الرئيسية / أضواء على / «همس النجوم» لنجيب محفوظ تعيدنا إلى الحارة والرمزية

«همس النجوم» لنجيب محفوظ تعيدنا إلى الحارة والرمزية

 

تُجمع للمرة الأولى في كتاب وملحق بها مخطوطات بخط يده
بيروت: سوسن الأبطح
الشرق الأوسط
11122018

مجموعة الأديب الراحل نجيب محفوظ القصصية «همس النجوم» التي صدرت عن «دار الساقي» يوم السبت الماضي، بالتزامن بين كل من القاهرة وبيروت، ليست أجمل ولا ما يمكن أن تقرأ لحامل جائزة نوبل؛ لكن لهذه المجموعة التي أريد لها أن تبصر النور في ذكرى ميلاد الكاتب الكبير، ومرور 30 سنة على فوزه بنوبل، قيمة معنوية؛ لأنها تجمع للمرة الأولى في كتاب.

وكانت هذه القصص قد نشرت في تسعينات القرن الماضي في مجلة «نصف الدنيا»، باستثناء قصة واحدة، لم تنشر أبداً في أي وقت من الأوقات، بحسب الكاتب المصري محمد شعير، الذي له الفضل في البحث والجمع وكتابة المقدمة، وهي قصة «نبقة في الحصن القديم»، التي لا تختلف عن بقية قصص المجموعة، لا في روحها، ولا طبيعة شخصياتها، ولا المكان الذي تدور فيه الأحداث.

وهي تروي حكاية الابن الأخير لآدم السقا، الذي فقد أبناءه التسعة بسبب وباء، ولم يبق له منهم إلا نبقة. لذا نذر الأب ابنه الناجي، وهو لا يزال في السابعة من العمر، وسلمه لإمام الزاوية. ومضت سيرة الولد كالمسك، إلى أن توفي والداه وهو في العاشرة، وحارت في نفسه الأسئلة: متى يفتح باب الحصن الموجود داخل القبو؟ ويبدو أن الصبي استعجل الأمر، وذهب يستكشف الأمر بنفسه، وغاب ثلاثة أيام ليعود وقد تغيرت أحواله. فقد كان بحسب ما قال في ضيافة الراحلين الذين شحنوه بالمعرفة والقدرة، وما عاد يستطيع أن يعمل خادماً عند الإمام.

ويصور محفوظ ما يشبه معركة بين الصبي المتمرد والإمام المصرّ على استرجاعه إلى الخدمة، ويشارك شيخ الحارة في المعركة، فينهال على الصبي بالضرب لتطويعه. انقسمت الحارة، وسادت الفتنة، وكُبل الصبي وديس بالأقدام عقاباً له، فهل قضى الصبي فعلاً، كما يعتقد الإمام والشيخ؟ ربما! لكن سكان القبور يقولون إنه لم يمت؛ بل لا يزال يتجول في القبو ويقيم في الحصن القديم، وإنه يكبر ويتعملق ويمتد، ويتطاول رأسه باتجاه الفضاء.

ثماني عشرة قصة في الكتاب، تدور جميعها في مكان واحد هو الحارة، التي كرس لها محفوظ جلّ كتاباته. وفي القصص التي تتفاوت طولاً وقصراً، سنجد شيخ الحارة ومشايخ آخرين، والأولياء الصالحين، وأناساً كثراً باعوا أنفسهم للخرافة، وآخرين يحاولون التمرد على الموجود، فينتهون إما إلى الموت وإما إلى الاتهام بالجنون، وقليلاً ما ينتصرون على السائد الذي لا مكان فيه للعقل أو مراجعة الذات. وهناك بطبيعة الحال كثير من الأهواء المتعارضة والإرادات المتصارعة التي تنتهي إلى إشعال فتنة، سرعان ما تنخرط فيها جموع الناس. وثمة دائماً في الحارة التي تدور فيها القصص المكان الذي لا يغيب أبداً، وهو القبو، حيث يعيش من لا مأوى لهم، وفوقه الحصن القديم الذي تسكنه الأشباح والعفاريت؛ لا بل يمكننا القول إن هذين المكانين القائمين في موقع واحد، هما ركن أساسي في الحكايات، بما لهما من رمزية، بإمكان محفوظ أن ينسج حولها ما تجود به قريحته من معتقدات شعبية مشوبة بالخرافة والغيبيات التي تصبح جزءاً من أقدار أهل الحارة.

