الرئيسية / home slide / “فرصة لغرامٍ أخير” لحسن داوود: شرفةٌ بيروتيّةٌ تعاند الحَجْر والحيرة

“فرصة لغرامٍ أخير” لحسن داوود: شرفةٌ بيروتيّةٌ تعاند الحَجْر والحيرة

04-11-2022 | 00:00 المصدر: “النهار”

“فرصة لغرامٍ أخير”.

تصدر قريبًا رواية «فرصة لغرامٍ أخير» للكاتب اللبناني #حسن داوود عن دار هاشيت أنطوان/نوفل. في الرواية العربية الأولى عن وباء كورونا، تبدأ العلاقات وتنتهي مثل الوباء نفسه. من على شرفته البيروتية، يلمح عزت ضوءاً وحيداً على شُرفةٍ وحيدة، في المبنى المقابل. مِن تلك اللحظة، لحظة الحَجْر، تبدأ العلاقة العابرة للمسافة الخالية بين المبنيين، في الهواء وبالإشارات. تتوالى الأحداث بعد خروج صاحبة الظِل إلى الشُرفة، لتواجه المتلصص، فتشاركه الوقت والحيرة… والرغبة. في موازاة ذلك، تستجد صداقة بين عزت وبين تامر، أحد معارفه القدامى، وهي صداقة حذرة تقوم على تبادل يوميات اللقاءات العابرة، التي ما تلبث أن تتطور إلى صيغٍ أكثر خطورة. ولا تنتهي القصة بالتعادل، بل بوجود خاسرين.

جاء في النبذة:
أرادت أن تبلّغ شيئاً بوقوفها على شرفتها، مع أنّها لم تنظر ناحية بنايتنا، إذ لم تشأ أن تضيف شيئاً على ما قد يعنيه ظهورها بتلك الثياب. لم أعرف إن كانت لمحتني وأنا أخطو خارجاً إلى الشّرفة. ولا إن كانت رأتني فيما هي تنتظر، هناك في الأسفل، ارتفاع العارض الحديدي للمرأب كي يتيح خروجها بسيارتها. رغم ذلك رحت أفكّر أنّ ظهورها على الشّرفة كان لي، لتخبرني أنا. وهي ظلّت مبعدةً نظرها عن بنايتنا لكي يظنّ عزّت، إن رآها هو أيضاً، أنّها خرجت هكذا، ليس من أجل أن يراها أحد. لكنّني في الوقت الّذي تلا راحت تخطر لي تفسيرات أخرى لظهورها ذاك. فكّرت مرّاتٍ أن أتّصل بعزّت، لعلّي أفهم شيئاً، لكنّي لم أفعل. ثم خلصتُ إلى أنّ تشوّشي حيال ظهورها يعود إلى اضطرابها، ربّما بين علاقة توشك أن تنتهي وعلاقة على وشك أن تبدأ.