الرئيسية / home slide / لبنان والهجرة الممنوعة

لبنان والهجرة الممنوعة

04-10-2022 | 00:00 المصدر: “النهار”

مازن عبود

مازن عبود

مطار بيروت (تعبيرية).

تحتفل المانيا الاتحادية بيوم الوحدة. الإسترليني يتهاوى امام الدولار، كما تهاوى اليورو امامه، ليس من شدة قوة العملة الخضراء بل من انكشاف الاول جراء ارتفاع اسعار الغاز وخفض الضرائب وزيادة الانفاق وارتفاع الدين. ايطاليا في يد اليمين المتطرف، والاتحاد الاوروبي في خطر. “النورث ستريم” يتعرض للتخريب مذكراً بانّ الحرب هي تسابقٌ على الموارد واسواق الطاقة. روسيا تضم اقاليم اوكرانية، والعالم فقد نشوة سقوط الجدار.

دخلنا في عصر الحواجز والفوضى والتحولات، وخطة مارشال أُبيدت. “الفوضى قانون الطبيعة، أما التنظيم فقانون الانسان” وفق المؤرخ الاميركي هنري آدمز.

وقفتُ في الحيّ الغوطي القديم في برشلونة المتضامنة مع اوكرانيا متأملا، وعيني على جنوب المتوسط حيث يخرج البشر قوافل موت بحثاً عن حياة. برشلونة اصرّت بابداعها على تحدي اقدارها. تذكّرت #لبنان، والفرص المهدورة وفشل الحوكمة.

مدينة تضجّ بسياحة مستدامة من دون “اهلا بهالطلة”. ابداع صنع ادوار المدينة جامعاتٍ وبرلماناً ومصانع، واستمر مع “غاودي” وانحناءات الإله التي تلامس خطوط البشر. اعتقد انّ “المتوسطيين موهوبون في الفنون والتصميم. ويمتلكون الصورة التي من البحر، اما غيرهم فخيالات الاشباح”.

اللبنانيون موهوبون ولكن خارج الوطن. ونقل المطران جورج خضر عن والد “رالف نادر” قوله: “لبنانيّ واحد يساوي مئة اميركي، لكن مجموع مئة لبنانيّ يساوي صرماية عتيقة”.

“جلال حيدر” قصة نجاح من لبنان في الطيران المدني، كرّمه رئيس “الريجي” ناصيف سقلاوي لانّ في قصص نجاح المنتشرين تعزية للمقيمين في زمن المحل.

#الهجرة صنعت لبنان وقصص القرميد. هي احد اسباب صمودنا، وتوفير العملة الصعبة لبلد يتقن زعماؤه بيع الكلام وتسويق العجز. ولو انهم امتلكوا الرؤية لكانوا صانوا مقومات ثرائهم المستدام. “جبرائيل” جمع اولاده لمرة ونهرهم. لا لانّهم سرقوا كروم الجيران، بل لانهم كسّروها. فنهبُ الكروم لن يعود ممكنا مع التكسير في المواسم المقبلة. لو انهم نهبوا وما كسّروا البلد…

الهجرة لن تكون متوافرة للجميع. فقد تراجع الطلب على اليد العاملة وعلى من هم اقل كفاءة في الاقتصادات الغربية. تكلم “اجاز غاني” كبير اقتصاديي البنك الدولي (2018) عن سباق عالمي على الكفاءات العالية، بسبب عولمة الطلب على المواهب نتيجة الثورة الصناعية الرابعة. واعتبر انّ رأس المال البشري يلعب دورا مهما في اقتصاد المعرفة. ثمة حرب لاستقطاب المواهب التي تصنع الفرق في الاقتصادات الغربية. الولايات المتحدة تستقطب غالبية اولئك، وتبحث عن افكار وابداع في عصر سيقضي الذكاء الاصطناعي فيه على كل رتابة. لا مكان لـ”راحيل” الشجاعة التي ركبت “البابور” بُعيد الحرب الكونية بحثاً عن ميناء بروكلين للعمل في معامل النسيج. وابدع يا “ابا النسم” لكن باستقامة…

ثمة اسباب تعزز هجرة اليد العاملة حاليا ستنتفي مستقبلا، اولها التباين في التكوين الديموغرافي للدول، وثانيها تفاوت معدلات الاجور. فالهجرة لا تؤدي غالبا الى المنافع المرجوة (هانز فيرنر سين، 2008) بسبب صنمية انظمة الأجور والرعاية الاجتماعية في البلدان المستهدفة، مما يضغط على المؤسسات الضامنة نتيجة خسارة شرائح من السكان وظائفهم. ومع كل موجة جديدة، تتظهر مخاوف وتحديات امنية واجتماعية وازمات جراء عدم انخراط القادمين في المجتمعات المضيفة.

اخشى ان تصير الهجرة للقلة. وستتراجع معدلاتها بفعل انتكاسة العدالة التربوية نتيجة الانهيار، فتتعزز ادوار البلد كسجن بنواطير، وتتزايد مراكب الموت.

جلسة الانتخاب أفضت الى تأمين نصاب لانتخاب رئيس قد تخرجه غازات الترسيم بحراً. لكنّ الازمة أبعد، وهي تستلزم تغييرا وإبداعا…