر كتاب نقدي يرصد الشهيد كنفاني كمبدع؟) المنشور في «القدس العربي» مطلع هذا الأسبوع، قضية في غاية الأهمية حول أدب غسان والطريقة التي تمّ تناوله فيها.أذكر أنني تحدثت ذات يوم عن قصص غسان مع واحد من النقاد العرب المنشغلين بروايات غسان، إلى درجة أنه لا يرى سواها من ...

أكمل القراءة »

غسان كنفاني: لك شيء في هذا العالم… فَقُم

 غادة السمان  استفزني خبر حول (أوامر) إسرائيل بإزالة النصب التذكاري لغسان كنفاني الذي نُصب داخل مقبرة «النبي صالح» في مدينة عكا، ولم تدهشني دعوة اللجنة الشعبية في عكا لفلسطينيي (الداخل) للتظاهر تنديدا بقرار إسرائيل هدم النصب التذكاري لغسان، وهو سلوك يذكرنا بالسلوك النازي العنصري الذي تمارسه اليوم حكومة الاحتلال الفاشية التي اغتالت غسان وتريد اليوم اغتيال نصبه التذكاري في مدينة ...

أكمل القراءة »

الموت والحياة والزمن الجميل

خالد شفيق لطفي النهار 11122018 بينما كنت منعزلاً ما أمكن وقاية من أي عدوى، وارتياحاً لتنفيذ قول منسوب للإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه: “يأتي على الناس زمان تكون العافية فيه عشرة أجزاء، تسعة منها في اعتزال الناس وواحدة في الصمت”. أعادتني ثلاثة أمور بالذكريات الى زمن كنت ولا أزال اعتبره الزمن الجميل. الزمن الذي أتغنى حوله ببيت ...

أكمل القراءة »