الرئيسية / home slide / لماذا انتحر ستيفان زفايغ؟

لماذا انتحر ستيفان زفايغ؟

قبل ثمانين سنة وضع حداً لحياته في عز الحرب العالمية الثانية

ستيفان زفايغ

هاشم صالح
https://aawsat.com/home/article/4011686
الاثنين – 5 جمادى الأولى 1444 هـ – 28 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16071]

قبل ثمانين سنة بالضبط وضع الكاتب العالمي الشهير ستيفان زفايغ حداً لحياته في مدينة بتروبوليس بالبرازيل في عز الحرب العالمية الثانية. الكاتب الأكثر شعبية في فرنسا، بالاضافة إلى شكسبير وأغاثا كريستي، لم يستطع أن يتحمل صعود النازية والفاشية في أوروبا، فكان أن قتل نفسه عن طريق تجرع السم الزعاف ليلة 22 فبراير (شباط) 1942. لقد انهار من أول صدمة، ما السبب وراء ذلك؟ تفسيري على النحو التالي: على عكس ما نظن فإن أبناء الأغنياء يعانون من هشاشة نفسية كبيرة، خلافاً لأبناء الفقراء؛ أبناء الأغنياء ضعفاء أمام المِحن، وأبناء الفقراء أقوياء، نعم أولاد الأغنياء ناعمون أكثر من اللزوم، لذلك فإنهم ينتحرون من أول صدمة، من أول اشتباك جِدّي مع الحياة، وذلك على عكس أبناء الفقراء الذين عركتهم الحياة وقَسَت عليهم فصلب عودهم وأصبحوا قادرين على الصمود أمام كوارث الوجود. مشكلة ستيفن زفايغ هي أنه ولد وفي فمه ملعقة من ذهب، كان أبوه مليونيرياً كبيراً، وكانت أمه ابنة أحد كبار المصرفيين في فيينا، كان غنياً بشكل فاحش من كلتا الجهتين: الأب والأم، لذا لم يضطر إلى العمل ساعة واحدة طيلة حياته كلها، لم تعركه الحياة ولم يعركها، ولم ير منها إلا الوجه السهل الضاحك المبتسم، ولذلك انتحر من أول صدمة.
يقول ستيفان زفايغ موضحاً وضعه وفجيعته:
«كنت قد وُلدت عام 1881 في أحضان إمبراطورية كبيرة وجبارة، ولكنني أُجبرت على تركها يوماً ما وكأني مجرم! كل أعمالي الأدبية في لغتها الأصلية (الألمانية) أُحرقت وتحولت إلى رماد (على يد النازيين)، وبعدئذ أصبحت مشرداً غريباً في كل مكان، أوروبا ضاعت بالنسبة لي، لقد كنت شاهداً على أكبر هزيمة للعقل في التاريخ. والسبب هو طاعون الطواعين والداء العضال: عَنيتُ التعصب القومي الشوفيني الأعمى، لقد سمّم تلك الزهرة المتفتحة اليانعة للثقافة الأوروبية».
هذا ما قاله ستيفان زفايغ في تلك الأيام العصيبة التي شهدت صعود هتلر والنازية، بدءاً من عام 1933، وأنا مستعدّ لكي أبصم عليه بالعشرة مع فارق واحد هو أن طاعون الطواعين بالنسبة لنا ليس التعصب القومي، وإنما التعصب الديني الذي يفتك بالمشرق العربي والعالم الإسلامي كله فتكاً ذريعاً، كما فتكت النازية بروح أوروبا الحضارية. عندما فتحوا وصيته وجدوا مكتوباً فيها ما يلي:
«قبل أن أغادر هذه الحياة بمحض إرادتي وبكامل قواي العقلية والنقلية أشعر بالحاجة إلى أداء واجب أخير: إرسال أعمق آيات الشكر والاعتراف بالجميل إلى دولة البرازيل التي احتضنتني بعد أن انتحرت أوروبا؛ موطني الروحي، ولكن بعد ستين سنة من العمر تلزمني قوى خاصة جبارة لكي أستطيع بناء حياتي من جديد، وأنا استنفدت قواي بسبب سنوات التشرد الطويلة في البلدان والدروب، لهذا السبب أعتقد أنه من الأفضل أن أضع حداً لحياتي، ورأسي عالية مرفوعة. أخيراً أحيّي جميع أصدقائي وأرجو لهم أن يلمحوا أول خيوط الفجر بعد كل هذا الليل المدلهم الطويل! أما أنا فقد نفد صبري، ولذلك قررت أن أرحل قبلهم».
ماذا كانت ردود فعل الكُتاب والمثقفين على انتحاره؟
