الرئيسية / home slide / كواليس قمة السبع.. ماكرون يركض للّحاق ببايدن وكاميرات تكشف مضمون مكالمته مع بن زايد- (فيديوهات)

كواليس قمة السبع.. ماكرون يركض للّحاق ببايدن وكاميرات تكشف مضمون مكالمته مع بن زايد- (فيديوهات)

باريس- “ القدس العربي”:
29062022

في مشهد غير مألوف، التقطت عدسات الكاميرات، الإثنين، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وهو يركض للحاق  بالرئيس الأمريكي جو بايدن ومستشاره للأمن القومي، ومقاطعتهما، على هامش اجتماع مجموعة السبع في بافاريا بجنوب ألمانيا. وتمكّنت الميكروفونات بعد ذلك من التقاط حديث  الرئيس الفرنسي الذي روى لنظيره الأمريكي ما تبادله مع السلطات الإماراتية بشأن زيادة إنتاج النفط، استعداد رئيس الدولة، وموقفه المتعجرف تجاه نظيره، وهذا الانتهاك لسرية المراقبين.

لفهم المشهد بشكل كامل، علينا أن نتذكر أن قادة الدول السبع الكبرى، بدفع من الأمريكيين، قالوا إنهم يعتزمون وضع حد لسعر النفط الروسي، ولتخفيف الضغط على كمية البنزين يحاولون الآن إقناع الدول المنتجة الأخرى بإنتاج المزيد من البراميل.

“أعتذر على مقاطعتك”

 في هذا السياق، إذن، يظهر إيمانويل ماكرون وهو يركض للحاق بنظيره الأمريكي، الذي كان منغمساً في محادثة مع جيك سوليفان، مستشاره للأمن القومي، قبل أن يقاطعهما الرئيس الفرنسي قائلا: “جو! سيدي الرئيس ، آسف لمقاطعتك”. يتابع متحدثاً عن مكالمة هاتفية مع  محمد بن زايد: “قررت الاتصال برئيس دولة الإمارات العربية المتحدة. طلبت منه زيادة إنتاجه. قال لي شيئين: الأول أنه في أقصى حدّ -على الأقل هذا ما يقوله- والأمر الثاني، وفقًا له، إنه يمكن للسعوديين زيادة إنتاجهم قليلاً، بمقدار 150 (ألف برميل) أو أكثر قليلاً، لكن ليس بسعة كبيرة، وعلى مدى الأشهر الستة المقبلة”.

يتابع الرئيس الفرنسي: “أخيرًا ، في ما يتعلق بما سنفعله بالنفط الروسي، أخبرَني أنه يتعيّن علينا التأكد من أن الهند …”.

ومع ذلك، لن نعرف أبدًا ما الذي سيُطلب من نيودلهي لأن إيمانويل ماكرون، الذي تم تذكيره بوضوح بوجود كاميرات الصحافة القريبة، توقف عن الحديث، قائلاً: “نعم، سنتحدث عن الموضوع في  الداخل”.

حرج أمريكي .. إحراج إماراتي

هناك مقطع فيديو آخر تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي يقدّم لقطات خارج الشاشة لهذا المشهد ، تظهر جيك سوليفان، وهو يشير إلى العدسات ويطلب إكمال الحديث خلف الجدران.

واعتبرت قناة “بي اف م تي في ” الفرنسية أن عدم تكتّم إيمانويل ماكرون هذا قد أحرج جو بايدن، كما أنه تسبّب بإحراج السلطات الإماراتية. وفي هذا الصدد، غرّد وزير الطاقة الإماراتي، قائلاً: “في ضوء التقارير الأخيرة، أود أن أوضح أن الإمارات قد بلغت طاقتها الإنتاجية القصوى تقريبًا”.

وصرح  السفير الفرنسي السابق لدى الولايات المتحدة،  جيرار أرو، على قناة “بي اف م تي في”: “أعتقد أن إيمانويل ماكرون لم ير أننا نستمع إليه، ولم تكن لديه أي مصلحة بقول ذلك أمام الكاميرات”.

تجدر الإشارة إلى أن جو بايدن سيسافر إلى الرياض يومي 15 و 16 يوليو المقبل.