موتسارت… أعظم المؤلفين في تاريخ الموسيقى

 

زيد خلدون جميل
Mar 27, 2018

 

أكملت الطفلة النمساوية الموهوبة، أنّا ماريا، ذات السبع سنوات، تمارينها على البيانو، حسب تعليمات والدها ،وكانت سعيدة بإنجازها ولكنها ذهلت كما ذهل والدها عندما قام شقيقها الأصغر ذو الثلاث سنوات بإعادة ما عزفته بدقة متناهية وبدون دروس. وأدركا في تلك اللحظة أنهما يشاهدان معجزة لن تتكرر في التاريخ، فذلك الطفل لم يكن سوى وولفغانغ موتسارت. وبذلك تغيرت حياة الطفل إلى الأبد، وأدهش العالم كأعظم موسيقيي عصره، فقد كانت حياة موتسارت سلسلة متواصلة من الإنجازات العظيمة، حيث قام بتأليف الموسيقى وهو في الرابعة من عمره وأول عرض موسيقي أمام الجمهور عندما كان في السادسة من عمره، وألف أول سيمفونياته بعد ذلك بعامين.
ولد موتسارت في مدينة سالزبورغ النمساوية عام 1756 من أبوين ألمانيين. وكان والده مدرسا معروفا للموسيقى، إذ قام بتدريس الفتى وشقيقته الموسيقى، بالإضافة إلى الدروس العادية، فقد كان الوالد موسيقيا معروفا، وامتلك موهبة متميزة في التدريس مكنته من جذب الكثير من تلاميذه إلى دروسه. واكتشف الوالد سريعا أن ابنه لم يكن بحاجة لدروس، فقد فاقت موهبته ذلك. وأمتازت البيئة العائلية لموتسارت بالتدين الشديد، وحرص الوالد على أن يجعل الدين الاهتمام الأول لأولاده، وكان يعتقد أن موهبة ابنه الصغير هبة إلهية. أما مقاطعة سالزبورغ آنذاك فقد كانت ذات حكم ذاتي وتحكمها طبقة من النبلاء، وعلى رأسهم أحد الأمراء الذي كان في الوقت نفسه رئيس الكنيسة الكاثوليكية المحلية، ولذلك امتازت المقاطعة بتدينها، إلى درجة أنه تم عام 1731 منع المسيحيين البروتستانت من السكن فيها، نتيجة لقرار أصدره حاكم المقاطعة الذي نص على اعتناق الجميع للكاثوليكية، أو مغادرة المقاطعة، ما أدى إلى مغادرة أكثر من واحد وعشرين ألف شخص إلى خارج المقاطعة. ولكن في القرن الثامن عشر كان قد بدأ التقدم العلمي في أوروبا بالتأثير على الحياة العامة فيها، وظهر الفلاسفة والأدباء الأوروبيون الذين أصبحوا علامات فارقة في التاريخ الأوروبي الحديث، أمثال كانت وروسو وفولتير وغيرهم. ولذلك سمي القرن الثامن عشر، عصر التنوير، وأخذت قوى جديدة تنادي بالتقدم ومعارضة الكنيسة عموما، ولكن هذه الموجة كانت متأخرة في الظهور في النمسا، التي كانت تسمى آنذاك الإمبراطورية الرومانية المقدسة وعاصمتها فيينا.

رحلات شاقة

عندما كان موتسارت في السادسة من عمره قرر والده أخذه مع شقيقته للقيام برحلة للعزف في أشهر المراكز الموسيقية في أوروبا، فأخذه أولا إلى ميونيخ، حيث عزف أمام أمير مقاطعة بافاريا، ثم انتقل إلى روما وباريس ومدن أخرى، مثيرا إعجاب الجميع أينما حل. ومع ذلك لم يكن الأمر بهذه السهولة، ففي تلك الفترة كانت طرق المواصلات بدائية جدا وشاقة، وكان استلام الدعوات والأجور من النبلاء الذين كانوا سيستمعون لموتسارت يستغرق وقتا ونوعا من الإهانة للعازفين، وكان لكل هذا أشد الأثر الضار على صحة الصغيرين إلى درجة خطيرة. وكانت هذه الرحلة الأولى من عدة رحلات قام موتسارت خلالها بتأليف عدة قطع موسيقية وثلاث أوبرات، وأصبح أشهر صبي في عالم الموسيقى الأوروبية.