من أصغر القصص في المجموعة «نبوءة نملة»، ونملة هذا هو رجل يتنبأ لمتسول بأنه «ستحيط به الأنام ويقبل عليه الحكام»، بما يوحي بالجاه، فإذا بنا نكتشف أن الصورة ذاتها قد تتشكل بمناسبة شديدة المأساوية للمتسول. وقصة صغيرة بالحجم نفسه، أشبه بومضة عنوانها «سرّ آخر الليل»، لا تستغرق أكثر من صفحة وبضعة أسطر، تحكي قصة ذاك الرجل الذي اشتم وهو يدخل الحارة عطراً فواحاً، شعر بأنه «بقية أنثى تركته خلفها». عطر يجعل أفكار الرجل تفتح على احتمالات كثيرة، بعضها سيئ الظن، حول ما كانت تفعله المرأة قبل مروره بلحظات، لينتهي النص بالعبارة التالية: «وكلما مرت امرأة صباحاً أو مساء، تذكّر أو تشمم وتنهد، ثم جعل مرة أخرى يتشمم».

هكذا تعودنا على محفوظ، أن يرسم لوحات غير مكتملة، ويرمي ببعض الكلمات والجمل ذات الإيحاءات، ليترك قارئه يكمل الحكاية، بعد أن يكون قد غزل له خيوطاً تقوده إلى ما يريده أن يتصور ويستنتج.

وهو ما ينطبق على «همس النجوم» التي يحمل الكتاب اسمها، فهي عن المشايخ الذين يقرأون المستقبل، وينذرون بالأخطار تلميحاً لا تصريحاً؛ لكن الناس نادراً ما يتنبهون إلى عباراتهم التي تحمل نذير شؤم كبير، كما حصل مع المعلم قدري، التاجر الثري الذي تركته زوجته مع طفل في عامه الأول، هاربة مع مغني العشق.

أمتع نصوص المجموعة هي القصة الأولى، التي تحمل اسم «مطاردة». ويحكي فيها عن نموذج رهيب لما يمكن أن يكون عليه كيد النساء وانتقامهن؛ حين يقررن أن ينتزعن حقهن رغم سطوة المجتمع والأعراف وسلطة الرجال. ومع محفوظ تبقى الرمزية التي عُرف بها واحدة من أهم ميزات أسلوبه، مع حبه لإعطاء أسماء لشخصياته ذات دلالات نكتشفها ونحن ننتهي من القصة، وعشقه لرسم الأجواء الشعبية، وتأمل الذهنيات عبر شخوص من أمزجة مختلفة. من «توحيدة» التي خلقها الله في أحسن صورة، وتفرنجت واختفت لتعود لتظهر عجوزاً، إلى «ابن الحارة» الذي تحول من متسول إلى ولي مطاع في نظر الناس بفعل صدفة؛ لكنهم سرعان ما انقسموا حوله بعد أن كبرت سلطته، وباتت تتضارب مع سلطات آخرين لا يستطيعون احتماله.

وفي مقدمة مختصرة وشيقة للكاتب محمد شعير، تبدأ بعبارة لنجيب محفوظ، يقول فيها: «أنا ملك التمزيق»، نعرف أن الأديب لم يترك خلفه كثيراً من المسودات التي كان يتخلص منها أولاً بأول؛ لكن زوجته هي التي حرصت على الاحتفاظ بما كان يرتبه وينظمه في فئتين: ما نشر، وما لم ينشر. وهو ما انتقل إلى ابنتيه بعد وفاة الوالدين؛ حيث عملت ابنة محفوظ، أم كلثوم، على تسليم محمد شعير صندوقاً كان بالنسبة له كـ«اكتشاف مقبرة فرعونية»؛ حيث احتوى على مخطوطات، وروايات، ودفاتر ملاحظات، ومراسلات، ومفاجآت لا يخبرنا شعير بمكنونها، وأشياء أخرى. وفي الصندوق أيضاً ملف كتب عليه «تحت التجربة»، يضم نحو 40 قصة، نشرت بين عامي 1993 – 1994، وهي التي نشرت في الصحافة، وصدرت بعد ذلك في كتابين هما «القرار الأخير» و«صدى النسيان»، وتبقى 18 قصة، هي التي صدرت حالياً تحت عنوان «همس النجوم».

لكن من جميل ما فعله شعير، أنه حرص على تضمين نهاية الكتاب، صفحات لمخطوطات غالبية قصص الكتاب بخط نجيب محفوظ. هكذا يتعرف القارئ على النسخة الأصل بيد الأديب، وبخطه الصغير المنمنم، ودقته في التنظيم والترتيب والتحبير. وقليلاً ما نرى صفحات فيها تشطيب أو تعديل، كما حال مخطوطة قصة «همس النجوم». ونكتشف أن نجيب محفوظ كان يكتب اسم القصة في منتصف صفحة بيضاء، وتحته اسمه، ثم ينتقل إلى ورقة جديدة ليبدأ في قص حكايته، منتبهاً جيداً إلى اللحظة التي يجب أن ينهي فيها جملته ويعود إلى أول السطر، حريصاً على وضع علامات الترقيم في مكانها الصحيح من نقاط وفواصل، وعلامات تعجب، وكذلك علامات الاستفهام التي يكتبها، للغرابة مقلوبة، كما تكتب عادة بالإنجليزية.

