ماتيس في مذكراته: كنت متحمساً لمواجهة إيران عسكرياً

وزير الدفاع الأميركي السابق الجنرال جيمس ماتيسواشنطن: إيلي يوسفأثارت تصريحات وزير الدفاع الأميركي السابق الجنرال جيمس ماتيس حول دور إيران في محاولة اغتيال السفير السعودي في واشنطن قبل نحو 9 سنوات، انتباه كثير من المؤسسات الإعلامية والمواقع الإخبارية، خصوصاً أنها المرة الأولى التي يتحدث فيها مسؤول أميركي سابق رفيع المستوى بشكل نقدي عن هذا الموضوع، في ملف كان سبباً لخروجه من منصبه خلال عهد الرئيس السابق بارك أوباما.

ماتيس الذي كان يتحدث في ندوة في مدينة شيكاغو للترويج لكتابه الجديد الذي أصدره بعد مغادرته منصبه في إدارة الرئيس دونالد ترمب، إثر خلافه معه على قرار سحب القوات الأميركية من سوريا، قال إنه سوف يمتنع عن الحديث في السياسة أو معالجة الخلافات السياسية الحالية بشكل مباشر. لكن ماتيس الذي أطيح به سابقاً من منصبه قائداً للقوات الأميركية في الشرق الأوسط، خلال إدارة الرئيس أوباما، إثر اتهامه بأنه «كان متحمساً جداً لمواجهة إيران عسكرياً»، قال إنه اعترض على سياسات أوباما، خصوصاً إصراره على عقد اتفاق نووي معها بدلاً من معاقبتها أو على الأقل تحميلها المسؤولية عن محاولة اغتيال سفير دولة حليفة في قلب العاصمة واشنطن، وقال: «لقد قبض على إيران بأنها كانت تخطط لاغتيال سفير المملكة العربية السعودية لدى الولايات المتحدة بتفجير مطعم جورج تاون الشهير». وأضاف: «كانت إيران تنوي ارتكاب عمل حربي، وهو ما كان سيكون أسوأ هجوم على الأراضي الأميركية منذ هجمات 11 سبتمبر (أيلول)»، وتابع: «كانوا سينفذون ذلك بتفجير قنبلة، لذا يمكنك أن تتخيل كيف كان شكل المذبحة».

وفي كتابه «تعلم القيادة وإشارات الفوضى»، كتب ماتيس أن «واشنطن لم تبلغه حتى عندما ارتكبت إيران (عملاً حربياً) على أرض أميركية». وأوضح، وفقاً لتقرير نقلته صحيفة «واشنطن بوست»، في 11 أكتوبر (تشرين الأول) 2011، أن الضابط المناوب بالمقر في تامبا، فلوريدا، قال له إن النائب العام ومكتب التحقيقات الفيدرالي عقدا مؤتمراً صحافياً للإعلان عن اعتقال شخصين خططا لشن هجوم بالقنابل على مقهى ميلانو في واشنطن الذي كان يرتاده كثير من الأثرياء والمشاهير بمن فيهم السفير السعودي آنذاك عادل الجبير.

وكتب ماتيس: «النائب العام، إيريك هولدر، قال إن خطة التفجير كانت موجهة ومعتمدة من قبل عناصر في الحكومة الإيرانية، بالتحديد، أعضاء بارزين في قوة القدس، وهي قوة عمليات خاصة بالحرس الثوري يأخذون أوامرهم من أعلى الحكومة في إيران. رأيت تقارير الاستخبارات، كنا قد سجلنا موافقة طهران على العملية». وكانت وزارة الخارجية السعودية قد نشرت مقطع فيديو عام 2017، تطرقت فيه إلى تصريحات ماتيس عن محاولة إيران اغتيال الجبير، في تغريدة قالت فيها: «تعرف على ما قاله وزير الدفاع الأميركي عن محاولة إيران اغتيال الوزير عادل الجبير عندما كان سفيراً بواشنطن».

وأضاف ماتيس في كتابه: «أعتقد أنه كان علينا الرد بقوة. خياراتي العسكرية كانت سترفع تكلفة هذا الهجوم إلى أبعد من أي شيء يمكن أن يدفعه قادة إيران». لكن إدارة أوباما تعاملت معها ببساطة كجريمة عادية، واعتقلت ساعياً منخفض المستوى وأرسلته إلى السجن لمدة 25 عاماً.

وعلى هامش الندوة وخلال حوار غير مسجل على الغداء مع عدد من أعضاء مجلس شيكاغو وبعض الصحافيين، كان ماتيس مباشراً في معارضته بعض القرارات التي اتخذها الرئيس السابق باراك أوباما. على وجه التحديد، قال ماتيس إنه كان يعارض الصفقة النووية الإيرانية وشعر أنه كان ينبغي على أوباما أن يكون أكثر صرامة على قيادة تلك الدولة بعد أن حاولت اغتيال سفير المملكة العربية السعودية في واشنطن العاصمة. وقال ماتيس: «عليك أن تتعامل مع إيران كنظام ثوري وليس دولة قومية».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*