أولاً لقد وقع عليهم الخبر كالصاعقة، ولم يصدقوا في بداية الأمر. كيف يمكن أن ينتحر كاتب شهير طبقت سمعته أرجاء العالم الأربعة؟ بعضهم شتموه تقريباً، أو هاجموه بقسوة منقطعة النظير. نذكر من بينهم الكاتب الفرنسي الشهير جورج برنانوس، والكاتب الألماني الذي لا يقل شهرة توماس مان. كان جورج برنانوس الذي يعيش في البرازيل أيضاً قد استقبل في مزرعته ستيفان زفايغ قبل أربعة أيام فقط من انتحاره، وقد وجده كئيباً جداً، وربما منهاراً فاضطر إلى تقويته ودعم معنوياته، لكنه ما كان يعلم أنه وطّن نفسه على الانتحار، ولذلك عندما سمع بالخبر قال ما معناه: هذا عمل شائن، هذه عقلية انهزامية لا تليق بمثقف كبير؛ وذلك لأن الكاتب الكبير مكلف برسالة سامية في الحياة هي أن يدل الآخرين على الطريق، إنه منارة للآخرين، ومن ثم لقد أخل ستيفن زفائغ بواجبه بوصفه كاتباً تجاه ملايين القراء الذين كانوا يتابعونه ويحبونه ويتخذونه مثالاً وقدوة. علاوة على ذلك فإن الانتحار لا يجوز إطلاقاً في هذه الأزمنة العصيبة التي نعيشها. الكاتب الحقيقي، المفكر الحقيقي، لا ينهزم من الساحة في عز المعمعة ولا يتركها للأوغاد، وإنما يصمد ويشجع الآخرين على الصمود، ثم يقول بأن انتحار زفايغ يتجاوز حالته الشخصية نظراً لشهرته العالمية، ولهذا السبب يختتم الكاتب الفرنسي الشهير كلامه قائلاً: لا عذر لستيفان زفايغ ولا تفهم ولا تفاهم لعملية انتحاره، لقد وجه ضربة موجعة لقضية الحرية التي تناضل بكل ضراوة ضد النازية. ما هكذا يفعل الكُتاب الكبار يا ستيفان زفايغ!
أما توماس مان فقد كان رد فعله أكثر قسوة وأكثر عنفاً وتعنيفاً، لقد انفجر بالغضب انفجاراً عارماً عندما سمع النبأ قائلاً ما معناه: عيبٌ عليك! لماذا فعلت ذلك؟ لماذا ارتكبت تلك الخطيئة العمياء التي لا خطيئة بعدها؟! يا لها من عقلية انهزامية! يا لها من عقلية أنانية! يا له من خور وجبن! عيب على الرجال، الكُتاب الذين عضّهم الجوع من أمثالنا يحق لهم أن ينتحروا يا ستيفان زفايغ، أما أنت؟! شخص مليونير وينتحر! والله شيء مخجل. لكن الأخطر من ذلك هو أن توماس مان راح يشكك في مصداقية الدوافع التي ذكرها زفايغ في رسالته، ففي رأيه أن هذه الرسالة ناقصة جداً ولا تعطينا السبب الحقيقي لانتحاره، إنه يتحجج بالنازية والليل الطويل البهيم، وما إلى ذلك من كلام فارغ وبلاغيات جوفاء، ولكن توماس مان لا «يستسيغ» هذا الكلام حرفياً. في رأيه يوجد سبب آخر لانتحار الرجل، إنه لا يستبعد وجود فضيحة معينة كانت تتهدده، وربما فضيحة جنسية لأنه كان فعلاً زير نساء، ومن ثم فربما تورط في قضية أكبر منه، ولذلك وجد نفسه مدفوعاً دفعاً إلى الانتحار لتحاشي انفجار هذه الفضيحة كالقنبلة الموقوتة. والشيء الذي يدعم فرضية توماس مان هو أن زفايغ كان يعرف جيداً أن هتلر سوف يُهزم في نهاية المطاف بعد أن نزلت أمريكا بكل ثقلها في المعركة. ثم إنه كان يعيش في أقاصي الأرض، في البرازيل، بعيداً جداً عن أي خطر. بقيت نقطة أخيرة: الكثيرون كانوا يعيبون عليه أنه كان عُصابياً، ولكن هل كان سيصبح كاتباً كبيراً لولا أنه كان هيجانياً جنونياً؟
والآن لنقل كلمة واحدة عن زوجته «لوت» التي أقنعها بالانتحار معه وهو يكبرها بأكثر من ربع قرن، كانت في الرابعة والثلاثين فقط، وهو في الستين، فلماذا أجبرها على الانتحار معه؟ يا أخي إذا كنت تريد أن تنتحر فأنت حر: انتحر وحدك! لماذا تجر زوجتك المسكينة معك إلى الهاوية؟! لماذا لا تتركها تعيش حياتها وهي لا تزال في عز الشباب؟ هنا أيضاً سر الأسرار ومجهول المجاهيل.