اخبار عاجلة
الرئيسية / home slide / لم تتصل هذا العام

لم تتصل هذا العام

الخميس – 17 جمادى الآخرة 1443 هـ – 20 يناير 2022 مـ رقم العدد [15759]

سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.
https://aawsat.com/home/article/3424521

ترك العملاق مصطفى أمين، مدرسة في الصحافة تعلم منها كثيرون، في طليعتهم كبارٌ مثل محمد حسين هيكل. وترك مدرسة أخرى ليس من السهل تقليدها، هي مؤسسة البِر التي تحمل اسمه. لم أحاول أن أقلد الرجل في الحالتين. خصوصاً أن الثانية تتطلب صداقات كثيرة يقدر أصحابها على إبقاء المؤسسة حية وفاعلة. غير أنني حاولت القيام بما أستطيع.
وكنت في الماضي كلما قرأت عن حالة عوز وقع فيها فنان أو أديب حط به الدهر، أتصل بالرئيس إميل لحود، الذي لم يتردد مرة في المساعدة. بل إنه قال لي ذات يوم، عندما تكون مسألة عاجلة من هذا النوع، اطلبني مباشرة ولا تطلب المكتب بعد الآن. استمرت الحالة هذه مع الرئيس ميشال سليمان. واتكلت أيضاً على صداقات كثيرة، أخصها الصداقة مع الطبيب الدكتور فيليب سالم. وعندما يحين موعد رأس السنة أقدم له لائحة صغيرة، جُلها من الفنانات الفقيرات اللواتي زادهن الظلم السياسي، فقراً. وكانت سيدة من بينهن تنتظر حلول هذا التاريخ لكي تتصل بي، متأسية وحزينة، تمنعها نفسها من الطلب لكنني أدرك أن الوقت قد حان للاتصال بالدكتور سالم في ولاية تكساس.

قبل ثلاث سنوات قرأت في الصحف أن نجمة كبيرة من نجمات المسرح اللبناني، قد فارقت الحياة. وبالتالي رفع اسمها من لائحة الدكتور سالم.
وظلت هناك سيدة أخرى من ذوات الأسماء اللامعة التي ارتمى عليها الظلام، ومحا أعتابها النسيان، على لائحة الدكتور سالم. لا هو يعرفها ولا أنا أعرف عنها أكثر من أن سنوات الألق الجميل تحولت كلها إلى قلق بغيض. لكن كل عام في مثل هذا الوقت كنت أنتظر هاتفها، وكان الدكتور سالم ينتظر هاتفي. ومن ثم يبعث بمبلغ من المال إلى مندوبه في بيروت لكي يحمله إلى نجمة الأمس.
الوضع الشديد السوء الذي ضرب لبنان في السنوات الأخيرة أدى في المقابل إلى حدوث بعض المعجزات. لعل أبرزها أن الرئيس نجيب ميقاتي، المعروف عنه العداء المطلق لحاتم الطائي وعاداته الرديئة، قد اضطر إلى التغيُر. ليس إلى درجة الانتساب إلى الطائيين، ولكن إلى ما يمكن اعتباره حدثاً مهماً في حياة لبنان وحياة بعض فقرائه. فقد مرت سيدة لبنانية بضائقة شديدة في باريس كانت تدفعها إلى التشرد على الأرصفة. ولم أجد بُداً من الاتصال بالرئيس ميقاتي طالباً لها النجدة. فما كان منه إلا أن أوعز إلى مكتبه في باريس بأن يرسل إليّ مبلغاً لم أكن أتوقعه على الإطلاق. لكنني كما أفعل في كل هذه الحالات رفضت أن تمر المساعدة عن طريقي، وأن تذهب مباشرة إلى صاحبتها. أرجو ألا أكون قد فتحت على الرئيس باباً كان مغلقاً.
وفي المناسبة أريد أن أكرر الامتنان، كما في كل عام إلى الدكتور سالم، مع أن سيدة «رأس السنة» لم تتصل هذا العام. والأرجح ليس أنها استغنت عن المساعدة، وإنما الله قد خلصها من عذابها الشخصي ومن عذاب لبنان.