علي وهيا: صورة “سياسية” و”نصائح” من “العم المخضرم” الحسن بن طلال ونفقات “تكية أم علي” أرسلت

علي وهيا: صورة “سياسية” و”نصائح” من “العم المخضرم” الحسن بن طلال ونفقات “تكية أم علي” أرسلت

لندن- “القدس العربي”: يمكن ببساطة التقاط ما هو “سياسي” قبل “الشخصي” في الرسالة التي يوجهها الأمير الهاشمي الأردني علي بن الحسين، وهو يلتقط صورة يحتضن فيها شقيقته الأميرة هيا بنت الحسين في منزلها في العاصمة البريطانية.

الأمير علي يقول في الصورة التي نشرها رسميا على صفحته التواصلية، بأن العائلة الهاشمية “متضامنة” تماما مع الأميرة التي تخوض معركة قانونية في القضاء البريطاني ضد زوجها ولي عهد دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

الأمير علي، وهو الأخ الشقيق للأميرة هيا، هل “ينوب” عن العائلة في الوقوف إلى جانب الأميرة في صراعها الذي اتخذ طابعا قضائيا؟

الصورة نشرت مساء الأربعاء وبعد ساعات من ظهور الأميرة محمرة الوجه وقلقة بعد الإدلاء بإفادتها في المحكمة.

ونشرت الصورة رغم أن الأمير علي برفقة شقيقته منذ وقت طويل وبقي قريبا منها إلى أبعد حد.

لكن نشر الصورة رسالة سياسية بامتياز تقول بأن “العائلة في حالة تضامن” مع واحدة من أهم أميراتها رغم الإحراج السياسي ورغم كل شيء.

يبدو أن أكبر الأعضاء سنا وأكثرهم صحة وخبرة اليوم في العائلة الهاشمية وهو المخضرم الأمير الحسن بن طلال “متضامن ايضا” مع ابنة شقيقه.

الأمير “العم” وحسب معلومات “القدس العربي”، تواصل مع الأميرة هيا والأمير علي وقدم لهما عدة نصائح.

ويبدو ان الامير حسن بن طلال ولي العهد الأسبق، بانتظار ترتيب اتصالات خاصة وجديدة على شكل تجديد الدعوة ليس للمصالحة، بعدما أصبح الطلاق حقيقة واقعية بل لتجنب مؤثرات ومزالق الاستمرار في مواجهة قضائية، نقل الأمير المخضرم قوله بأن “الإعلام المتصيد” سيعمل على تأزيمها وتوتيرها.

ثمة إرشادات للطرفين يحاول التوسط عبرها الامير حسن في مهمة يرى كثيرون انها “مستحيلة”، بحكم الواقع الموضوعي اليوم خصوصا وأن الطرفين رفعا شكاوى قضائية مباشرة بقصد “تحسين وضعية التفاوض” لاحقا، خصوصا على ترتيب ملف ولدي الشيخ آل مكتوم من الاميرة الهاشمية.

في الاثناء حرصت الأميرة هيا بنت الحسين على التقدم برسالة جانبية مهمة للرأي العام الأردني، عندما أرسلت تحويلا ماليا معتادا منذ سنوات بحجمه نفسه وتوقيته السنوي لأغراض الانفاق على برنامج لدعم الأسر الفقيرة ترعاه مؤسسة “تكية أم علي”.

حرصا منها على أن لا يتوقع المستفيدون من نشاطات وبرامج تكية أم علي التي تترأسها الأميرة هيا نفسها، تأثر الجمعية الخيرية الضخمة بالأزمة مع الشيخ آل مكتوم، وصلت “النفقات المالية” المعتادة للعام المقبل مع ضمانات شخصية من الاميرة بأن النفقات المالية ستستمر بالتدفق.

Ali Al Hussein@AliBinAlHussein

اليوم مع أختي و قرة عيني هيا بنت الحسين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*