الرئيسية / مقالات / تدمر تعيد احتضان «مركز الزوار التاريخي»

تدمر تعيد احتضان «مركز الزوار التاريخي»

كلّفت إعادة ترميم المبنى 300 مليون سوري

بعدما عاث فيه تنظيم «داعش» خراباً، أعلنت وزارة السياحة بالتعاون مع وزارة الثقافة أخيراً عن انتهاء عملية ترميم مبنى «الزوار التاريخي» في مدينة تدمر السورية الأثرية. بلغت كلفة الترميم حوالي 300 مليون سوري. وفي هذا السياق، أكّد مدير آثار ومتاحف حمص، حسام حاميش، في تصريح لوكالة «سانا» أنّ هذا المبنى الأثري المهم يعود تاريخه إلى نحو مئتي عام، واستخدم سابقاً كمتحف «للتقاليد الشعبية». وبعدها، عاد مركزاً للزوار والوفود السياحية. وأضاف: «الآن تم ترميمه وإعادة تأهيله بطريقة فنية وبصرية باستخدام مادة الجبس والحجر من طبيعة البناء التراثي للمنطقة». وأشار إلى أنّ هذا المركز يُعدّ بوابة السائح عند وصوله إلى منطقة تدمر الأثرية لكونه «يقدم خارطة عامة ورؤية بانورامية لموقع تدمر الأثري والسياحي وتطوره عبر العصور التاريخية». على أن يقدّم المركز للزوّار عبر شاشات عرض كبيرة برامج وأفلاماً وثائقية إلى جانب استخدام جزء من المركز كغرف فندقية لاستقبال الوفود السياحية القادمة إلى المدينة. يذكر أنّ تنظيم «الدولة الإسلامية» الإرهابي دخل للمرّة الأولى إلى المدينة السورية في أيار (مايو) من عام 2015، حيث ارتكب جرائم عدّة من بينها تصفية خبير الآثار في المدينة خالد الأسعد بطريقة وحشية، وتدمير معبدي «بعل شمين» و«بل».