الرئيسية / home slide / كان ياما كان، لبنان!

كان ياما كان، لبنان!

 غادة السمان
 القدس العربي
01082020

ثمة خبر لا يمكن، للأسف، أن تقرأ ما يماثله في لبنان. ففي فرنسا تم الحكم على رئيس وزرائها السابق (أيام حكم الرئيس ساركوزي) واسمه السيد فرنسوا فيون، بالسجن خمسة أعوام ودفع غرامة مليون يورو، بالإضافة إلى 375 ألف يورو إضافية تعاد إلى الخزينة من المتوقع أنه اختلسها دون وجه حق. كما حكم على زوجته “بنلوب” بالسجن مثله ولكن مع وقف التنفيذ. وكان فرنسوا فيون أحد المرشحين الأقوياء جداً لرئاسة جمهورية فرنسا بدلاً من الرئيس الحالي السيد ماكرون، ولكن فضيحة أختلاس المال العام جعلت حصوله على رئاسة الجمهورية أمراً مستحيلاً وسبباً لتقديمه للمحاكمة وللحكم القاسي عليه وزوجته. فماذا اقترفا؟ فرنسوا فيون بحكم مركزه السياسي القوي ذات يوم كان يدفع لزوجته راتباً شهرياً طوال أعوام، زاعماً أنها معاونة له وسكرتيرة، وثبت أنها لم تكن تقوم بأي عمل ولكنها كانت تحصل على راتب شهري كبير من مال الضرائب.

لبنان بين الطاهر والداعر

حين نقرأ، كلبنانيين أو كعرب يعشقون عاصمة التعايش والحرية العربية لبنان، نشعر بالغيرة؛ لأنه ما من سارق صاحب منصب كبير في لبنان تم جره إلى المحاكمة عقاباً له على سرقته مال الناس. وها هو لبنان مهدد بالظلام لانقطاع الكهرباء أكثر من أي وقت مضى، وبالأفلاس، وعجز البنوك عن إعادة المال إلى (الأوادم) المودعين وانهيار قيمة الليرة اللبنانية إلى القاع. وأحببت مقالاً عادلاً كتبه المحامي الكبير الدكتور عبد الحميد الأحدب، رئيس لجنة التحكيم العربية، وكما جاء فيه:
“في لبنان الأوادم وفيه الزعران. فيه الطاهرون وفيه الداعرون. كل فريق يحقق الثروات. الذين نهبوا أموال البلد سيطلون كل يوم ليطالبوا باستعادة الأموال المنهوبة!! قريباً ستعتم البيوت. كهرباء لبنان انتهت. نتعايش على الشمعة وصناديق فارغة ومصارف مفلسة. نصف رغيف أحسن من المجاعة، من قال مجاعة؟ سموها “انخفاض مستوى المعيشة” طالما أن الذين نهبوكم هم زعماؤكم وأنتم متمسكون بهم!!”. وأتمنى على د. المحامي عبد الحميد الأحدب جمع مقالاته المنشورة في الأعوام الأخيرة في كتاب لأنها ترسم صورة عن واقع لبنان، كما تتضمن بوصلة تشير إلى الحل لإنقاذ لبنان.

متى محاكمة الذين نهبوا مال لبنان؟

هل نحلم بيوم يحدث فيه في لبنان ما يحدث في فرنسا كما مع المرشح السابق لرئاسة جمهوريتها فرنسوا فيون مثلاً (وكانت فرصته في النجاح كبيرة)، أم أن الكثير من أهل السلطة في لبنان هو مغتصب المال والقاضي معاً؟ كان لبنان عاصمة للحرية العربية، ويكاد يصير عاصمة من عواصم الفقر والظلمة والظلم إن لم يتنبه الذين حين يقتلونه أنهم يقتلون أنفسهم، إذ لا قيمة لهم دون لبنان. ولكنهم ينشغلون عن تلك الحقيقة، كما وصفهم د. الأحدب: “الحل غير ممكن لأن كل فريق يحقق الثروات باسم الطائفة أو المذهب!!”، ومن طرفي أتساءل: هل نقول وداعاً يا لبنان الحبيب وبلا مكابرة؟

