الرئيسية / بالإشارة الى... / هل تجعل الكتب منا أناساً أكثر استقراراً وسعادة؟

هل تجعل الكتب منا أناساً أكثر استقراراً وسعادة؟

 

الدنيا في تبدل دائم! إنه شيء حسن ولازم في مسيرة العالم. وإلا نقع في الاستنقاع والرتابة فتموت الرغبة في المعرفة والمتابعة… انها المعركة المستمرة؛ فما زال هناك، في العالم، أناس يملكون الطموح والرغبة في الحرف والعلم والكتابة. منذ البداية، يقول التاريخ، إن الإنسان امتلك رغبة التدوين والحفظ وحشرية الاكتشاف. والسؤال الدائم: أيهما في خدمة الآخر؟ الكتاب أم الإنسان؟

ظني أن الواحد منهما تزداد قيمته حين يكون في خدمة الشريك الآخر… هما شريكان بل وصديقان يجددان الحياة على مر السنوات ويحتفلان معاً بكل ولادة وإبداع وتشكيل للجمال.

باسم الكتاب أقيمت الاحتفالات والمعارض والصالونات والتواقيع والندوات وعواصم عالمية لمجد الكتاب!… ومن أجل الكتاب كانت دور النشر والمكتبات العامة والخاصة والمراكز الثقافية… والأبنية الفخمة الأنيقة كبيوت حاضنة وحافظة للكتاب.

وبسبب الكتاب والكلمة يحرق الثوار والفاشيون الكتب والمكتبات بكل جهل وهمجية… والسبب الوحيد هو الخوف من الكلمة الحرة الفاعلة!! هي ظاهرة وعلامة سوداء في مسيرة البشرية. حدث ذلك مرات ومرات فيوم سقوط غرناطة وإحراق الرومان مكتبة الإسكندرية… حتى يومنا هذا إذ دمرت جماعات التطرف والجهل كل معالم الحضارة والتراث الإنساني… كأنهم بذلك يحرقون الحضارات ويزيلونها لأنهم يعتقدون أنهم بذلك ينتصرون ويستمرون في سلطتهم وسلطانهم… غير أنه في مقابل هذا التصرف الهمجي القائم على انعدام العقل، تقوم جماعات بمبادرات رائعة من أجل الكتاب حتى في ظروف صعبة كالحروب والأزمات الاقتصادية والسياسية… وحالات البؤس والفقر. مثال على ذلك قيام فتاة صغيرة اسمها حسناء محمد بوضع مجلة يستفيد منها أبناء قريتها (بيت شماس – الجيزة – مصر) وذلك بهدف التشجيع على القراءة وروح المبادرة هي التي عشقت المطالعة وأحبت الكتاب إذ إنها قد درست على يد شيخ جليل حكيم آمن بالعلم وبأهمية تعليم الصغار لا سيما البنات منهم. وفي قطاع غزة (فلسطين) أنشأ الشاب مصعب أبو توهة أول مكتبة في هذا القطاع المحاصر… مبادرة شجاعة بكل تأكيد إلا أنها تؤكد ردة فعل الإنسان ضد الجهل والتخلف والحرمان بكل أشكاله وألوانه!

أما “خزانة الجاحظ” فهي مكتبة شعبية في عمان الأردن تحولت إلى مزار لعشاق الكتب والمطالعة ولا سيما للشبان والفتيات في الطليعة بحثاً عن المعرفة في بطون المخطوطات والمراجع النادرة والقيمة لقاء دينار واحد. وقد آلت إلى صاحبها من أجداده الذين أطلقوا هذه المبادرة سنة 1955… وهكذا يتابع الأبناء رسالة الآباء في نشر الفكر وحب الكتاب. وإذا توجهنا صوب أفريقيا فإننا نفاجأ بمبادرة اطلقتها المكتبة الوطنية في أبيدجيان ساحل العاج تهدف إلى إقامة مكتبة مصغرة في صالونات النساء لتشجيعهن على القراءة وهن يرتبن شعرهن. وكل مكتبة في كل صالون تحتوي على خمسين كتاباً تُبدَل دورياً. فكرة رائدة بمنافع عدة.

ناس تحرق الكتب وتطمس المعرفة وناس تتحرق من أجل المطالعة وتأمين وسائل نشر الكتب واليقظة!

في سوريا، مثلًا، وبالرغم من الحرب والدمار وسفك الدماء أقيم معرض الكتاب في دمشق علامة لاستمرار الحياة وانتصار الكتاب على المدفع بالرغم من تبدل أولويات الناس ومنها تأمين الخبز. اشتاق الناس إلى الكتاب والمطالعة، (75 دار نشر شاركت في هذا المعرض)

حيث يظن الناس أن السياسة تقود إلى الفشل، تقوم الثقافة بمهمة معاكسة. فها إن جهة ما في السودان قد اطلقت مبادرة مهمة في مناسبة معرض الخرطوم الدولي للكتاب.

