الرئيسية / الوسم: شكري القوتلي

أرشيف الوسم : شكري القوتلي

البلبل ناغى على غصن الفل… سيرة المطرب صباح فخري

 محمد تركي الربيعوالقدس العربي17102020 في حارة الأعاجم، أحد أحياء حلب القديمة، كان صوت المنشدين الدينيين يصدح في دار الشيخ نجيب أبو قوس. إذ اعتاد الحلبيون لعقود على حفلات الإنشاد هذه، وغالبا ما احتفلوا بالموالد النبوية، ومناسباتهم بهذه الطريقة. ولذلك قرر الشيخ أبو قوس في ذلك اليوم، أن يأتي بإحدى الفرق الدينية إلى منزله للدعاء والوقوف إلى جانب زوجته وهي تلد. ...

أكمل القراءة »

قصة أول انقلاب عسكري: أميركي؟ فرنسي؟

سمير عطا اللهكاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتيةالشرق الأوسط14052019 إلى جانب غرفة القوتلي، وضع رئيس الوزراء خالد العظم، الذي لقي معاملة فظة من رجال الزعيم. نقل إلى هناك بالبيجاما، حافي القدمين، ورفض حراسه السماح له بإحضار نظارتيه وطقم أسنانه. وعندما اعترض قائلاً: من أنتم؟ وكيف تجرؤون على اقتحام بيتي؟ ...

أكمل القراءة »

القوتلي وعبد الناصر والآلهة السورية

صبحي حديدي القدس العربي13052019 في سنة 1961، ضمن واحد من مقالات «بصراحة» التي اعتاد نشرها في «الأهرام» المصرية، روى محمد حسنين هيكل أنّ شكري القوتلي (1891 ــ 1967)، الرئيس السوري يومذاك، وجّه إلى الرئيس المصري جمال عبد الناصر العبارة التالية، تعليقاً على توقيع اتفاقية الوحدة بين البلدين في شباط (فبراير) 1958: «أنت لا تعرف ماذا أخذت ياسيادة الرئيس! أنت أخذت ...

أكمل القراءة »

“صانعو سوريا الحديثة”

سمير عطاالله النهار 31102018 أجمل الكتب الجديدة هي التي تحكي قصة الزمن القديم. كتاب “صانعو سوريا الحديثة” للدكتور سامي مبيض، هو شيء من هذا. ما بين 1918 و1958 تعمل سوريا للاستقلال وتناله. ثم تعمل للديموقراطية وتبلغها. لكن ذات صباح من آذار 1949 فيما الدمشقيون يذهبون الى اعمالهم، مشياً أو على الدراجات الهوائية، يفاجأون بالدبابات تملأ وسط المدينة التاريخية. دبابات الزعيم حسني ...

أكمل القراءة »

صُوَرٌ لو حَكَت

تبكيها دمعات العيون …. والدمع يجرح خدها هنا لبنان 13102017 ؟أهذا حلم فيصل ؟واين صارت أحلام العرب سوريا من  أيام العز  الى أيام… لائحة طعام ملكيّة زمن فيصل ملكة  جمال سوريا لعام1953 ابنة الرئيس القوتلي تحت صورة أبيها

أكمل القراءة »

الشاعر أدونيس : كلامه جريء وخطير

نشر هذا الكلام منذ 11 شهرا! خطير ولكنه مسؤول وطني  سوري . علوي درس في اللاييك الفرنسية منذ زمن الوحدة بين مصر وسوريا فتشرب مفاهيم الحريّة والديمقراطية. يوم القى القصيدة الترحيبية أمام جمال عبد الناصر وشكري القوتلي كان لا يزال يلبس الشروال وكان لا يزيد عمره العشر سنوات إحتضنه الرئيس القوتلي وأدخله اللاييك في طرطوسالليسيه الفرنسية اليوم صاحب القصائد الأروع ...

أكمل القراءة »