الرئيسية / home slide / لبنانيات افتتحن مسيرة الصحافة النسائية عربياً

لبنانيات افتتحن مسيرة الصحافة النسائية عربياً

بيروت: سوسن الأبطح
https://aawsat.com/home/article/2847026
08032021

شتان بين الصحافة النسائية العربية التي أسستها وأدارتها نساء مناضلات قبل أكثر من مائة سنة، جئن إلى الصحافة للدفاع عن حقوقهن والمنافحة من أجل الاستقلال والحرية الوطنية، وما آلت إليه الصحافة النسائية كما نعرفها اليوم، بروحها التجارية وميلها صوب الجمال والأزياء والطبخ والتسالي والماكياج.

لبنان كما بقية الدول العربية عرف هذه التحولات الصحافية التي مسّت المضمون وبدّلت الأهداف. فقد كانت اللبنانيات رائدات في إصدار الصحف والمساهمة الفعّالة في الكتابة إلى جانب الرجل. ويُرى إلى ما خطته أيدي الكاتبات النساء من مقالات في مجلة «المقتطف» و«الجنان» و«لسان الحال» التي بدأت تصدر في بيروت مع منتصف القرن التاسع عشر، على أنها شكلت بذوراً لما سيعرف فيما بعد بالصحافة النسائية. فمقالات سلمى طنوس وندى شاتيلا وغيرهن، عن الحداثة الأوروبية والفكر والثقافة والأدب، في هذه المنشورات كانت الشرارة الأولى. مع العلم أن كتابة النساء عن الموسيقى والشعر والانفتاح، لم تكن مرغوبة ولا مألوفة، في حلكة الحكم العثماني، لذلك كتبت بعضهن بأسماء مستعارة.

هجرة «شامية» إلى مصر

كان من الصعب رؤية مجلات نسائية تصدر في لبنان، في تلك الفترة، ولا بد من انتظار مطلع القرن العشرين كي تصدر النساء مطبوعاتهن التي تعالج مشكلاتهن. وسنرى أن المهاجرات «الشوام» إلى مصر، واللبنانيات بينهن تحديداً، بفضل المناخات المناسبة هناك في نهاية القرن التاسع عشر، يصدرن طلائع المجلات العربية النسائية.

ويسجل للبنانية هند نوفل ابنة مدينة طرابلس، التي لقبت بعد ذلك بـ«أم الصحافيات» بأنها أصدرت من الإسكندرية عام 1892 أول مجلة مخصصة للمرأة، وأطلقت عليها اسم «الفتاة». ليصبح للمرأة أول مجلة شهرية، علمية، تاريخية، أدبية تصدر في العام العربي. وكرت في مصر سبحة المجلات التي أصدرتها لبنانيات، نذكر منهن لويزا حْبَالين «الفردَوس» 1896، وأَلكسندرا الخوري «أَنيس الجليس» 1898، وأَستير أَزهري «العائلة» 1899، ومريم سعد «الهوانِم» و«الزَّهرة» 1902، ورُوزي أَنطون «السيِّدات والبنات» 1903، ولبيبة هاشم «فتاة الشرق» 1906.

البدايات في لبنان

لا بد من انتظار عام 1909 لنرى «الحسناء»، أول مجلة نسائية تصدر في لبنان، بفضل رجل هو الصحافي جرجي نقولا باز، لتتوقف بعد ثلاث سنوات. ومن بعد «الحسناء» وفي خضم فورة إصدارات عرفتها تلك الفترة بدأ ظهور المجلات النسائية التي طال انتظارها.

وبالفعل، سجل بين عامي 1908 و1912 صدور 49 صحيفة، و26 مجلة في بيروت، وأكثر من 44 صحيفة في مختلف المناطق اللبنانيّة، الأمر الذي استتبع تأسيس مطابع جديدة. هذا عدا الصحف والمجلات التي كان قد أصدرها لبنانيون في إسطنبول وسوريا وفي المهجر، ولعبت السيدات دوراً فيها. ففي عام 1913 أطلقت الأديبة عفيفة كرم، ابنة بلدة عمشيت في أقصى شمالي جبل لبنان التي هاجرت إلى ولاية لويزيانا في أميركا، مجلتها «العالَم النسائي الجديد». وكانت بذلك أول صحيفة نسائية تصدر في أميركا، واستمرت حتى الحرب العالمية الأولى.

المرأة تصدر مجلتها الأولى

وضمن هذه الفورة، وفي عام 1914 ستصدر مجلة «فتاة لبنان» الشهرية، وهذه المرة صاحبتها امرأة، هي سلمى أبي راشد، إلا أنها توقفت بعد ثمانية أشهر بسبب الحرب. وأبي راشد أديبة ولها مؤلفاتها، كما كثير من صاحبات المجلات في ذاك الزمن. وكانت قبل تأسيسها مجلتها قد تولت رئاسة تحرير جريدة أخيها «النصير السياسية»، وسجل لها أنها أول امرأة تدخل الصحافة السياسية من أوسع أبوابها. والملاحظ ان تلك المجلات لم تكن تعمر طويلاً بسبب التضييق على الحريات، أو شح التمويل أو الصراعات والحروب، خصوصاً أننا نتحدث عن زمن مضطرب واشتعال الحرب العالمية الأولى، وبدء دخول القوات الاستعمارية الأجنبية إلى البلاد العربية. لذلك فإن مجلة «منيرفا» التي أسستها ماري يني، وفي محاولة منها للاستمرار خلال الحرب، رغم الصعوبات، أخذت تكتبها بخط اليد، لكنها اضطرت لإيقافها بعد مدة وجيزة.