الرواية تقضم صناعة العرب الأصيلة

الشعراء تحولوا إلى مقدمي جلسات للروائيين في أحسن حالاتهم
الثلاثاء – 3 شهر ربيع الثاني 1440 هـ – 11 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14623]
عارف الساعدي
لم يكن يخطر ببال الشعراء في يوم من الأيام أن يكون الروائيون نجوماً أكثر لمعاناً منهم، ولم يمر ببالهم أنْ يعرف الناس الروائيين أكثر منهم، كما أنهم لن يصدقوا أبدا أنْ يأخذ الناس صوراً مع الروائيين و«بموبايلات» الشعراء.

حدث كل هذا وأكثر، ويبدو أنه يحدث دائماً في هذه الأيام وخصوصاً في معارض الكتب، حيث يتبختر الروائيون بمشيتهم في المعرض، وكأنهم «نجوم سينما» فيما يتهامس الشعراء مع بعضهم وكأنهم يسرقون شيئا، وهم يندبون حظهم على دواوينهم الكاسدة، وبضاعتهم المزجاة، ويبدو أن عكاظ الشعر التي يفخر بها الشعراء تحولت إلى «عكاظ الرواية» حتى إن عدداً ليس قليلا من الشعراء بدأ بكتابة الرواية طمعاً بالصور مع الناس، أو طلباً لنجومية بأثرٍ رجعي، والغريب أني سألت الشاعر الكبير «حسب الشيخ جعفر» قبل 6 أشهر من زيارتي له مع عددٍ من الأدباء والكتاب في بيته، ماذا تكتب هذه الأيام أستاذنا؟ فقال: إني أكتب رواية، فاستغربنا جميعا، وقلت له: لماذا؟ فذكر لي مثلا يردده الأدباء «الروس» ما معناه «بأن أي شاعرٍ لن يكون شاعراً إلا إذا كتب رواية» ولهذا ــ والحديث لحسب الشيخ جعفر ــ أكتب رواية جديدة هذه الأيام ــ وبالتأكيد حسب الشيخ جعفر لا يحتاج إلى كتابة رواية لكي يعرف فهو أحد أكبر قاماتنا الشعرية.

لذلك فالحديث عن أن الرواية ملحمة القرن العشرين هو حديث مسند، لأنَه زحف إلى الحادي والعشرين، وفرش أجنحته عليه، وإذا كانت العرب أمة شعرية بامتياز، ها هي تستسلم اليوم لتفسح المجال للرواية في التجول في طرقاتها، وتحويل شخصياتها من شخصيات من لحم ودم إلى شخصيات ورقية.

الشعر هو ابن البادية أو الصحراء كما يقولون، والرواية هي بنت المدينة والمدنية، فهل دخلنا نحن العرب إلى عوالم المدنية؟ لندخل عصر الرواية نافضين أيدينا عن الشعر صناعتنا الوطنية الوحيدة؟

كل ذلك الحديث ليس ساخراً ولا ممتعضاً، إنما هي بعض مما شاهدتُه في بعض معارض الكتب العربية التي زرتها، فوجدتُ أن الرواية تتصدر قائمة المبيعات بالنسبة للكتب، وأن أصدقائي الروائيين هم نجوم المعارض، وهم حاضرون طيلة أيامها، يوقعون كتبهم باستمرار، والبعض منهم نفدت كامل النسخ منها، وعدد آخر من الكتب كلها علامات وظواهر جديدة في الثقافة العراقية، على الأقل تلك الثقافة التي تتسم بالشعرية، وإن الشعراء فيها هم رواد منتجها الثقافي، وإنهم لا يسمحون للحداثة أن تمر إلا من خلال عيونهم، وإذا بكل عنفوان الشعراء الذي نعرف، يتحولون إلى مقدمي جلسات للروائيين في أحسن حالاتهم، أو يأخذون صوراً لهم مع معجبيهم دون أنْ يشعر بهم أحد.

