وزير الثقافة الفرنسي السابق يروي اعترافاته واعتذاراته

 

فريديريك ميتران في أول دور له على المسرح
باريس: «الشرق الأوسط»
13012019

ليست هي المرة الأولى التي يبرع فيها فريديريك ميتران في إثارة اللغط حول شخصيته. فهو نال شهرته، قبل كل شيء، باعتباره يشترك في اللقب مع عمه رئيس الجمهورية الأسبق فرنسوا ميتران. ورغم القرابة التي تربطه برئيس اشتراكي فإنه لم يتحرج من تسلم حقيبة الثقافة في عهد الرئيس اليميني ساركوزي. وعندما نبحث اليوم عن صورة له مع عمه الرئيس فإن من الصعب العثور عليها، باستثناء واحدة له أثناء استقبال فرنسوا ميتران للرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي. فمن المعروف أن فريديريك ميتران يعشق تونس ويتردد عليها كثيراً ويعتبرها بلده الثاني. أما صوره مع الرؤساء ساركوزي وهولاند وشيراك وجيسكار ديستان فموجودة ومتوفرة.

بالطول والعرض، عاش فريديريك ميتران حياته. وهو اليوم قد تجاوز السبعين بعام واحد، وتعددت صفاته: كاتب ومنتج ومخرج تسجيلي ونجم تلفزيوني ومكتشف مواهب. وكان صاحب صالات للسينما ومديراً للأكاديمية الفرنسية في روما. ثم إنه مهتم بالفنون العربية بشكل خاص. أما كتبه التي يسلط فيها الضوء، بكل جرأة، على جوانب من حياته وما تخللها من شطحات عاطفية وجنسية، فكانت مناسبة لمزيد من التساؤلات حول شخصيته الإشكالية وأبعاد حريته في التعبير.

اليوم يكشف ميتران عن موهبة جديدة هي التمثيل المسرحي. وطوال الأسابيع الماضية وقف على مسرح «مارينيي» في باريس ليقدم عرضاً منفرداً بعنوان «بونسوار»، أي «مساء الخير». وهي التحية التي اشتهر بإطلاقها، بصوته العريض المميز، في بداية برامجه وسهراته التلفزيونية التي يتناول فيها نجوم السينما الذين تحولوا إلى أساطير. وجاء العرض على لسان المتكلم الذي يروي اعترافات شخصية كان قد نشر جانباً منها في كتابه «أسفي هو الندم» الصادر قبل سنتين. ويبدو أن الرجل لا يشبع من الحديث عن نفسه، وهو لا يحتمل الغياب عن المشهد الثقافي العام، وسبق أن صرّح بأنه يتمنى أن يكون صاحب برنامج تلفزيوني يومي. فما الجديد لديه؟

يأخذ النص الذي يتلوه بإلقاء واضح مثل معلّم محترف، طابع الحنين إلى فصول فاتت من حياته، أو بالأحرى إلى زمن شباب ولى وإلى عصر كانت العلاقات فيه أكثر يسراً. فالممثل يقف أمام شاشة تتوالى عليها صور قديمة متداخلة بالأسود والأبيض، له ولأصدقائه الذين غيبهم الموت، ومعها رسوم ورسائل تخصه، وقصاصات من صحف تناولت سيرته وبرامجه و«فضائحه»، وهو يعلق عليها بأسلوبه الأدبي الراقي الذي ينم عن ثقافة واسعة تجيد طريقها إلى عموم المتفرجين. ولعل فريديريك ميتران هو واحد من أولئك القلائل الذين نجحوا في نشر المعرفة بطريقة مشوقة وأنزلوا الثقافة من برجها العاجي وطرحوها للجمهور بشكل ديمقراطي.

عندما يحكي الراوي عن حماقاته في الطفولة، يشعر المتفرج بأنه كان ذات الطفل الذي تلقى الضربات من رفاق المدرسة وأعاد توجيهها. والأمر نفسه عندما يستعيد الفرص التي فاتته والخسارات التي مني بها والأحباب الذين فارقهم، فإنه ينقل عدوى اللوعة والشعور بالفقدان إلى الحضور في الصالة. ويقول إنه يشعر بالذنب لأنه ما زال يعيش بعد موت أقرب صديق له، يستعيد صداقته مع الممثلة الفرنسية ماريا شنايدر، التي اشتهرت بعد دور واحد قامت به أمام مارلون براندو في فيلم «آخر تانغو في باريس». وكان في ذلك الدور مجدها ومقتلها. ويقول إنه يأسف لأنه لم «يعطها ما لم تطلب لكنها كانت تحتاجه». ما الذي احتاجته ولم تطلبه؟ الحب؟ النقود؟ الرفقة؟ العلاج؟ يتركنا الممثل مع التساؤلات. فكل ما نعرفه هو أن ماريا الجميلة رحلت قبل 8 سنوات، منسية على عتبة الستين من العمر، بعد أن دمرها الإدمان على المخدرات.

لكن حياة الراوي، على ما يحيط بها من نبرة حزينة، لم تكن كلها فشلاً في فشل. فقد أتيحت له الفرصة لأن يظهر على الشاشة الكبيرة أمام النجمة ميشيل مورغان حين كان في سن 12 عاماً. ونال شعبية واسعة من خلال التلفزيون، وصار وزيراً، وقام برحلات ممتعة في أرجاء العالم، واختلط بالمشاهير من الفنانين العالميين، وأسس عائلة بالتبني في تونس، وصار له ولدان يحملان اسمين عربيين: سعيد وجهاد. هل قال الممثل كل شيء أم ما زال هناك فصل مخبوء؟ هذا ما يوحي به ملصق العرض الذي نراه فيه مكمماً كأن هناك من يريد منعه من الكلام. وفي الختام، يخرج المتفرج بانطباع أن فريديريك ميتران ورث من عمه فرنسوا هاجساً ملحاً: أن ينشر غسيل سيرته بنفسه قبل أن ينبشه غيره بعد رحيله. أي بيده «لا بيد عمرو».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*