لبنان: حجب تطبيق مواعدة للمثليين

المدن – ميديا|الخميس30/05/2019شارك المقال :

أمرت وزارة الاتصالات في لبنان بحجب التطبيق الشهير للمواعدة “غرايندر” الذي عادة ما يستخدمه الرجال المثليون ومتحولو الجنس، وقالت أنه يسهل اللقاءات بين المثليين أو المنجذبين للجنسين، حسبما أفادت وكالة “أسوشييتد برس”.


ووصفت منظمة العفو الدولية “أمنستي”، الأربعاء، القرار بأنه “خطوة رجعية إلى حد كبير وضربة” لمجتمع المثليين في لبنان، وقالت أنه بدلاً من حجب التطبيقات التي يستخدمها مجتمع الميم، يتعين على السلطات اللبنانية إلغاء هذا الحظر فوراً وتركيز جهودها على وضع حد لحملة القمع التي تشنها على أفراد مجتمع الميم”.

وقالت لين معلوف، مديرة البحوث للشرق الأوسط في “أمنستي”: “إن قرار حظر تطبيق غرايندر في لبنان يمثل انتكاسة عميقة وضربة للحقوق الإنسانية لمجتمع الميم المحلي. بالإضافة إلى أنه يعد اعتداء صارخاً على الحق في حرية التعبير، فإن هذه الخطوة ستؤدي إلى ترسيخ وشرعنة وجهات النظر التي تتسم برهاب المثلية في البلاد”.

ويعاقب قانون وضع منذ عقود في لبنان، العلاقات الجنسية “المنافية للطبيعة”، بالسجن الذي يصل إلى عام. لكن ناشطين وجماعات قانونية يحاولون تحدي القانون، علماً أن البلاد شهدت منذ الصيف الماضي قرارات قضائية جريئة اعتبرت بشكل صريح أن المثلية الجنسية ليست جريمة، كان آخرها في آذار/مارس الماضي، عندما قضى حكم صادر عن محكمة عسكرية في لبنان بأن المثلية الجنسية ليست جرماً يعاقب عليه القانون.

وفي السابق، بذلت السلطات اللبنانية محاولات مشابهة لحجب التطبيق، ففي كانون الثاني/يناير الماضي فرض حظر جزئي للتطبيق على بعض شبكات الهواتف الخليوية. علماً أن التطبيق منذ إطلاقه العام 2009، أصبح أحد أكبر تطبيقات المواعدة في العالم لمجتمع المثليين. وتم حجبه بشكل جزئي وكلّي في العديد من البلدان المعادية للمثليين، ومن بينها تركيا وإيران والسعودية وإندونيسيا ومصر والامارات العربية المتحدة والصين وأوكرانيا وروسيا.

ورغم أن قرار الوزارة الذي حصلت “أسوشيتد برس” على نسخة منه، صدر يوم الجمعة الماضي، وطلب من الشركات مقدمة خدمات الإنترنت بحجب التطبيق والموقع المرتبط به، بطلب من المدعي العام، إلا أن الوصول للتطبيق مازال متاحاً من خلال بعض مزودي خدمات الإنترنت.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*