الرئيسية / home slide / صائب سلام: حافظ الأسد كان يشعر أنه غرق في رمال لبنان

صائب سلام: حافظ الأسد كان يشعر أنه غرق في رمال لبنان

يكشف في مذكراته التي تنشر «الشرق الأوسط» بعض فصولها أن السادات أكد له أن السوريين اغتالوا جنبلاط

بيروت: «الشرق الأوسط»
السبت – 26 ذو القعدة 1443 هـ – 25 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15915]
https://aawsat.com/home/article/3722716

يروي رئيس الحكومة اللبنانية الراحل صائب سلام، في فصول من مذكراته، تبدأ «الشرق الأوسط» نشرها من اليوم على ثلاث حلقات، مراحل مهمة من فصول الأزمات اللبنانية التي عايشها وكان صانعاً للأحداث في معظمها رئيساً للحكومة وأحد أبرز الزعماء السنة في لبنان.

في حلقة اليوم، يفتح صائب سلام أوراق التدخل السوري في لبنان، ويكشف مدى معارضته لهذا التدخل، حتى إنه اصطدم بسبب موقفه هذا مع المفتي (آنذاك) حسن خالد الذي تعرض للاغتيال فيما بعد، ومع رئيس الحكومة الراحل رشيد كرامي، ويقول إنهما كانا «يتملقان» لسوريا.

ويروي سلام قصة لقاء جمعه مع الرئيس حافظ الأسد، دام ثلاث ساعات. ويقول إن ظاهر الحديث كان ودياً للغاية، لكنه لم يشعر أن هناك صفاءً حقيقياً خلف ذلك الود. وشرح صائب سلام للأسد مآخذه على تصرفات السوريين في لبنان، عسكرياً وسياسياً، ويذكر أن الرئيس السوري الراحل قال له إنه يأخذ ذلك في الاعتبار.

كما شعر أن الأسد يحس أنه أغرق جيشه في رمال لبنان المتحركة.

وفي لقاء آخر بين سلام والرئيس المصري أنور السادات، يقول إن الرئيس المصري الراحل، أكد له أن السوريين هم الذين اغتالوا الزعيم اللبناني كمال جنبلاط.

وأكد السادات أنه رغم كل الإشارات التي تنم عن رغبة السوريين في وضع اليد نهائياً على لبنان، فهو – أي السادات – لن يقبل بذلك، وكشف لصائب سلام أنه كان قد حذر الرئيس الأسد قائلاً له، إن لبنان يجب أن يعود سيدَ نفسه، وأخبره أنه يوافق على أي اتفاق سوري – أردني على الصعيد العسكري، حتى على الصعيد السياسي، إذا أراد الأسد ذلك، لكنه لن يقبل المساس بلبنان، إلا إذا رغب لبنان في ذلك بمطلق إرادته وبعد عودته إلى أوضاعه الطبيعية.
… المزيد