ومن المجلات النسائية التي صدرت في تلك الفترة «الفجر» 1919 لصاحبتها نجلاء أبي اللمع، تلميذة بطرس البستاني، الملقبة لفصاحتها بـ«أميرة المنابر»، واستمرت مجلتها في الصدور ست سنوات، قبل أن تحتجب لتعيد أبي اللمع إصدارها من كندا لفترة وجيزة. وهنا يمكننا الحديث عن مجلة «الخِدر» التي أصدرتها عام 1919 عفيفة صعب، لمدة عشر سنوات، ودافعت على صفحاتها عن الحجاب. ولم تكن المجلات النسائية نمطاً واحداً، فمنها ما شدد على الأخلاق والحذر من التفرنج، وعدم الوقوع في فخ الغرب، ولا تغيب عن البال المجلات النسائية الإسلامية أيضاً، أو التي عنيت بشؤون الأسرة وتدبير المنزل، وبينها ما نزع إلى التحرر والانفتاح. والنساء المؤسسات كن غالباً تلميذات مدارس إرسالية، ومن عائلات سهلت لهن بمقدراتها المادية، أو خلفياتها الأدبية سبل الوصول. وبقين على أي حال، نخبة في مجتمع لا يزال شديد التقليدية.

في العشرينات والثلاثينات من القرن الماضي، صدر كثير من المجلات منها مجلة «المرأة الجديدة» (1921)، استمرت ست سنوات لصاحبتها جوليا طعمة دمشقية، ومجلة «المستقبل» لألفيرا لطوف التي تحولت إلى سياسية. وفي فترة الانتداب خفت وهج القضايا النسائية لتحل مكانها قضايا الاستقلال والتعليم والتضامن والإنتاج.

بين الاستقلال والحرب الأهلية

بعد الاستقلال ظهرت دفعة أخرى من المجلات مثل «صوت المرأة» عام (1945)، و«المرأة والفن» (1948)، و«دنيا المرأة» (1959)، ومجلة «هي» (1960)، و«الحسناء» (1961)، و«مود» وهي مجلة خاصة بالأزياء، وكانت تصدر بثلاث لغات.

لم يخمد وهج هذه المجلات تحت ضربات الحرب الأهلية اللعينة التي اشتعلت عام 1975 وبدلت الأولويات. فقد رأينا ولادة «اللبنانية» و«مشوار» و«الفراشة» و«فيروز» و«نساء» و«عفاف» و«زينة» و«نور» و«جمالك»، وبينها ما سيعمّر ويستمر. وكذلك سنرى سلسلة أخرى بعد هدوء المعارك. بسبب هذه الخصوصية، ولدت تلك الصحافة المتخصصة مغمسة بمعاناة الناس ونضالاتهم من أجل التحرير. ومن هذه الصحف، «صوت المرأة الفلسطينية»، أصدرها «الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية» عام (1967)، لم تبلغ مستوى محترفاً، وتوقفت بعد نكسة 1967 مباشرة. وهناك أيضاً مجلة «الفلسطينية الثائرة» 1970 وكانت تصدر عن اتحاد المرأة الفلسطينية في الأردن، ومجلة أخرى تحمل اسم «الفلسطينية» ولدت عام (1988).

ما يتوجب قوله هنا أن المجلات النسائية أخذت تدريجياً تفقد رسالتها الأولى، وتصبح سلعة تجارية، هدفها الربح والإعلان. تغيرت المواضيع، وتبدلت الأهداف. ومع ضيق السوق اللبنانية، والرغبة في التوزيع العربي، بات إرضاء أذواق القارئات، أولوية على المشكلات التي تعاني منها المرأة اللبنانية.

سوريا بدأتها بـ«العروس»

تاريخياً سوريا هي البلد الثالث بعد مصر ولبنان، الذي أبصرت فيه النور المجلات النسائية، وكانت طليعتها «العروس» على يد ماري عبده عجمي عام 1910. وكما اللبنانيات مارست النساء السوريات الكتابة الصحافية باكراً، والتحرير ونشر القصائد والمقالات. ولكن أقدمهن في هذا المضمار كانت مريانا مرّاش، ابنة حلب، التي يقال إنها نشرت أول مقالة لها عام 1870 في مجلة «الجنان»، وكانت هناك وردة اليازجي وماري شقرا وفريدة جحا وهند سالم.

ولقد توقفت «العروس» عن الصدور مع الحرب العالمية الأولى، ثم عادت مرة أخرى بعد انتهائها، وكان يغلب عليها الطابع الأدبي، ثم توقفت نهائياً عام (1925). وكان لا بد من انتظار عشر سنوات بعد «العروس» لتولد مجلة ثانية هي «الفيحاء»، لكنها لم تستمر طويلاً، وصدرت بعدها «دوحة المياس» في حمص عام (1928)، ومجلة أخرى هي «الربيع» في (1935) عاشت لفترة وجيزة. والعمر القصير هو قدر المجلات النسائية السورية باستثناء مجلة «المرأة العربية» التي صدرت عام (1962) عن «الاتحاد العام النسائي السوري».

فلسطين المحكومة بمعاناتها

أما الصحافة الفلسطينية فشاركت فيها المرأة منذ نشأتها، لكن لا يمكن الحديث عن تاريخ للصحافة النسائية يشبه ما رأيناه في لبنان وسوريا ومصر، نظراً للأوضاع المأساوية التي عاشها الشعب الفلسطيني. ومن المجلات التي عرفها الداخل الفلسطيني «صمود المرأة» التي يصدرها «اتحاد لجان العمل النسائي الفلسطيني» في دولة فلسطين. وتسيطر عليها روح المقاومة. وكذلك مجلة «المجلة» التي تصدر عن «مركز الدارسات النسوي» في القدس. وكذلك «زيتونة بلدنا» صدرت في القدس أيضاً.