مأساة !


شربل نجار
هنا لبنان
23032018

يدخل أحد الأحبار الى ديوان كبير الكبار ليسأل عن أحوال الرعيّة

يخرج متجهما ناقلا عن لسان كبير الكبار : “البلد مفلس”

لم يقل أحد العكس
لم يفاجأ أحد
“صرنا “دق المي مي

وللسياسيين نقول ماذا فعلتم للناس؟

انا لم أقتل الحريري ولم أقصف أعمار خيرة الرجال الذين سقطوا شهيدا تلو شهيد .
أنا لم استدعِ  العدُو عام 2006
ولا بسّطت وقطعت أرزاق الناس في وسط بيروت التجاري
ولا قطّعت الطرقات عام 2008
ولا اغتصبت السلطة من يد الأكثرية بعد انتخابات 2009
أنا لم  أشلّ  يد  سعد الحريري التي كانت تصافح مستأجر البيت الأبيض
ولم أقطع ل”سعد الدين” الحريري “وان واي تكت”

هل أنا من   الف حكومة نقلت النمو الإقتصادي من 10% الى الصفر
أم أنا الذي مدّد للمجلس النيابي عام 2013

هل أنا من عهّر الدستور إثر انتهاء  ولاية الرئيس سليمان ؟

المفارقة الملفتة هي أن يُسِرّ رب البيت  لمن أعطي مجد البيت بأن البيت يتهاوى

شربل نجار

اضف رد