هذا كميون الثلج الذي هزّ المنطقة: هدية من جعفر لسحمر… وإليكم التّفاصيل

  • هالة حمصي
  • النهار
  • 19012019

الخبر تردّد صداه منذ مساء البارحة، وأشعل تعليقات اللبنانيّين، ايجابا وترحيبا وضحكات. “مبادرة طريفة”، “الشعب اللبناني ولا اهضم”. وفقا لزعم انتشر على صفحات وحسابات لبنانية في وسائل التواصل الاجتماعي، “لم تثلج في#سحمر، فعمد الاهالي الى احضار كميون ثلج الى بلدتهم”، في مقابل زعم آخر يقول بأن “أهالي #لبايا احضروا الثلج الى سحمر، هدية لهم”. فيديو يوثّق وصول شاحنة “محملة بالثلج الى سحمر على وقع زمامير السيارات”. ولكن ما حقيقة الشاحنة التي احضرت الثلج الى سحمر؟ وما صحة المزاعم المرفقة بالفيديو؟

النتيجة: نعم، تمّ احضار شاحنة محملة بالثلوج من لبايا الى سحمر في البقاع الغربي، بمبادرة من عضو مجلس بلدية لبايا المتعهد #جعفر_الخطيب،هدية لبلدة سحمر التي لم يتساقط فيها الثلج، وايضا “كرمال عيون” صبية محددة في البلدة تربطه بها صداقة. وبالتالي الزعم ان اهالي سحمر هم الذين احضروا الثلج الى بلدتهم ليس صحيحا.

“النهار” دققت وسألت من أجلكم

الوقائع: الفيديو لا كلام فيه. وما يظهره هو شاحنة محملة بالثلج تلقي بحمولتها وسط احد الشوراع، وقد اطلقت العنان لزمورها، بينما تعالت زمامير سيارات اخرى. دقائق عدة توثق المشهد. وقد ارفقت على صفحات وحسابات لبنانية عدة على وسائل التواصل الاجتماعي بالشرح الآتي: “أهالي سحمر ما ثلجت عندهم… راحوا جابو شاحنة ثلج”، في مقابل شرح آخر يقول بان “اهالي لبايا جابو الثلج ع سحمر… كميون ثلج هدية”.

البوست المرفق بالفيديو المتناقل على وسائل التواصل الاجتماعي (فايسبوك).

التدقيق:

-يبيّن البحث ان نشر فيديوات عن “وصول كميون الثلج الى ساحة سحمر” انتشرت على “الفايسبوك” ابتداء من الساعة 17,25 مساء الخميس 17 ك2 2019.

-وفقا للتدقيق، يتبين ان الشاحنة حملت الثلج الى سحمر، بمبادرة من عضو مجلس بلدية لبايا المعتهد جعفر الخطيب، وليس كما يزعم البوست المتناقل بكثافة ان “اهالي سحمر هم الذين أحضروا الثلج الى بلدتهم، لانه لم تثلج لديهم”. والثلج حُمِّل “من لبايا الى سحمر”، على ما يفيد الخطيب “النهار”. وانجرت المهمة احدى الشاحنات التي يملكها.

-الواقعة اذًا بين لبايا وسحمر. في الجغرافيا، تقع البلدتان في قضاء البقاع الغربي- محافظة البقاع. الاولى (سحمر) تبعد عن بيروت حوالى 90 كيلومترا، وترتفع نحو 850 متر عن سطح البحر، بينما تبعد الاخرى (لبايا) عن بيروت حوالى 102 كيلومترين، وترتفع نحو 1200 متر عن سطح البحر (بلدات وبلديات لبنان- بانوراما للخدمات العامة).

-“هذا كميون الثلج لهزّ المنطقه كرمال عيون اماني…”، نشر الخطيب فيديو مع بوست على صفحته في “الفايبسوك” الساعة 18,20 مساء الخميس 17 ك2 2019. ردا على اتصال “النهار”، يقول إن “مبادرتي كانت عفوية، شخصية. واحببت ان اقدم هذه الحمولة من الثلج الى سحمر، خصوصا ان الاهالي يقصدون بلدتنا، لبايا، ليمضوا فيها اوقاتا ممتعة. وكان من شأن هذه المبادرة ان انتشر خبرها في شكل واسع”.

وفقا لما يتذكر، بدأ تحميل الشاحنة التي يملكها بالثلج في بلدته لبايا قرابة الساعة 14,30 ب ظ. ولاتمام المهمة، استخدم ايضا “جرافة له”، لملء الشاحنة “بنحو 22 مترا من الثلوج المضغوطة”. و”انطلقنا مع الشاحنة، يرافقنا موكب من السيارات الى سحمر، مرورا بيحمر”. 8 او 9 كيلومترات بين البلدتين. و”نحو الساعة 17,00 ب ظ، وصلت الحمولة الى سحمر، و”القينا بها في ساحة البلدة، امام مركز البلدية”. و”كان الترحيب بنا حارا”.

“كميون” الثلج ليس هدية من جعفر لسحمر فحسب، انما ايضا “كرمال اماني، ابنة البلدة”، وهي صديقته. و”قد فرحت بهديتي كثيرا”، على قوله ضاحكا.

-في اتصال لـ”النهار”، يبدي رئيس بلدية سحمر #محمد_الخشن ترحيبه بهدية الخطيب، ابن لبايا. “عمل “اكشن، وخلق اجواء جميلة في البلدة”، على ما يقول ضاحكا. تساقط الثلج في سحمر “قليل”، و”بين اهاليها واهالي لبايا اكثر من قصة وحكاية منذ زمن بعيد”، وفقا له. 

بعد احضار الخطيب حمولة الثلج من لبايا الى سحمر، اتصل به الخشن، و”قلت له شكرا، عملتنا جو”. وفي الفيديو ادناه، اجواء البلدة بعد وصول حمولة الثلج من لبايا. 

النتيجة: نعم، حمولة من ثلج لبايا وصلت الى سحمر مساء الخميس 17 ك2 2109، ووضعت في ساحة البلدة، امام مركز البلدية. ومن يقف وراء هذه المبادرة هو عضو بلدية لبايا المتعهد جعفر الخطيب، بخلاف ما يزعمه بوست انتشر بكثافة ان اهالي سحمر هم الذين أحضروا الثلج الى بلدتهم، لعدم تساقط الثلوج فيها.

Hala.homsi@annahar.com.lb

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*