الرئيسية / أضواء على / نساء من بلادي: ابتهاج قدورة أعطت المرأة والإنسان دون مقابل فصارت محط أنظار العالم العربي

نساء من بلادي: ابتهاج قدورة أعطت المرأة والإنسان دون مقابل فصارت محط أنظار العالم العربي

إبتهاج قدّورة

“إن ابتهاج قدورة تاريخ النهضة النسائية المعاصرة في هذه البلاد…”، هكذا وصفت الرائدة عنبرة سلام الخالدي ابتهاج قدورة. وأكملت وصفها قائلة:” انها مؤسسة ضخمة، علت في لبنان، فتطلعت اليها انظار المرأة في جميع الاقطار العربية”.

من الصعب اختصار هامة اجتماعية وفكرية بمنزلة ابتهاج قدورة (1893- 1967) في موضوع واحد. اذا استندت إلى وصف الأديبة الكبيرة الراحلة اميلي نصرالله لقدورة في كتابها “نساء رائدات “في جزئها الثالث (ص 115) فهي بالنسبة لها “عمارة معنوية خالدة للأجيال المقبلة”. قالت”: مع رحيل الرائدة الاجتماعية ابتهاج قدورة، يمكننا ان نطوي صفحة هامة من تاريخ النهضة النسائية، في لبنان والعالم العربي، ذلك ان هذه السيدة كانت من الرعيل الذي تصدى للريادة…”.

من هي؟

الرائدة ابتهاج قدورة والرئيس الراحل رياض الصلح (الانترنيت).

لِمَ كانت ابتهاج قدورة سابقة لعصرها؟ شهادة الرائدة عنبرة سلام الخالدي تجيب عن السؤال لأنها لطالما ردّدت ان “ابتهاج روح مشتعلة، تصل الى حدود الثورة، فتهز التقاليد، ولا تقوضها، وتجنح الى الابتكار لا الإصلاح، ولا تعتنق البدعة…”.

والجواب الآخر تجده عند إميلي نصرالله. فقدورة نشأت في كنف عائلة تهتم بالعلم والثقافة والتربية، فوالدها مصطفى كان أول طبيب مسلم في العاصمة اللبنانية، وقد حرص وزوجته سيدة دمشقية، والدة ابتهاج، على تعليم اولادهما الخمسة – باستثناء نادرة، التي توفيت في اوج صباها- سواسية، فكان لإبتهاج فرصة نادرة في ذلك الزمن في وقت لم يكن فيه تعليم المرأة شائعاً، او حتى خروجها من البيت في ذلك الزمن كان مرفوضاً او حتى مستهجناً…

قدورة والرئيس جمال عبد الناصر (الانترنيت).

اشارت السيرة الذاتية الكلاسيكية لقدورة الى انها درست في مدرسة البنات الاميركية وأنهت تعليمها بتفوق ملحوظ عام 1909. أتقنت الى جانب لغتها الأم، الفرنسية والانكليزية، وتابعت في مرحلة مبكرة نضالها في سبيل حقوق المرأة من خلال نشرها لمقالات متنوعة في الصحف والمجلات دارت عن مواضيع ادبية وسياسية واجتماعية وتربوية. بكلمتين: وضعت ابتهاج في اولوياتها اهمية رفع مستوى بنات جنسها ورفع مكان المرأة خصوصاً والانسان عموماً.

يقظة الفتاة العربية

رئيسة المؤتمر اللبناني ابتهاج قدورة ورئيسات الاتحاد النسائي العربي على هامش انعقاد المؤتمر السنوي للاتحاد افي بيروت عام 1955( صفحة “تراث بيروت”)

تفتقد المنابر المحلية والعربية امرأة بمكانة ابتهاج قدورة التي أسهمت، وفقاً لما جاء في كتاب “نساء من بلادي” للدكتورة ناديا الجردي نويهض (ص 207) “في تأسيس في السر والعلن، مع عدد قليل من رائدات تلك الأيام، عدد من الجمعيات والروابط منها على سبيل المثل لا الحصر “جمعية الفنون والعلوم” والعربية الفتاة”، مشيرة الى انها “اسست (ص 206) “جمعية يقظة الفتاة العربية”، التي وفرت افضل الملاجىء لصغار ضحايا الحرب العالمية الأولى، مع العلم ان قدورة اصيبت بالتفوئيد،الذي كان متفشياً في البلاد فاضطررت الى ملازمة سريرها مدة من الزمن”. والمهم انه، وفقاً لنويهض، “تمكنت بعد شفائها ان تؤسس مع رفيقاتها النادي الثقافي النسائي، الذي اسمته “نادي جمعية الأمور الخيرية للفتيات المسلمات”.