تاريخ باخ وهندل

وعلى الرغم من براعته وموهبته فقد كان تأثير كبار الموسيقيين الذين سبقوه عليه كبيرا وأشهرهم يوهان سباستيان باخ وهاندل، ولكن هذا لم يكن كافيا فقد كان أمام موتسارت طريق طويل ليصبح من كبار الموسيقيين. وكانت أول وظيفة ثابتة له هي مساعد المسؤول الفني لدى أمير سالزبورغ عام 1773، ولكن بعد أربع سنوات شعر موتسارت بأن هذه الوظيفة أدنى من مستواه، فحاول العثور على عمل أفضل، ما اضطره للتنقل مرة أخرى في أوروبا. ولكنه أيضا تعلم الكثير ممن التقاهم خلال ترحاله، ففي إيطاليا اطلع على آخر ما استجد في فن الأوبرا. وفي لندن التقى بابن أخ يوهان باخ الذي كان موسيقيا شهيرا. أما في مدينة مانهايم الألمانية، التي كانت تملك أشهر فرقة موسيقية في أوروبا آنذاك، فقد تعلم هناك ما كان يحتاجه عن الفرق الموسيقية، وهناك أيضا أحب فتاة نمساوية بادلته الحب في البداية، ثم رفضته لتتزوج غيره.

فيينا

أخذ حظ موتسارت العاثر يتغير عندما استقر في فيينا استجابة لدعوة من رئيس كنيستها، ولكن الاثنين لم يتفقا، فترك موتسارت ذلك العمل وسكن مع بعض الأصدقاء. وفي فيينا أيضا التقى بشقيقة محبوبته السابقة وتزوجها وأثمر ذلك ستة أطفال، توفي أربعة منهم في مرحلة الطفولة وبقي اثنان منهم فقط ليصلوا مرحلة البلوغ.
وأخذ نجم موتسارت في الصعود في فيينا كأشهر عازف فيها للبيانو والكمان، وعزف أمام إمبراطور الإمبراطورية الرومانية المقدسة عام 1781، وتعرف على أشهر موسيقار في عصره وهو جوزيف هايدن وأصبحا صديقين مقربين جدا، حيث اعتبر هايدن، موتسارت أعظم موسيقار في التاريخ. وقام موتسارت بعروض موسيقية عديدة، وكانت جميعا ناجحة جدا، ولذلك فقد تحسن مستواه المالي وأجّر شقة فخمة في فيينا، وأرسل أكبر أبنائه إلى مدرسة باهظة التكاليف.
لم يكن موتسارت من المؤمنين بمبدأ القرش الأبيض لليوم الأسود، فقد عرف بحبه للحياة الرغدة والاختلاط بالمجتمع المخملي، وكانت شخصيته رقيقة ومرحة ووصف بأعجابه بمظهره. ولكن هذا لم يشغله عن العمل الجاد، وإنتاجه الغزير خير دليل على ذلك، وتفوق على الجميع في كافة أنواع الموسيقى في عهده. واستطاع أن يجني المال من كل المصادر المتاحة للموسيقيين آنذاك، وهي العزف في الحفلات وتأليف الموسيقى وتدريس الموسيقى والعزف للنبلاء. ومع ذلك فإنه من الخطأ الاعتقاد أن كبار الموسيقيين في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر كانوا أغنياء. ولم يكن موتسارت ثريا، بل كان مرتاحا نسبيا من الناحية المالية، ولم يكن ذلك سوى استثناء وبسبب الازدهار الاقتصادي النسبي في النمسا والجهد العظيم الذي بذله.

