الرئيسية / الوسم: حسن داوود

أرشيف الوسم : حسن داوود

«قصّة أسمهان»: عن بطولة لا تُختتم!

  حسن داوودالقدس العربي18082022 أن يروي فؤاد الأطرش «قصّة أسمهان» فلا بدّ أن يحفل ذلك بإغفالات كثيرة. ذاك أنه أصرّ على الدوام أن يكون حارسها الأخلاقي، فيما هي لم تتوقّف عن محاولاتها الخروج عن تقاليد «الشجرة الأصيلة» التي تنتسب إليها، عائليا وطائفيا.في الكتاب الذي أملاه على الصحافي والسياسي المصري فوميل لبيب، لا ذكر إطلاقا لعلاقتها بمحمد التابعي وقد جمعتها به ...

أكمل القراءة »

ثلاث صينيات أخريات تحت مجهر يونغ تشانغ..

 حسن داوودالقدس العربي04082022 تراجعت يونغ تشانغ (مؤلّفة «بجعات برية، ومشارِكة زوجها جون هوليداي في كتابة سيرة ماوتسي تونغ) عن تخصيص كتاب لسون يات – سين حاكم الصين في فترة انتقالها إلى الجمهورية. أوقفها عن ذلك انشغالها بأخوات سونغ الثلاث «التي تشبه سيرتهن حكايات الجن» كما تقول. ذاك أنهن كن شديدات القرب من السلطة، اثنتان منهنّ احتلتا مركز سيدة الصين الأولى، ...

أكمل القراءة »

«حزن في قلبي» لهلال شومان: حرب 1975 ما زالت تنجب وتلد!

 حسن داوودالقدس العربي28072022 لا نساء في رواية هلال شومان الجديدة. في قسمها الأول، الذي تجري وقائعه في ألمانيا، لا أثر لهنّ في حياة يوسف، لا في منزله ولا في المقهى الذي يتردّد إليه ولا في الملاهي الليلية التي يرتادها. رجال فقط، الأقرب إليه منهم آزو، ثم عمرو، ويأتي تاليا أدريان، معالجه النفسي. لا وجود للنساء في الرواية، لأنه لا حاجة ...

أكمل القراءة »

كتاب «حدث ذات مرّة في لبنان» لحازم صاغية: عن السياسة والزجل والمصارعة الحرّة… وأشياء أخرى

 حسن داوودالقدس العربي02062022 كان زمن الستينيات اللبناني، بين مظاهر أخرى، زمن الزجل والمصارعة الحرّة. تلفزيون لبنان كان يعرض حفلات أسبوعية لكلا المبارزتين: جوقة زغلول الدامور للزجل، والثنائي إيلي بجاني ونجيب نهرا للمصارعة. وفي تعقّب حازم صاغية لأدوار الطوائف اللبنانية وتوزّع ميولها واختصاصاتها، نقرأ أن المصارعة كانت رياضة المسيحيين، فإلى المتبارزيْن المذكوريْن أعلاه كان هناك أدمون الزعني والأخوان سعادة وخليل أبو ...

أكمل القراءة »

في الذكرى التسعين لرحيله: عودة متعجّلة لقراءة جبران

 حسن داوودالقدس العربي03062021 كنت في الحادية عشرة أو الثانية عشرة حين قرأت «الأجنحة المتكسرة». لم أعد أذكر إن كان ذلك بطلب من مدرّسنا؟ أم نتيجة عدوى انتقلت إليّ من فتيان أكبر عمرا مني. كان «الأجنحة المتكسّرة» واسع الحضور في ذلك الحين، أو بين شبّان ذلك الجيل. اسم سلمى كرامة، وهي الفتاة المعشوقة، كان شائعا ومتداولا. قرأت حكاية سلمى كرامة وعاشقِها ...

أكمل القراءة »

من أيام الريادة الثقافية لفرنسا

 حسن داوودالقدس العربي07012021 رغم أن «لغتي الثانية» حسب توصيف كان شائعا بين الطلاب، لم تكن الفرنسية، إلا أنني ما زلت أذكر كيف كان البرنامج الثقافي «أبوستروف» لبرنار بيفو حاضرا بين طلاب الجامعة، بل ما زلت أتذكّر مشاهد من الحوارات التي كان يعقدها بيفو مع كتّاب العالم الكبار، الأكثر شهرة وتكريسا في العالم.أشاهد من دون أن أفهم، لكن ذلك في حدّ ...

أكمل القراءة »

لا عن تخلّ أو عقوق… بل لأن الحياة هي هكذا!

 حسن داوودالقدس العربي27082020 حين بات ألدو في السادسة والسبعين، هو الباحث والأستاذ الجامعي وكاتب المقالات للصحف، والمعدّ لبرنامج للتلفزيزن المحلي، لم تعجبه التعليقات التي دوّنها على هوامش الكتب التي كان قد قرأها في فترات سبقت من حياته. علامة التعجّب هذه بلا معنى، قال بعد قراءة السطور القليلة التي كانت دفعته لوضع تلك العلامة. كما رأى أنه ليس مصيبا في معارضته ...

أكمل القراءة »

لينا هوْيان الحسن

 حسن داوود القدس العربي30072020 قبل أن تشرع لينا هوْيان الحسن بكتابة السطور الأولى، حرصت على تعداد أسماء الشخصيات والتعريف بها، شأن ما يفعل كتاب النصوص المسرحية. وكان هذا مفيدا لقارئي روايتها، بالنظر إلى المساحة الزمنية الشاسعة التي تغطّيها أحداثها، كما لجمعها ذاك القدر الضخم من تواريخ أولئك المقيمين في حي الجديدة الحلبي.تلك التعاريف بدت مفيدة، من ناحية أخرى، كون ما يطغى ...

أكمل القراءة »

«نساء وفواكه وآراء»… حسن داوود يرثي الزمن الجميل

 سلمان زين الدينhttps://www.alquds.co.uk/28052020 في عام 1983، أصدر الروائي حسن داوود روايته الأولى «بناية ماتيلد». وفي العام 2020، أصدر روايته الحادية عشرة «نساء وفواكه وآراء» (نوفل/ هاشيت أنطوان). وبين العامين حوالى أربعة عقود، هي مسيرة سردية غنية، تمخضت عن أربعة عشر عملاً سرديا، حتى تاريخه، تتوزع على إحدى عشرة رواية وثلاث مجموعات قَصصية، بوتيرة عمل سردي واحد، كل سنتين ونصف السنة، ...

أكمل القراءة »

صدمة حداثة ضربت ابنة الشاه

 حسن داوود القدس العربي06022019كان ناصر الدين شاه القاجاري، السلطان الإيراني، قد قصر محتوى يومياته على فترة قليلة من حياته، وهي الأشهر الستة التي استغرقتها رحلته إلى فرنسا*. لم يذكر ذاك السلطان شيئا يتعدّى تلك الرحلة التي حرص على وصف مراحلها بالتفصيل، متوقفا عند كل انتقال، ابتداء من مغادرته طهران وصولا إلى فرنسا مرورا بدول أوروبية كانت في طريقه. الأحرى أن ما ...

أكمل القراءة »