الرئيسية / home slide / “واحة فرح” تيريز الدويهي حاتم في الديمان

“واحة فرح” تيريز الدويهي حاتم في الديمان

22-09-2021 | 13:17 المصدر: “النهار”

البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ضمن مشروع “زنابق الحقل” في حديقة البطاركة في الديمان.

أصبح للدكتورة #تيريز الدويهي حاتم التي غيّبها الموت بفيروس كورونا منذ حوالي سنة واحة باسمها ضمن مشروع “#زنابق الحقل” لرابطة قنوبين للرسالة والتراث مع جماعة الراهبات الأنطونيات، تحية لوجوه وأعلام في حديقة البطاركة في الديمان.
وبارك البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الواحة معتبراً أنّها “واحة فرح”، وثمنّت ابنة الراحلة دانيا حاتم سعادة مباركة الراعي بقولها إنّ “مباركتكم لزنابق حقل تيريز الدويهي حاتم غالية”. 

 وأضافت في كلمتها: “أمّنا تيريز الحاضرة في وعيِنا وفي وجداننا. هي امرأة من حبر كما أُطلق عليها وهي امرأة في نساء كثيرات. هي الأم والجدة، هي المتعلّمة والمعلّمة، هي الكاتبة والناشرة، هي الناشطة والخلاقة، هي المثقفة والمهذبة وهي المهتمّة بعائلتها الكبيرة والصغيرة تلمّ شملها وترعاها”. وتابعت: “فتحنا أعيننا على أمٍ، تبدأ نهارها تحضّر الحليب الساخن لنا أولادها الخمسة حاتم، كارلو، غسان، برنار وأنا دانيا. وينتهي نهارها على طاولة تكتبُ أُطروحتَها، تُحضّر لوظيفتها ولاحقاً تسعى لعناوينَ قصصٍ تنشرها. نفتقدُها وهي التي كانت لنا مظلّةَ الأمان بدعمِها وكرمِها اللامتناهي. نفتقدُها وهي الراسخة فينا رسوخ الوديان بين الجبال الشامخة لذا نجدنا هنا اليوم في هذه الأرض برمزيتها المقدّسة والطاعنة في وجدان ديانتنا المسيحية نزرع الزنابق لأجمل زنبقة وأجمل أمّ عزّزت فينا الإنتماء، إلى بكركي وسيّدها فأتت هذه الواحة باسمها في هذا المكان امتداداً لروحِها وفكرِها”. كما شكرت رابطة قنّوبين والراهبات الأنطونيات “الغاليات علينا وعلى أمّنا”، ووجهت شكرها العميق لمدير موقع حديقة البطاركة جورج عرب الذي أعلن في كلمته أنّه “يتطلع إلى محطة ثقافية خاصة بالدكتورة تيريز يُعلن عنها لاحقاً بالتنسيق مع عائلتها”.