موتسارت والماسونية

ومما يثير استغراب المؤرخين هو انضمام موتسارت للماسونية عام 1784. وسبب استغراب المؤرخين هو أن موتسارت كان معروفا بتدينه وعلاقته القوية بالكنيسة الكاثوليكية، التي لم تخف عداءها للماسونية، ولذلك فقد يكون السبب هو محاولة من موتسارت للتقرب إلى الماسونيين بغية الاستفادة من صداقتهم.
بدأت مصاعب موتسارت المالية بسبب الحرب التركية ـ النمساوية (1788 ـ 1791) حيث انخفض المستوى الاقتصادي في النمسا وقلل النبلاء من تشجيع الموسيقيين، ولذلك انتقل موتسارت إلى مسكن أقل تكلفة في ضواحي فيينا، وأخذ يحاول جاهدا تحسين وضعه المالي، عن طريق العمل الشاق في التأليف الموسيقي وتدريس أكبر عدد ممكن من الطلاب، وساعده أحد أصدقائه الماسونيين ماليا. ويعتقد بعض المؤرخين أن جهود موتسارت تكللت بالنجاح عام 1791، إلا أن حالته الصحية أخذت تتدهور مع بداية ذلك العام، وأخذ يعاني من نوبات صداع أخذت تزداد حدة وعددا تدريجيا، حتى أصبحت حالته سيئة بشكل خطير، وتوفي في الخامس من ديسمبر/كانون الأول 1791 وهو في سن الخامسة والثلاثين، ودفن في قبر بسيط في فيينا. وقد اختلفت المصادر التاريخية حول ظروف دفنه، فقد ذكر أغلبها أنه لم يحظر أحد جنازته، ولكن أحد المصادر ذكر أن بضعة موسيقيين من معارفه حظروا الدفن.
ويتفق الجميع على أن موتسارت توفي وهو في قمة عطائه الفني، وصار أعظم موسيقار في العالم بدون منازع، ولكن تأخر الطب آنذاك والإرهاق الشديد الذي تعرض له موتسارت لعبا دورا أساسيا في تلك النهاية الحزينة لهذا الرجل، الذي لا يزال يثير أعجاب ودهشة العالم.

حكاية أماديوس

اختلف المؤرخون حول سبب وفاته، ووصل عدد الأسباب المقترحة حتى الآن مئة وثمانية عشر سببا، والعدد لا يزال في ازدياد، ومنها أصابة بالدماغ بسبب سقوطه في حادث ونقص في فيتامين «دي» والتهاب في شرايين القلب. ولكن أكثر الأسباب خيالا كان ذلك الذي قدمه فيلم «أماديوس» (1984) الشهير الذي كان عن حياة موتسارت، حيث أدعى الفيلم أن موتسارت اغتيل على يد الموسيقار الإيطالي الشهير أنتونيو سالييري (1750 ـ 1825). وقد سخر المؤرخون من هذا الادعاء الباطل، فمن المعروف أن موتسارت وسالييري كانا صديقين وتعاونا في التأليف الموسيقي، كما عزف سالييري الكثير من المقطوعات التي ألفها موتسارت، وساعد عائلة موتسارت بعد وفاته وكان دائم التعبير عن أعجابه بموتسارت. ومع ذلك فبسبب قوة تأثير الأفلام السينمائية على الثقافة الشعبية فقد صدق الكثيرون حكاية الاغتيال هذه. ولكن من الممكن القول إن الفيلم كان مفيدا في شيء واحد وهو إعادة الاهتمام بمؤلفات سالييري الموسيقية، الذي كانت موسيقاه قد أهملت من قبل عشاق الموسيقى الكلاسيكية لأكثر من مئة وخمسين عاما، وإذا بها تنتعش فجأة في الأوساط الموسيقية، وقد تم تخصيص مهرجان سنوي له في إيطاليا.
يعتبر موتسارت نقطة تحول جذرية في تاريخ الموسيقى العالمية، حيث قاد انتقال الموسيقى من عصر الباروك إلى عصر الرومانسية، وإنتاجه الغزير وتفوقه على كل من عاصره من الموسيقيين، وتطويره الكبير للموسيقى يجعله أحد أعظم الموسيقيين في التاريخ. وقد برز بشكل خاص في فن الكونشرتو، بل إنه كان من جعله ذا شعبية لا يزال يتمتع بها حتى الآن. وتعتبر مؤلفاته الموسيقية من الأسس التي يدرسها جميع طلاب الموسيقى الكلاسيكية، وأشهرها «السمفونية الخامسة والعشرين» (1773) وأوبرا «زواج فيغارو» (1786) و«موسيقى ليلة صغيرة» (1787) وأوبرا «دون جوان» (1787) و«السمفونية الأربعين» (1788) و«الفلوت السحري» (1791) وبلغ عدد مؤلفاته الموسيقية ستمئة قطعة موسيقية، وهو عدد كبير جدا. وكان تأثيره كبيرا على معاصريه ومن ظهر بعده مثل بتهوفن» ولا يزال تأثيره واضحا حتى الآن حتى أن بعض مقطوعاته الموسيقية تم اقتباسها وتقديمها بأشكال أخرى مثل المغنية اللبنانية فيروز التي قدمت السيمفونية الأربعين لموتسارت كأغنية بعنوان «يا أنا يا أنا».

٭ كاتب عراقي

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*