وفي المعلومات، ووفقاً لنصرالله، أن “قدورة انصرفت مع رفيقاتها، في تأسيس هذا النادي كأول نادٍ ثقافي نسائي مزود بمكتبة للمطالعة، وقاعة المحاضرات” مشيرة الى انه “أنشئ في هذا النادي مسرح للتمثيل، ومركز لتعليم الموسيقى والتصوير الفوتوغرافي…”.

هل المرأة من أصل لبناني؟

قدورة محاطة برائدات في النضال النسائي والعمل الاجتماعي (الانترنيت).

جمعت قدورة بين العمل الاجتماعي ومطالبتها بممارسة المرأة حقها السياسي والمدني، وذكرت نصرالله في كتابها (ص. 120) انه “في العام 1936، وجهت رسالة الى رئيس الجمهورية اميل اده بصفتها “رئيسة الاتحاد النسائي اللبناني”، وذلك بعدما اطلعت على المعاهدة اللبنانية في الصحف على المادة 6 و6 مكرر فيها، وقد جاء في وثيقتها:”… انا اتساءل هنا: هل المرأة من اصل لبناني؟ وهل المولودة والمقيمة في لبنان، تدعى تبعية لبنانية، ام لا. فإذا كانت كذلك، فقد نالت اعترافاً صريحاً من فخامتكم بمساواتها بالرجل في الحقوق المدنية والسياسية، الا تكون قد اعتبرت تبعية اجنبية، فأتساءل، حينئذ: الى اية جنسية تنتهي هذه المرأة؟”… واجابها الرئيس اده في حينه بأن “الدستور اللبناني ضمن المرأة هذا الحق، غير ان قانون الانتخاب، حصر ممارسته بالذكور دون الاناث…”.

وتوقفت نصرالله عند عريضة “قدمتها ابتهاج قدورة في العام 1953 بصفتها رئيسة الاتحاد نسائي العربي جاء فيها:”ان النيابة ليست وظيفة، بل هي انتداب. وكما ان النائب لا يتخلى عن اعماله في اثناء تمرسه بالنيابة، قالمرأة كذلك، لن يتخلى عن تمرسها بالنيابة… ولا تتخلى عن واجباتها عندما تحاول ان تخدم بيتها الأكبر ، اجتماعياً، وسياسياً…”.

ظل النضال مستمراً  في فصول عدة حتى العام 1953، حين اقر مجلس الوزراء ممارسة المرأة حقها الانتخابي… واللافت انه سجل في هذه المرحلة انتخابها مع رفيقتيها لور تابت والين ريحان لعضوية المجلس البلدي وذلك للمرة الاولى في تاريخ المجلس…

نضالها ضد العثمانيين

ابتهاج قدورة (الانترنيت).

ونقلت نصرالله (ص 121) عن ابتهاج قدورة ” دورها النضالي، وقد بدأته منذ ايام الحكم العثماني، وتروي عنها ابنة اخيها، الدكتورة زاهية قدورة الحادثة الآتية خلال زيارة قام بها جمال باشا الى ملاجىء الاولاد، القت ابتهاج الصبية كلمتها باللغة العربية، خلافاً للتقليد آنذاك، اذ كان المفروض ان تلقيها باللغة التركية..”فجرى بينهما حوار هو بمثابة استجواب اذ سألها:

-هل انت من رعايا الدولة العثمانية؟

فأجابت:” نعم”.

-هل تعرفين اللغة التركية.

قالت:”لا”.

-ولماذا لا تتكلمين اللغة التركية وانت من رعايا الدولة العثمانية ومواطنيها.

فاستأذنته ابتهاج قدورة بطرح سؤالها:

-سعادتك مسلم، فلماذا لا تتكلم لغة قرآنك ودينك؟

ومرت لحظات صمت وترقب، وخاف السامعون من ردة فعل الحاكم. لكنه ربت على كتفها وقال:

-سنلتقي العام القادم. وأجدك تتحدثين التركية وتجدينني أتحدث العربية…”.

نذرت إبتهاج قدورة نفسها للآخرين، ولم تبنِ عائلة بل فضلت أن تكون  حياتها خدمة للآخرين…

rosette.fadel@annahar.com.lb

twitter:@rosettefadel

اضف رد