أرى شبح العنصرية خلف 3 كتب جديدة

كعادتي، أذهب إلى المكتبات وثمة علاقة وجدانية بيننا. وأقرأ، للأسف، بثلاث لغات فقط، ولو كان متوسط العمر البشري 200 سنة لتعلمت المزيد من اللغات. ولكن “العمر قصير والفن شاسع”، كما يقول غوته.
وصدرت مؤخراً ثلاثة كتب بالإنكليزية عن الأمير هاري، حفيد ملكة إنكلترا، وزوجته منذ عامين ميغان ماركل، وعناوين الكتب:
“الأسرة المالكة في حرب”، تأليف ديلان هاورد، وعلى غلافه صورة الأميرين الشقيقين وليام (الثاني في تسلم ملك إنكلترا) وشقيقه هاري، وهمان الابنان لليدي ديانا وولي العهد شارلز.
والكتاب الثاني من تأليف الليدي كولن كامبل، وعنوانه “ميغان وهاري ـ القصة الحقيقية”، والثالث بعنوان “البحث عن الحرية: هاري وميغان وأسرة ملكية عصرية” ـ هاربر كوليزة.

هل ميغان مذنبة لأنها خلاسية؟

لاحظت أن الكتب كلها تتهم ميغان ماركل، زوجة الأمير هاري، بأنها أفسدت حياته، وهو حفيد الملكة اليزابيت وشقيق ولي العهد الثاني وليام، وأنها خربت الصلة مع آل “وندسور”؛ أي الأسرة الملكية في بريطانيا. وأنها، أي ميغان، لا تريد غير التحرر من قيود البروتوكول الملكية للعودة إلى حياتها في الولايات المتحدة، في هوليوود حيث كانت ممثلة شبه مغمورة، لكن زواجها من الأمير هاري جعل منها ممثلة مرغوبة جداً في هوليوود هذه الأيام.
وقد يكون ذلك كله صحيحاً أو لا يكون. ولكن الكتب الثلاثة (وأتوقع صدور المزيد مثلها) تكاد تكون عدوانية نحو ميغان بدرجات مختلفة، ولا تنسى كلها أن تذكر أن دماً إفريقياً يسيل في عروقها من أمها التي كان أجدادها (عبيداً) إفريقيين وليست ذات (دم أزرق) كبنات اللوردات!! ويعيرونها بأمها دوريا راغلاند، التي تبدو بوضوح على وجهها الجذاب ملامحها الإفريقية وسواد بشرتها، وقد استفزني ذلك لاحتقاره العنصري لسواد البشرة.

هل تجاوز عصرنا التمييز العنصري؟

لون دمائنا جميعاً واحدة. أسود البشرة كوالدة ميغان. داكن السمرة كميغان. ناصع البياض كزوجة الأمير وليام ووالدته الأميرة ديانا وجدته الملكة اليزابيت. لون البشرة لا يصلح مقياساً للحكم على حق البشر في التعامل الإنساني متساوي الحقوق.
ثمة بيض شريرون، وثمة (أوادم)، وذلك ينطبق على بقية الناس أياً كان لون بشرتهم. وأتوهم أن عصرنا تجاوز حكاية عدوانية (البيض) نحو (السود) والخلاسيين. وثمة عنوان فيه سخرية من الأمير هاري في مجلة فرنسية اسمها (بوبليك) لأنه سيعيش مع حماته الزنجية في لوس أنجليس بعدما غادر قصور لندن.
إنه عنوان استفزازي دونما وجه حق. وبوسع من شاء أن يقول إن هاري أخطأ بزواجه، ولكن لون بشرة زوجته ووالدتها لا صلة له بذلك كله. وأعترف أنه صارت لدي حساسية ضد العنصرية! وأتوقع صدور المزيد من الكتب التي تدين المسكينة ميغان لمجرد أن في عروقها دماء من أمها ذات الأصول الإفريقية التي سبق أن جلبت أجدادها إلى بريطانيا (العظمى) والولايات المتحدة الأمريكية من إفريقيا كعبيد لها.
أعتقد أنه قد حان الوقت لنظرة عادلة إلى سلوك البشر بغض النظر عن لون بشرتهم وأصولهم. والعنصرية لا تخلو منها بلادنا العربية للأسف!.. وتلك حكاية أخرى تطول.

غادة السمان