كتاب مفتوح الى السيّد حسن نصرالله

من يكتب هذا الكتاب المفتوح هو أستاذ أكاديمي ألّف عشرات الكتب والدراسات دفاعاً عن حدود الدولة اللبنانية وبخاصة حدودنا الجنوبية، وهو نقابي ترأس رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، ومن موقعه ذاك – خلال فترة منتصف التسعينات – قدم المذكرات الموثقة ضد الاحتلال الإسرائيلي لمناطق عزيزة من أرض الوطن، الى مختلف المراجع الدولية. ولا أزال أذكر أنني مع زملائي في الهيئة التنفيذية للرابطة قدمت العزاء لسماحة السيّد باستشهاد ابنه هادي بكل احترام وتقدير.

سماحة السيّد،

لقد قدّم الدكتور السيد عماد محمد الحسيني شكاوى عدة فيها وثائق حول التزوير في شهادة الدكتور فؤاد أيوب رئيس الجامعة اللبنانية. ولكن بسبب تدخلات تم إيقاف متابعة القضاء للحكم في هذا الملف. ولأنك أكدت ان لا حصانة لأحد، وان القانون فوق الجميع.

ولأننا على يقين من انك تولي الجامعة اللبنانية الاهتمام الكبير لأنها تؤمّن لشباب شعبنا الترقي الاجتماعي وجودة التعليم، وان المعرفة هي الأداة الأساسية في صراعنا مع العدو الإسرائيلي،

ADVERTISING

inRead invented by Teads

مواضيع ذات صلة

  • الفساد كفكرة نبيلة
  • يا معالي الوزيرة الاستثنائية
  • انطباعات من العراق: تراجع الفكر الديني

لذلـــك،

نتمنى على سماحتكم ان توعزوا الى من يهمه الأمر للتراجع عن عرقلة سير الشكاوى على د. فؤاد أيوب، وليقل القضاء كلمته الحاسمة في هذا الموضوع. ان فئات واسعة من الأساتذة الأكاديميين والمثقفين، والمناضلين دفاعاً عن مستوى التعليم وجودته في الجامعة اللبنانية، يعتبرون الموقف من ملف د. أيوب هو معيار الجدية في مكافحة الفساد في مجتمعنا. وفي كل الأحوال هناك ملتزمون بالمصالح العليا للشعب اللبناني، وفي طليعته شباب الجنوب وكل مناطق الوطن المحرومة، سيستمرون في متابعة هذه القضية رغم كل المصاعب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*