يستحق الكتاب أن تكون له معارض ونشاطات بمستوى دولي. أما المبادرة فتقوم على إنشاء مكتبة الأحياء من طريق “العربة الزجاجية”… والهدف قيام ألف مكتبة في كل ولايات السودان… البلد الذي تبقى فيه الثقافة علامة ضوء وحياة.

في المقلب الآخر من العالم، كرمت باريس مؤلف مغامرة ” تان تان” جورج ريمي المعروف باسم “هيرجيه” كتاب “تان تان”. من في العالم لم يقرأ أو يسمع بهذا العنوان؟ وقد بيع منه 250 مليون نسخة وترجم إلى 115 لغة… انتبهوا إلى الأرقام! وقد أصبح هذا الكتاب جزءًا من ذاكرة الناس وتحول إلى تراث قيّم في سجلات الإنسانية… لذلك فإنه يستحق هذا التكريم والتنويه لا سيما من خلال إصدار القاموس العاطفي لـ تان تان!! تقدير ولا أبدع! خالدة مدى الزمن؛ لا تشيخ ولا تموت أو تضمحل! لقد عرفت البشرية مجموعات هائلة من هذه الكتب ومن بينها كتاب “النبي” الذي تحول إلى الكتاب – الأسطورة.

والكتاب عندنا في لبنان؟

في عيد دائم واحتفالات متواصلة كأن البلد موطن الأرز والكتاب منذ الأزل وإلى الدوام…

نبدأ من احتفال “معرض الكتاب العربي” بسنواته الستين. النادي الثقافي العربي وبيروت معهما شاركا الفرحة – والأمل! انها ستون سنة من عمر الأمل والحرية والكلمة. بيروت مدينة الحرية كانت وتستمر!

وقد سبق هذه الإحتفالية معرض الكتاب الفرنكوفوني الحافل أيضاً بحضور عدد كبير من المؤلفين (180) واكثر من 150 مؤتمراً وطاولة مستديرة… أما الافتتاح فقد توجته وزيرة الثقافة الفرنسية السيدة الجميلة الطامحة إلى مشروع ترجمة وتزاوج أقوى لتفاعل حضاري يبدو حاجة ملحة لمجتمعات الغرب مع صعود الحراك التكفيري وموجة اللاجئين. انها مرحلة تبدل وجه القارة العجوز! الحل من طريق الكتاب والكلمة لمقاومة التطرف؟

سبق هذه المناسبات السنوية لنشر وتعزيز إمارة الكتاب مبادرة مهمة بنوعها ومستواها. فقد أقيم في المكتبة الوطنية معرض آخر هدفه بيع لوحات فنية لدعم مشروع المكتبة بعنوان “الكتاب بتصرف الفن”، مع أنه من الأصح في هذه الحال القول: “الفن بتصرف الكتاب” وخدمته بكل إجلال واحترام… والاثنان صديقان متلازمان على مر الأزمنة والعصور.

هذا، إلى جانب المواقع التي تسعى إلى تسهيل عملية التعريف وتسويق الكتاب.

وبعد، فهل من قائل أو مصرّح اننا أمة لا تقرأ ولا تحترم الكتاب وتقدس الكلمة؟!

في فترة الأعياد السابقة قصدت إحدى المجمعات التجارية المعروفة، فمررت كالعادة مستطلعاً لشراء الهدايا من الكتب – وهي عادة مقدسة عندي!- فأعلمتني إحدى الشابات أن موسم الكتاب هذه الفترة لا تقاس بأي موسم آخر قائلة بكل حماس: “ظاهرة حلوة أن نرى هذه العودة إلى الكتاب والمطالعة”!

فهل تجعل الكتب منا أناساً أكثر استقراراً وسعادة وسلاماً؟

على أي حال، كان الكتاب ذاكرة شخصية وسجلًا للزمن ولحكايات الناس وشؤون المجتمعات! تولّد الكتب متعة وتغذي الروح والعقل بموجات من التيارات والنظريات التي تساهم في معرفة أبعاد الحياة وتركيب العلاقات البشرية وتعقيداتها!

نسمع ونقرأ الكثير عن أزمة #الكتاب في الأزمنة الأخيرة من حياة البشرية. أصوات في كل الأنحاء تطلق صفير الحزن والموت وأخرى تنعق كالبوم أيام العواصف في الجبال.

اضف رد