الرئيسية / home slide / ​​نصرالله يرفض حادثة نيس ويدعو السلطات الفرنسية إلى سحب الذرائع والإساءة-

​​نصرالله يرفض حادثة نيس ويدعو السلطات الفرنسية إلى سحب الذرائع والإساءة-

سعد الياس
القدس العربي
31102020

بيروت- “القدس العربي” ووكالات: قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، اليوم الجمعة، إن الرسوم المسيئة التي تنشرها فرنسا عن النبي محمد عدوان وشبه إصرار باريس على التمسك بها بأنه “إعلان نوع من الحرب”.

وفي خطاب بثه التلفزيون بمناسبة عيد المولد النبوي الشرف، أضاف نصر الله أن السلطات الفرنسية تسببت بعنادها في تفاقم الأزمة المتعلقة بالرسوم الكارياتيرية التي أثارت الغضب في العالم الإسلامي.

وأدان نصر الله هجوم نيس لكنه قال إن الزعماء الغربيين يتحملون أيضا مسؤولية عن مثل تلك الجرائم بسبب دورهم في صراعات الشرق الأوسط.

وقال “الإسلام يرفضها ولا يجوز لأحد أن يحسبها على الإسلام”، معتبرا أن “للحرية حدوداً يجب أن تقف عندها وهي عدم الاساءة للآخرين”، داعيا “السلطات الفرنسية إلى التفكير بمعالجة الخطأ الكبير الذي تمّ ارتكابه”. وأضاف “هذه المعركة التي تصرّون على الذهاب بها خاسرة بالنسبة لكم، اسحبوا الذرائع وعالجوا اساس المشكلة ولا تسمحوا باستمرار هذه المسخرة وهذا العدوان والانتهاك لمشاعر ملياري مسلم في العالم”.

وتابع قائلا “على الغرب أن يبحث أولا عن مسؤوليته بشأن الجماعات التكفيرية والإدارة الأمريكية والحكومات الأوروبية التي دعمت وموّلت هذه الجماعات في سوريا والعراق”.

​​وقال “أنتم تفاجؤون الآن أنه هناك عملية ذبح، هذا بدأ في منطقتنا، أنتم سهلتم مجيئهم إلى المنطقة، فتشوا عن مسؤوليتكم أنتم”.

وفي سياق آخر، عبر نصرالله عن أمله في “أن يتمكّن الرئيس المكلّف بالتفاهم مع رئيس الجمهورية وبالتعاون مع بقية الكتل النيابية من تشكيل حكومة في أقرب وقت، فلا يمكن الاستمرار بحكومة تصريف الأعمال”، لافتاً إلى أن المعطيات تفيد بأن الأمور جيدة ومعقولة ولا نريد أن نبالغ بالايجابية”. وقال “سنتعاون ونسهّل عملية التشكيل بقدر ما يمكن”، مشيراً إلى أن “معظم ما يًقال في وسائل الإعلام ليس دقيقا”.