الرئيسية / أضواء على

أضواء على

رودريغ كوكرن سرسق لـ “النهار”: لن أرمّم القصر المنكوب قبل رحيل هذه السلطة الفاسدة!

روزيت فاضل@rosettefadel@المصدر: “النهار”11 آب 2020 | 13:32 الخراب… في حي سرسق، قصر الليدي إيفون سرسق كوكرن المدرج على لائحة الجرد العام للأبنية الأثرية، على غير عادته. فقد تحول هذا المكان، الذي يشكل أحد ركائز الذاكرة التراثية والثقافية في لبنان أو حتى قبل ولادته، الى قصر منكوب يشبه مصاب لبنان وناسه، بعد الانفجار الكبير في مرفأ بيروت. الواجهة الخارجية للقصر دون ...

أكمل القراءة »

متحف سرسق في قلب بيروت الجريح… هل تحقّقت نبوءة خليل وإبرهيم سرسق؟

جودي الأسمرالمصدر: “النهار”11 آب 2020 | 19:34 متحف سرسق (مارك فياض). من حي السراسقة في الأشرفية، يطل اليوم قصر سرسق بواجهته البيضاء على مرفأ بيروت، شاهداً على نكبة سوداء ومشاركاً في دفع فواتيرها. جارحٌ مشهد الأنقاض في متحف سرسق. والجرح سحيق وغائر. على امتداد وبعمق قيمته الثقافية والفنية والتراثية. القصر الذي بناه نقولا ابرهيم سرسق عام 1912 ثم تحول بوصيّة ...

أكمل القراءة »

بيروت التعب والذهب

 صبحي حديدي القدس العربي10082020 لعلّ هذه السطور لا تبالغ إذا ابتدأت من افتراض يقول إنّ لمدينة بيروت دَيْناً من نوع ما – معرفياً كان أم فكرياً، سياسياً أم اجتماعياً أم إنسانياً بالمعنى الأعمّ… – في ذمة غالبية ساحقة من المشتغلين بالثقافة العربية؛ وذلك منذ العقود الأولى للقرن العشرين المنصرم، وحتى هذه الأيام. الأرجح أنّ النموذج الذي يشمله هذا التشخيص قد «لجأ» ...

أكمل القراءة »

بيروت جنة الشعراء المتلألئة عند فوهات الجحيم

شوقي بزيعhttps://aawsat.com/home/article/243794109082020 بيروت كما كانت من أين نعثر على ذهولٍ يليق بجسد بيروت المهشم؟ من أين نعثر على نجوم تليق بعينيها المطفأتين؟ من أين نجد غضباً يليق بقلبها المطحون؟ ليس بوسع أحد أن يجد في كلام المعاجم، ما يحاكي جسامة الألم المنعقد كسحابة من الدخان في فضاء المدينة الكليل. فبيروت الآن ليست عاصمة لبلدٍ أو مكانٍ على الخارطة. إنها الحارسة ...

أكمل القراءة »

ثلاث صور في مرآة الشعر

نزار قباني جمال القصاص من أحمد شوقي إلى نزار قباني ومحمود درويش، وغيرهم من الشعراء، تنوعت صورة بيروت واتسعت ظلالها في سقف الذاكرة والحلم والزمن. مدينة تملك الكثير من الخصائص الجمالية والبصرية، وتتمتع بإطلالة ساحرة على شاطئ المتوسط، قادرة على خلق إحساس متجدد بالحياة والمكان.ففي سقف الذاكرة ستبقى بيروت المدينة التي احتضنت ثورة الشعر العربي الحديث، منذ تفجرها في العراق ...

أكمل القراءة »

بعد الانفجار الهائل الذي شهدته المدينة.. مثقفون عرب: على بيروت أن تخرج من حيِّزِ الاستعارة

 عبدالدائم السلامي القدس العربي07082020 ما ساهم في تخريب بيروت هو وُقوعها في حيِّزِ الاستعارةِ، وإنه ليَجْدُرُ بكلّ حديث عنها الآن أنْ يتخلّصَ من فتنةِ جَمالها ويُخلِّصَها من تزلّف وَصْفِ اللغةِ لها، ومن يوتوبيات فيروز وزياد الرحباني ومارسيل خليفة وغيرهم، وأن يصفَها وصفَ إلياس خوري لها: «مدينة مُدمَّرة ومستباحة». هذا ما يمكن استخلاصه من أغلب ما اطّلعنا عليه من تفاعل المبدعين العرب ...

أكمل القراءة »

ابن رشد الفقيه الفيلسوف… والعاشق!

 حسن داوودالقدس العربي06082020 كتاب جلبير سينويه عن ابن رشد يشتمل على كافة ما عبرت به حياة الفقيه والفيلسوف، من يوم ولادته حتى يوم وفاته. أما من يروي هذه الحياة فهو ابن رشد نفسه، بادئا بتجشم ذاك العناء، من زمن يبعد ستة أشهر من وفاته، في التاسع من ديسمبر/كانون الأول 1198 الموافق للتاريخ اللاتيني، فيما كانت وفاته في شهر مارس/آذار من ...

أكمل القراءة »

ما معنى أن تكون أسمر الوجه في عالم الكتابة والنشر؟

كتّاب ووكلاء وبائعون وناشرون يتحدثون عن تأثير العرق على حياتهم المهنية] جنيفر وكوري ويلسون نيويورك: كونسيبسيون دي ليون وألكسندرا ألتر وإليزابيث أ. هاريس وجومانا خطيبhttps://aawsat.com/home/article/243214606082020 أثارت الاحتجاجات العارمة التي اندلعت في أرجاء البلاد كافة ضد وحشية الشرطة واللامساواة العنصرية، حالة من الجدال ضمن أروقة مختلف الصناعات والمجالات حول المعاملة التي يتلقاها السود، وليس مجال الكتابة والنشر استثناء من ذلك.فلقد تعرضت ...

أكمل القراءة »

من حكايات المدينة المفقودة

 شهلا العجيلي القدس العربي05082020 سمحوا لنا اليوم بالتجوّل بعيداً عن «الكامب» الذين احتجزنا فيه منذ وصولنا. هو في الحقيقة لم يكن مخيّماً بالمعنى المتعارف عليه. كان عمارة عالية فيها شقق كثيرة، بطوابق عشرين، كما قرأت على لوحة المصعد. الشقّة منها عبارة عن غرفة ضيّقة ليست أكثر من خمسة أمتار في ثلاثة أمتار، بسرير وطاولة وفردة خزانة في الجدار، ونافذة تطلّ على ...

أكمل القراءة »

الخَيَال الأدبي… والسياسة

لبشرية بحاجة إلى بورخيس جديد بعد العجز السياسي والثقافي ماري شيللي……… بورخيس……….. دوريس ليسينغ…………. جورج أورويل لندن: ندى حطيطhttps://aawsat.com/home/article/242983605082020 يرى كثيرون في الروايات الأدبية فضاء مستعاراً للهروب من واقع الحياة البائس نحو عالم مُخترَعٍ آخر – قاسياً كان أو عذباً – نبعث إليه بأرواحنا ولو لبضع ساعات أو قليل أيام لتهدأ من وعثاء العيش وتعب الوجود، فيما يراها آخرون نوافذ ...

أكمل القراءة »