الرئيسية / أخبار محلية / مناصرو حزب الله وأمل جابوا شوارع بيروت واستحضروا اجتياح 7 أيار

مناصرو حزب الله وأمل جابوا شوارع بيروت واستحضروا اجتياح 7 أيار

بيروت- “القدس العربي”: لليوم الثاني على التوالي بعد أحداث جسر الرينغ، خيّم توتر شديد على العاصمة بيروت وعدد من المناطق اللبنانية نتيجة نزول مناصري حزب الله وحركة أمل إلى شوارع العاصمة على متن دراجات نارية حاملين أعلام الحزب والحركة ومطلقين الهتافات الاستفزازية التي استحضرت اجتياح بيروت في 7 ايار 2007، حيث هتفوا “الشعب يريد 7 أيار”.

وخلال مرور الدراجات النارية قرب ساحة الشهداء عملوا على إطلاق الهتافات وعلى رشق المعتصمين بالحجارة، فتدخّل الجيش واستقدمت قوات مكافحة الشغب.

ولدى وصول الدراجات النارية إلى منطقة قصقص تواجه مناصرو الثنائي الشيعي مع الشبّان في المنطقة وبينهم مناصرون لتيار المستقبل حيث حصل تراشق بالحجارة وإطلاق نار ما دفع الجيش إلى إقفال الطريق عند الطيونة. وقد قُطعت طريق قصقص بالحجارة والعوائق الحديدية بالاتجاهين ونفّذ الجيش انتشاراً كبيراً في المنطقة وفصل بين مؤيدي المستقبل والموالين لحزب الله وأمل.

كذلك سُجل توتر شديد في منطقة جسر الكولا وسمع إطلاق نار في المحلة، وتدخّل الجيش واقفل الطريق من المدينة الرياضية في اتجاه الكولا، توازياً مع إقفال الطريق من أمام جامع الخاشقجي في اتجاه وسط العاصمة. وأفادت أنباء صحافية عن إصابة مسؤول تيار المستقبل في الطريق الجديدة محمد بنوت خلال اشتباك مع عناصر حركة أمل، إلا أن مصادر تيار المستقبل نفت صحة هذه الاخبار، ولفتت إلى عدم تسجيل أي إصابات لأي عنصر في التيار.

وكان صدر عن “تيار المستقبل” ما يلي ” يُطلب من جميع مناصري ومحازبي “تيار المستقبل” عدم المشاركة في أية تحركات احتجاجية والانسحاب من أي تجمعات شعبية، والامتناع عن تنظيم المواكب الدرّاجة والسيّارة وكل ما يمكن أن يخالف موجبات السلم الأهلي وتطبيق القانون”. واضاف “إن “تيار المستقبل” بإزاء خطورة ما نشهده من تحركات في الشارع يهيب بكل مناصريه ومحازبيه في العاصمة بيروت والمناطق اللبنانية، الالتزام بتوجيهات الرئيس سعد الحريري بالابتعاد عن أي عراضات وتجنب الانجرار وراء أي استفزاز يراد منه إشعال الفتن، والتعاون مع الجيش والقوى الأمنية لتكريس التهدئة وضبط الأمن وتنفيس كل احتقان”.

وكما في بيروت كذلك في صور حيث اقتحم مناصرو أمل وحزب الله خيم المعتصمين منذ بداية الانتفاضة الشعبية في ساحة العلم في صور وحطّموا بعضها وأحرقوا بعضها الآخر وحاصروا عدداً من المعتصمين في حين تدخّلت وحدات من الجيش في محاولة لحماية المعتصمين.

وكان أفيد عن قطع عدد من الطرقات في منطقة البقاع بينها طريق المصنع بين لبنان وسوريا رداً على مواكب مناصري أمل وحزب الله.

اضف رد