اخبار عاجلة
الرئيسية / home slide / «كلام في الحب»… يسرا بدورها المفضّل

«كلام في الحب»… يسرا بدورها المفضّل

برنامج رقيق عن حكايات القلب الخافق

بيروت: فاطمة عبد الله
الخميس – 2 رجب 1443 هـ – 03 فبراير 2022 مـ رقم العدد [ 15773]
https://aawsat.com/home/article/3452796

تبدو يسرا أكثر شباباً بجمال ناضج مُكثّف، وهي تطلّ ببرنامجها الجديد، «كلام في الحب» عبر «إم بي سي». تعشق الأزياء، فتبدّل فساتينها مرات في الحلقة لتظهر كالأميرات ببصمة سيديرك حداد. العالم قاسٍ بما يكفي، فتحاول نجمة مصر ترطيب القسوة ببرنامج رقيق، كندى الورد.

تطرح فكرة عن الحب، وتترك للناس التعبير عن تحليق القلب وارتطامه. هذه آلمتها معدتها ولم تعد تتناول الطعام، فانتقص الوزن. وهذه جرفتها قشعريرة يحلو وصفها بتسونامي المشاعر. ورجل كان في عمر الصبا، فلم يتوقع نظرة من حبيبته، إلى أن تدخّل جاره كوسيط بين القلبين. كلها حكايات الناس، مع تحليل اختصاصية نفسية وحضور ضيفين لديهما فلسفة خاصة: المخرجة اللبنانية الصاخبة إنجي الجمّال، والنجم السوري عبد المنعم عمايري، المتعلّم من خيباته.

لا يأتي البرنامج بالمشاهير فقط لمشاركة تجارب القلب. قوته في صوت الناس وصدق حكاياتهم. ويا لجرأة مَن يملك الوقوف أمام الملايين وتذكُّر الحبيب الأول! بعضهم يترحّم على المشاعر وبعضهم لا يتأسّف إلا على الوقت الضائع. في الحالتين، عبرة ودرس.

خفيف البرنامج، وخفّتة مُحببة يمكن انتظارها. ساعة تلفزيونية أشبه باستراحة من واقع يقسو بلا رأفة؛ وحده الحب الحقيقي قادر على لملمة حطامه. تتحدث يسرا عن الزمن السريع. تقول إنّ الأيام تتغيّر ويتحوّل البشر إلى كائنات منهمكة. يحتاج الحب إلى التروّي والإصغاء، فلا يذوب في عصر الاستهلاك ويخسر معانيه، وتصبح «أحبك» كلمة من كلام كثير تائه في الهواء، يرميها المرء لرفع العتب. برنامجها لِما تبقى في صدق إنساني تحت مظلة كونية، هي الحب، ترفض يسرا أن تتطاير وسط العصف وتندثر كذرات غبار.

قصص من الحياة تمنح البرنامج عطره. هي قصص بشر لم تعرفهم الكاميرا، ولا يطلّون لخطف الأضواء. ناس عاديون من جنسيات عربية، يخبرون يسرا عن المرة الأولى التي شعروا فيها بالانقباض وخربطة وظائف الجسد. التجارب أقوى من الأسماء، فلا يهم مَن هو الشخص بقدر ما هي حكايته. حب من بعيد، مسرحه شرفات المنازل وتحية يومية، «صباح الخير»، أُرفقت مع الوقت بنظرة إعجاب. «ولما شفتها قلبي دق تلات دقات»، كما غنّت يسرا مع أبو، وردّد الملايين ذلك الصيف.

«Couples” أو «Singles” لا بأس، الحياة دولاب، قد يدور نحو الأشخاص الصح وقد يدور نحو الأشخاص الخطأ. يشرح الطب النفسي في البرنامج أبعاد الفراق وآلامه التدميرية، مع شهادات مَن اسودت الدنيا في وجوههم، فمرّ الوقت واستطاعوا التجاوز. قد يصدُق عبد المنعم عمايري وهو يعتبر أنّ حزن الانفصال قد يغلب حزن الموت. فالميت يغادر بلا رجوع، أما المكتوي بالفراق فيودّع محبوباً لا يزال يتشارك معه نبض هذه الأرض.

مضحكة براءة الحب الأول. أحبّ عبد المنعم عمايري معلّمته، وحتى اليوم يذكر رائحة عطرها. في جلسة مسائية عكست وجهيهما على حوض سباحة حيث يرتشفان القهوة، راح ويسرا يتذكران تلك الأيام. وفي المراهقة حين أحبّ، قرّر الاعتراف للحبيبة. ارتجفت اليدان، لمعت العينان وخفق القلب بسرعة. نطق بالاعتراف، «أحبكِ»، وفرَّ. أسبوع ولم يقوَ على مواجهتها. اليوم قلَّ الحياء.

يسرا تضحك للذكريات، وذاكرتها أيضاً مليئة بالمشاعر والصور. نحو 20 عاماً مرّت على لقائها الأخير بحبيب القلب، بعدما سافر إلى خارج مصر. تزوّج وطلّق، تزوّجت وطلّقت، ثم اجتمعا. كانت الساعة السابعة صباحاً، بعد سهرة طويلة لم يُرد أحدهما أن تنتهي. لاحقاً قررا البقاء معاً.

يسرا في دورها المفضّل: الكلام في الحب! تُخبر الناس أنّ ما يشاهدونه في الأفلام ليس دائماً الحقيقة، فالرومانسية تتنكّه بالبهارات. لم تعش مرة قصة حب شخصية في أفلامها، بل قصص الناس.

الحب للحبيب والصديق والأبناء والبنات، وهو أيضاً غرام وانتقام، «ويا لهوي الحقوني». «إيه الخبطة دي». كانت في نظره «واو»، أي من طبقة راقية، يوم وقع أحد ضيوف يسرا في غرام شابة قيل إنها لا تقبل بأي حبيب. عسكَرَ تحت شرفتها بدوام رسمي، وصل الليل بالنهار، حتى خطف قلبها.

يسأل البرنامج، هل صحيح أنّ الحب الأول لا يموت، فتنطفئ شرارته لكن ناره تبقى متّقدة؟ بالنسبة إلى عبد المنعم عمايري، هذه «أفلاطونية، فالحب الجديد يمحو الحب القديم». وبالنسبة إلى ضيوف يسرا، ذلك حقيقي، والزواج من الحب الأول يشهد. أول رجل؛ الحب الأول والأخير، والتوفيق من الله.

ترتسم بسمة على الوجه طوال الحلقة. شبان مراهقون تجالسهم يسرا على طاولة في مقهى، يبوحون لها برومانسية يتعمّدون إخفاءها حرصاً على الكبرياء. تضحك النجمة وتنصحهم بعدم البخل في المشاعر.

وتضحك أيضاً لضيفتها إنجي الجمّال وهي تخبرها أنّ الانطباع الأول حيال زوجها كان امتعاضها من غروره. لم تكن تؤمن بوجود رجل يساند أحلام المرأة ويدفعها إلى الأمام. هديته الأولى كانت كاميرا، واليوم يهديها إيماناً لا يُثمّن بطاقتها وأفكارها. وفي الحلقة شاب وفتاة أُغرما، فأهداها ما جعلها تحلّق في الخيال: فيلم «عمر وسلمى» لتامر حسني في السينما.