هل نحن إزاء منعطف جديد في الثقافة العراقية؟ هل إن الرواية أكثر مساحة من الشعر أو القصيدة لتحمل أوجاع العراقيين؟ أم إن أسئلة الأمة التي كان يحلم بها العراقيون لا تُصاغ إلا بالزمن السردي؟ هل الجدل العراقي والحراك السياسي والتحولات الدينية وجدت حاضنتها في الرواية؟ هل 2003 ذلك التاريخ الخطير في عمر العراق صار علامة فارقة لكسر الخطوط أمام أصوات أقلام الساردين؟ هل للجوائز التي حصل عليها بعض الأصدقاء كالبوكر وغيرها سبب في أن يلتفت العالم لنا من خلال الرواية دون غيرها؟ أم إن الرواية حائط سهل يغري بتسلقه كل ذي رجلين كما يقول «سامي مهدي» عن قصيدة النثر؟

هل تحولت الرواية في العراق إلى فن العادة، بحيث أصبحت الكتابة الروائية هي الطريق الأسهل للكتابة والطباعة والنشر وحتى للظهور إعلامياً.

ثم، هل نحن فعلا أمة تحكي كثيراً؟ فجلُ ما نحتاجه هو أنْ نضم أفكارنا ونسلسل أحاديثنا بكتب ونبيعها، أم إن الشعر فعلا تنازل عن كرسيه «البابوي» أو سُلب منه وأُعطي للسرد؟ علما أن العرب التي يُضرب المثل بها في الشعر، كان لها نتاجٌ عظيمٌ في النثر، ولكنه اندثر لأسباب دينية وسياسية ــ على ما يبدو ــ حيث يروي الجاحظ عن الفضل الرقاشي قوله «ما تكلمت به العرب من جيد المنثور أكثر مما تكلمت به من جيد الموزون، فلم يُحفظ من المنثور عُشره ولا ضاع من الموزون عُشره» ولكن على ما يبدو لم يبق من النثر العربي القديم إلا ما وافق توجهات وأفكار الدعوة الجديدة وما خالفها فإن الاندثار مصيرها، وهذا يعني أيضا أننا أمة تسرد وتحكي وتتحدث أكثر مما تكتب الشعر وتنشده، وعليه فالنثر ابن بار للعقل، فيما الشعر ولد مشاكس خارج من القلب، وهاربٌ من المنطق متجهاً صوب البراري.

وهذا الأمر يقودنا إلى أن الرواية تحظى باهتمام كبير ليس من الوسط الثقافي فحسب، بل من الوسط السياسي أيضا، فحديثاً نتذكر كيف أن «صدام حسين» كلف عددا من الروائيين لتدوين المعارك التي دارت بين العراق وإيران، ومن ثم كلف كل روائي من هؤلاء الروائيين الذين انتدبوا أن يرافق قائدا من قادة الجيش العراقي، ليروي له الأحداث ومن ثم يقوم الروائي بكتابتها سرداً فيه من الفن والتشويق ما فيه، وبالفعل صدرت أواخر حكم النظام السابق سلسلة من الروايات بهذا الشأن ولكتاب معروفين ومهمين.

وما هذا التكليف إلا شعور بأهمية الرواية، والحديث عن أن الشعر ينتعش في الأزمنة الديكتاتورية ليس صحيحا دائماً، فها هي الرواية تشعر المسؤولين في الحكومة العراقية السابقة بأهميتها، لنرى فيما بعد أن «صدام حسين» نفسه يقوم بكتابة الرواية ليطبع ثلاث روايات «زبيبة والملك، ورجال ومدينة، واخرج منها يا ملعون» وبعد نزول الأعمال إلى السوق كُتب على غلاف الروايات رواية لكاتبها.

ومن ثم تغير النظام، وتشكلت مجموعة من الهيئات، منها هيئة الشهداء وهيئة السجناء، وقد أقدمت هاتان الهيئتان على تشجيع الروائيين والكتاب على كتابة أعمال روائية تدين مرحلة نظام صدام حسين، وتعري فترة حكمه، أو أنْ يكتب السجناء مذكراتهم في تلك المرحلة، ولكن بطريقة روائية، وهذا يدلل على أهمية الرواية سياسيا فضلا عن مستوياتها الفنية.

ولكني مطمئن تماما على مستقبل الشعر وأنه الجنس الأكثر إغراء بين الفنون والقوى الناعمة ذلك أن الروائي عبد الخالق الركابي الفائز بجائزة سلطان العويس عن منجزه الروائي وهي من أهم الجوائز العربية أقول ما زال الركابي ينشر بين أسبوع وآخر على صفحته بالفيسبوك قصائد شعرية من كتاباته، وما يزال أحمد سعداوي عازما على طباعة ديوانه الشعري وهي أولى كتاباته التي كنا شهدناها معاً، وما زال بعض الروائيين حين يعشقون يرسلون نصوصا شعرية من أصدقائهم الشعراء.

لذلك فللنص الشعري للقصيدة سحر خاص وإغراء لا يشبهه شيء فهو كما يقول أدونيس:

أغرقتني وملكـت المـــوج والغرقا يا مالئي دهشة، يا مالئي قلقا

أغري بك الليل، يغويني ويأخذني أخذ العزيز وأغري باسمك الأفقا

اضف رد