هنري حاماتي ألقى سلاحه

غيّب الموت في باريس الكاتب المسرحي والمناضل القومي هنري حاماتي (1934 ـ 2019)، على أن يوارى الثرى في طرابلس. منذ 1976، اختار حاماتي المنفى الباريسي، بعد انسداد الأفق في لبنان. لطالما كان النضال السياسي هاجسه، حتى في كتابته للمسرح. فهو الذي كتب نص مسرحية «مجدلون» التي حاول الأمن منعها في «مسرح البيكاديللي» عام 1969 لأنّها تحدثت عن العمل الفدائي والقضية الفلسطينية وتخاذل الأنظمة العربية، داعية إلى الثورة. يومها، خرج بطلا العمل روجيه عساف ونضال الأشقر ليقدما المسرحية في الشارع. عمل الراحل في الصحافة والتدريس، وشغل مناصب حزبية عدة، وواجه السجن مراراً منذ 1962، هو الذي انتمى يافعاً إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي. أصدر العديد من الكتب والدراسات، ولنا عودة مفصلة إلى مسيرته لاحقاً.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*