مئوية الريفي الأسمر

كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.
الشرق الأوسط
27122018

كانت حياة محمد أنور السادات سلسلة من الانتصارات. أولاً، على النفس. ثانياً، على النشأة البسيطة. ثالثاً، على السجن. رابعاً، على رفاق الثورة جميعاً: كلهم سقطوا وظل واقفاً إلى جانب زعيمها.
هُزم محمد أنور السادات يوم حلّ محل عبد الناصر. لم يتقبل الناصريون والقوميون العرب أن يحل محل عبد الناصر أحد. ولا يزالون. حتى العبور العسكري العظيم قيل إن خطته وضعت أيام عبد الناصر. حتى نوبل التي أعطيها، لا يشار إليها عندما تُحصى جوائز مصر. وعندما صبّ أمين الناصرية غضبه عليه، أشار إلى بشرته السمراء، بمعنى الهزء.
تحتفل مصر اليوم بمئوية ابن ميت أبو الكوم الذي لم يكن يعرف الراحة الحقيقية إلا يوم يرتدي الجلابية في قريته. كل البذلات الأخرى كانت زينة المنصب وضرورة المسرح السياسي الذي صار نجمه الأول، بعدما أخفق طويلاً في اعتلاء المسرح الفني. ظل دائماً «داهية» كما وصفه نجيب محفوظ، وابن بلد. وإذ تستعيد مصر سنوات الريفي الحاذق، ما بين النقد والندم والمدائح، تبقى منقسمة حول صفحات تاريخية تميزت حقاً أو خطأ، بشجاعة رجل بدأ حياته السياسية بالمشاركة في عملية اغتيال، وانتهى معرضاً صدره، دون خوف، لقتلة يخرجون من الصفوف في ذكرى 6 أكتوبر. يوم انتصاره وفخره ودخوله التاريخ، عاكساً كل الأقاويل، ضاحكاً من الذين ضحكوا منه، وفي داخله كان منتقماً، من صورة الهزيمة.
«وأولاده» عبروا وعادوا وفتحوا الطريق لسيناء كي تعود. لكن ليس هذا ما كان يحلم به المصريون. كانوا يريدون حرباً أخرى تعود بها سيناء وتنسيهم تلك اللحظات الموجعة في سماء سيناء وعلى أرضها. الدبلوماسية لم تكن انتصاراً في الذاكرة العربية المجروحة. والذي هُزم لم يكن مجرد رئيس آخر، بل زعيم الأمة وبطل 23 يوليو و«العملاق الأسمر».
فلما حقق الأسمر الآخر الانتصار، لم يطق أشهر صحافيي العرب هذا المشهد. وظل يطارد خليفة عبد الناصر إلى أن اتهمه بأنه دس السم له في فنجان قهوة. وغاب هيكل قبل أن يظهر على شاشة «روسيا اليوم» أخيراً الطبيب السوفياتي الذي أشرف على علاج عبد الناصر فترة طويلة. بالنسبة إلى أهم طبيب روسي، وفاة عبد الناصر كانت نتيجة مرض طويل لم يتمكنوا من معالجته. فنجان القهوة.. قراءة في فنجان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*