الرئيسية / مقالات / مذكّرات أيوب

مذكّرات أيوب

 الياس خوري 
القدس العربي
https://www.alquds.co.uk/
25022020

أيوب شخصية خيالية – واقعية، تحولت إلى بطل عمل مسرحي بعنوان: «مذكرات أيوب»، أنجزت كتابته عام 1993، وقام روجيه عساف بإخراجه على خشبة مسرح بيروت.
عندما التقيت روجيه عساف في الأسبوع الماضي، في إطار العمل التحضيري لإطلاق رابطة الأدباء والكتّاب اللبنانيين، بدا لي وكأنني ألتقي أيوب الشخصية المسرحية المدهشة التي جسّدها عساف على الخشبة منذ سبعة وعشرين سنة.
أيوب الذي قاتل في صفوف جيش الإنقاذ خلال حرب النكبة عام 1948، وساهم في معركة استقلال لبنان عام 1943، كان صوت بيروت المقاوم خلال الحصار الإسرائيلي الطويل للمدينة عام 1982، حيث كتب بخط يده شعارات الصمود والمقاومة والسخرية من جيش الاحتلال الإسرائيلي على حيطان المدينة المثقوبة بالرصاص والقذائف.
عام 1993، وفي الذكرى الخمسين لاستقلال لبنان، وجد أيوب نفسه وحيداً في مقاومة فقدان الذاكرة الجماعي الذي احتلّ بيروت بعد اتفاق الطائف وقانون العفو العام ومشروع الهدم والإعمار. رجل كهل قرر أن يقاوم ممحاة كبيرة تريد أن تمحو ذاكرة بيروت ومعناها.
لم يكن أيوب أسير ذاكرته وحنينه إلى الماضي، فحاضره ومذكراته امتلأتا بمشاعر الحب والأسى من خلال علاقته بثلاث نساء يجسدن الجرح الكبير الذي لم يتوقف عن النزف، جرح أمهات وزوجات يعشن ألم الغياب من خلال حكاية 17 ألف لبناني ومقيم فُقدوا و/أو خُطفوا و/أو تمت تصفيتهم خلال الحرب، ولا نزال إلى يومنا هذا لا نعرف شيئاً عن مصيرهم أو عن المقابر الجماعية التي دفنوا فيها.
في تشرين الثاني- نوفمبر 2019 التقيت أيوب في إحدى مسيرات الانتفاضة اللبنانية، كنت أقف مع المتظاهرات والمتظاهرين في مدخل ساحة رياض الصلح حين رأيت روجيه عسّاف وربيع مروّة، وسط حشود الشابات والشبان الثائرين. مسيرات الانتفاضة واعتصاماتها كانت مناسبة كي يلتقي الناس من جديد حول أفق بدا لنا ممكناً، ولا يزال هو الأفق الوحيد كي يخرج لبنان من عتمة المجهول الذي صنعته المافيا السياسية والمالية التي استباحت كل شيء.
لقائي بعسّاف ومروة في ذلك اليوم التشريني المشمس، ذكّرني بأيوب، فمروة جسّد في المسرحية شخصية أيوب الشاب الذي شكّل مع أيوب الكهل مرآة بيروت في تلاوينها المختلفة.
في المسرحية كان الشاب هو ذاكرة الكهل، ورسما معاً صورة المدينة التي تلتهم الجرّافات مبانيها وتدوس حاضرها وذاكرتها.
شعرت حين التقيت الأيوبين معاً أن علينا نحن الثلاثة أن نعيد ترتيب أرواحنا وذاكرتنا كي تتأقلم مع نبض ثوري يصنعه جيل شاب قرر أن يبني لنفسه ذاكرة جديدة. وقلت في نفسي إن لحظة الانفعال التي شعرتها مع الأيوبين كانت مجرد حنين إلى ماضٍ علينا أن نطويه بعناية، ونتركه يصير ذاكرة صامتة.
لكن يبدو أنني كنت على خطأ، فأيوب والحكايات المرتبطة به أو بمن يشبهونه ممن بنوا ثقافة المقاومة ليست مجرد ماضٍ علينا أن ننساه، بل هي جزء من احتمالات الحاضر.
خطئي هو أنني لم أطرح على نفسي سؤال العلاقة بين الانتفاضة الثورية التي يشهدها لبنان وبين التراكم الثقافي والفكري الذي قد تكون شخصية أيوب في المسرحية أحد تجسيداته الممكنة.
والحقيقة أن صديقي أنيس الحروب، الأستاذ في دائرة التربية في الجامعة الأمريكية في بيروت، لفت نظري إلى الأبعاد الفكرية والثقافية التي تختزنها الانتفاضة اللبنانية. كنا نقف في اعتصام أمام مصرف لبنان احتجاجاً على الاعتداء الذي تعرّض له الصحافي محمد زبيب على أيدي مرافقي المصرفي مروان خير الدين، حين أشار أنيس إلى أن الانتفاضة اللبنانية طرحت أفكاراً مست كل المحرّمات في الثقافة العربية: من المساواة الجندرية، إلى العلمنة، إلى الموقف ضد العنصرية، إلى العدالة الاجتماعية، إلى مقاومة النيوليبرالية، إلى حقوق اللاجئين السوريين والفلسطينيين…
قال أنيس إن ما يجري في لبنان هو انتفاضة سياسية وثورة فكرية وثقافية، وهذا ما يعطيها فرادتها في سياق انتفاضات الربيع العربي.
لست متأكداً من أن الانتفاضة استطاعت أن تتحول إلى ثورة فكرية وثقافية، فنحن لا نزال في بداية مسار طويل ومعقد، لكنني أميل إلى الاعتقاد بأن العمل الثقافي الجذري الذي صنعته الطليعة الأدبية والفنية والثقافية، خلال عقود مقاومة الاستبداد الطائفي والنظام الأمني والقمعي، لم يذهب هباء، بل دخل في نسيج الانتفاضة ولغتها ومقترباتها.
والحقيقة التي أريد أن أعترف بها هي أنني التقيت أكثر من أيوب واحد في شوارع الانتفاضة اللبنانية وساحاتها. صحيح أنه كان يحمل أسماء متعددة، لكنه كان هو، تماماً كما تخيلته منذ سبعة وعشرين عاماً. رأيته كهلاً ورأيته رجلاً في الخمسين ورأيته شاباً في العشرين. الشاب لم يكن هذه المرة ماضي الرجلين بل كان مستقبلهما، لم يكن ذاكرة بل كان أفقاً جديداً.
أيوب العشريني الذي رأيته في المظاهرات كان يقود الأيوبين الآخرين إلى البداية الجديدة. أيوب هذا لن يقف في نهاية العرض كي يصرخ: «لا القصة مش لازم تخلص هيك»، كما فعل سنة 1993، بل أراه يقف محاطاً بأبناء المفقودين وفقراء لبنان وشاباته وشبابه ليصرخ بأنه وجد قصته. فالقصة التي لم تنته عام 1993، بدأت من جديد في 17 تشرين 2019.

اضف رد