الرئيسية / home slide / مهرجان بيروت للأفلام الفنية: روائع النهضة… وسير وحروب

مهرجان بيروت للأفلام الفنية: روائع النهضة… وسير وحروب

اضطّر منظّمو «مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية BAFF» العام الماضي، إلى تأجيل فعالياته بسبب المظاهرات والاحتجاجات في المناطق اللبنانية. لم تكن الظروف يسيرة هذه السنة أيضاً لإقامة المهرجان في توقيته المحدّد، أو حتى في إقامته بالمطلق، في وقت أُلغيت فيه فعاليات فنيّة وثقافيّة بسبب ظروف الوباء وإجراءاته، وانتقلت أخرى إلى الفضاء الافتراضيّ في لبنان والعالم على السواء. التحدّي الأساسي بالنسبة إلى المنظّمين، تمثّل في إقامة الدورة السادسة من المهرجان رغم الظروف الصحيّة والاقتصادية في البلاد.



مشهد من فيلم الافتتاح «تاسعة بيتهوفن – سمفونية العالم»

هكذا أُعلن أخيراً عن الموعد، ضمن فعاليات محدودة تقتصر على عروض في «مسرح مونو» (مونو – بيروت)، تنطلق عند الرابعة من بعد ظهر اليوم وتستمرّ حتى التاسع من كانون الأوّل (ديسمبر). فضلاً عن حصر العروض في بيروت وإلغائها في المناطق اللبنانية الأخرى التي احتضنت بعض العروض في السابق، انخفض عدد الأفلام المعروضة. في السابق اتّسع البرنامج لحوالى 50 فيلماً فنيّاً من حول العالم، بينما وصل هذه السنة إلى 19 من أحدث الأفلام الوثائقية وروائية، حول مجالات فنية مختلفة مثل الموسيقى والرقص والفنون البصرية والعمارة والأدب.
البداية عصر اليوم مع الموسيقى (راجع مقال الزميل بشير صفير)، في عرض شريط «تاسعة بيتهوفن – سمفونية العالم» على أن يتبعه فيلم آخر عن المؤلّف الألماني وسيمفونيته التاسعة. يستعيد المهرجان سير وروائع عصر النهضة مثل ميكلانجلو ورافاييل، فيما يتنقّل بين جدران وأبعاد العمارة المقدّسة في العالم. وانطلاقاً من بعض اللوحات، تمرّ الأفلام على محطّات سياسيّة وحروب، كما في الأحداث الدموية خلف لوحة رونوار للطفلة ذات الشريط الأزرق. لناحية الأساليب، ثمّة تحدّيات كثيرة أمام المخرجين، خصوصاً لنقل الروائع الفنيّة البصريّة والراقصة والموسيقيّة إلى الشاشة.

فيلم نيكولا الخوري تحية للعاصمة بعد انفجار الرابع من آب من خلال كلمات الشاعرة والفنانة إيتل عدنان

هكذا تخلّى بعض الأعمال عن اللغة التسجيليّة، فيما وقع الخيار الإخراجي على تقنية 3D لرسم بورتريه متحرك لأشهر مجدّدي الرقص الأميركي الحديث ميرس كننغهام. في مجال الرقص، نشاهد أيضاً سيرة بديلة لرقص الجاز، محفوفة بمشقّات العبودية في أميركا. هناك أيضاً محطّات أدبيّة مع الروائيّة الأميركيّة توني موريسون، ومع بطل رواية «الهاوية» للروائية البلجيكية مارغريت يورسينار. هناك فيلم لبناني واحد على البرنامج هو «امرأة ومدينة» لنيكولا الخوري، سيُعرض في مواعيد مختلفة طوال المهرجان. لا معلومات وافرة حول الشريط القصير (أُنتج بدعم من السفارة الأميركية في لبنان وغاليري «أليس مغبغب») سوى أنه يبدو تحيّةً لبيروت بعد انفجار الرابع من آب من خلال كلمات الشاعرة والفنانة إيتل عدنان. هنا، اخترنا هنا مجموعة من أبرز أفلام المهرجان.

* الدورة السادسة من «مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية»: الرابعة من بعد ظهر اليوم حتى التاسع من كانون الأوّل (ديسمبر) ــ «مسرح مونو» (مونو – بيروت). للاستعلام:

 joumana@mirrosme.com