الرئيسية / أضواء على / شهادة من البترون في الإمام موسى الصدر

شهادة من البترون في الإمام موسى الصدر

هذه شهادة   من   بلاد   البترون  في الإمام   المغيب   السيد موسى   الصدر، وقد  زارها  قبل 45 سنة   وترك لدى أهلها   المسيحيين   أطيب   أثر.
وقبل  سنوات   قليلة أخبرني   أحد   وجهاء   منطقة   البترون عن   لقاء   جرى   مع   الإمام السيد موسى الصدر   في المنطقة وهو   غير   معروف   لدى   شريحة   واسعة   من المواطنين .
لاحقاً   استفسرت   عن   تفاصيله   لدى   قلة   قليلة   من   الذين شاركوا   فيه   وما   زالوا   على   قيد   الحياة،   أبرزهم: المونسنيور سمير الحايك من بجدرفل، و(المرحوم) الأستاذ ضاهر مرعي ريشا من اجدبرا القيادي في الحزب التقدمي الاشتراكي وأحد أبرز مهندسي هذا اللقاء، (والمرحوم) الأستاذ يوسف أبي صعب من تحوم، و(المرحوم) الأستاذ أنيس النخل من بيت شلالا المسؤول الكتائبي وقتها فأخبروني   القصة   التالية :
ربيع العام 1973 تلقى   العديد   من   كهنة   ومخاتير ورؤساء   بلديات   ووجهاء   منطقة   البترون   دعوة   من   الشيخ محمد   حماده   للمشاركة   في   حفل   غداء   يقيمه   في   قريته داعل   الواقعة   في   وسط   منطقة   البترون،   على   شرف شخصية   كان   البعض   يسمع   باسمها   للمرة   الأولى .
الإمام   السيد   موسى   الصدر   سيزور   القرى   الشيعية   في منطقة   البترون   (داعل   ودير   بلا   ورشكيدا) ويرغب   بلقاء وجهاء   المنطقة   المسيحيين .
أعلم   بعض   المدعويين   مرجعياتهم   السياسية   فشجعوهم على   المشاركة،   وفي   الموعد   المحدد   أبكر   معظمهم بالتوجه   إلى   داعل   للمشاركة   في   استقبال   الضيف، حسب   ما   تقتضي   الأصول .

وبحسب بعض المشاركين في اللقاء: ثلاثة   أمور استوقفتهم لدى   وصول   الإمام   الصدر   إلى   داعل   وهي :
1 – لدى   وصوله   وقبل   أن   يسلّم   على   مستقبليه   دخل حسينية   البلدة   مع   أبناء   المنطقة الشيعة   لدقائق معدودة،   حتماً   لإداء   فريضة   صلاة خرج   بعدها   مسلماً ومكثراً   من   عبارات   الاعتذار   لأنه   جعلهم   ينتظرون .
2 – تواضعه:   وصل   على   متن   سيارة   من   نوع مرسيدس   عادية   جداً   يركبها   أي   مواطن،   وكان   يجلس إلى   جانب   السائق،   وما   أن   شاهد   مستقبليه   حتى   رفع يده   محيياً،   ولحظة   توقف   السيارة   تقدم   الشيخ   حماده وآخرون   يحاولون   أن   يفتحوا   له   الباب،   لكنه   كان   أسرع منهم   ففتحه   بنفسه   ونزل   من   السيارة .
3 – تعلق   أبناء   الطائفة   الشيعية   بشخصه: لقد   اندفعوا جميعهم   باتجاهه   يحاولون   أن   يلمسوه   ويحييوه، ونساؤهم   تزغرد   له،   وأكثريتهم   الساحقة   لم   يكونوا عرفوه   من   قبل،   فيما   كان   يرد   التحية   بهدوء   ويوزع الابتسامات   على   الجميع . بعد   السلام   جلس   الجميع   من   حوله،   وراح   يشكر الضيوف   الذين   تكبدوا   مشقة   المجيئ   إلى   داعل   رغم إنشغالاتهم،   وكان   معظم   كلامه  على التعايش الاسلامي   –   المسيحي   ووجوب   المحافظة   على   هذا الوطن   الذي   هو   نعمة،   ورفع   الحرمان   والفقر   عن الناس. وقد سحر  الجميع   بنظراته   وابتساماته   وكلامه الهادئ   الرصين .

وانتقل   الضيوف   لتناول   الغداء،   ولفت معظم المشاركين   أن   الطاولات   وضعت   منفصلة   بعضها عن بعض، ولاحقاً   علموا   أنه   خلال   التحضير   للغداء   أبلغ   الشيخ حماده   الإمام   الصدر أن   أبناء   منطقة   البترون   الموارنة، غالباً   ما   يشربون   الكحول   خلال   تناولهم   الطعام   خاصة نهار   الأحد،   فما   كان   من   الامام   إلا   أن   طلب   توزيع الطاولات   بشكل   منفصل   واقتصار   عدم   وضع   الكحول على   الطاولة   التي   يجلس   عليها .   ومما   قاله: المهم   راحة المدعوين. خلال   الغداء   جال   الإمام   والشيخ   حماده   على   الطاولات، ولدى   وصولهم   إلى   الطاولة   التي   تضم   رئيس   بلدية دوما   وقف   الجميع   يسلمون   فسمعوا   الشيخ   حماده يقول   للامام :   داعل   هي   بحجم   حي   من   أحياء   دوما، فربت   الامام   على   كتف   رئيس   البلدية   قائلاً :   انتوا   وأولاد داعل   أهل   ديروا   بالكم   على   بعض
انتهى   اللقاء،   وغادر   الامام   الصدر   منطقة   البترون   تاركاً رصيداً   رائعاً   لدى   المشاركين   في   مأدبة   الغداء،   الذين بقوا   جميعهم   يتحدثون   عنه   لوقت   غير   قصير .
لاحقاً روى عدد من الذين شاركوا في الاجتماع   الذي عقده   الامام   الصدر   لوجهاء   القرى   الشيعية   البترونية . أنه     حثهم   على   وجوب   إبقاء   علاقاتهم   مفتوحة   وطيبة   مع جميع   قيادات   منطقة   البترون،   ومما   قاله   لهم:   أنتم   في بلاد   البترون   منذ   أعوام   طويلة   وقدركم   البقاء   فيها،   فمن المهم   أن   تتفاعلوا   مع   أبناء   منطقتكم   من جميع الطوائف،   لأن   قدركم   العيش   معاً،   وإذا   واجهتكم   أي مشاكل   فعليكم   بداية   الاتصال   بقيادات   منطقة   البترون لمعالجتها،   قبل   الاتصال   بي .
هذه   كانت   وصية   الإمام   موسى   الصدر   لأبناء   طائفته ولكل أبناء بلاد البترون:   أن   ينفتحوا   على   بعضهم البعض ويتعايشوا   مع   محيطهم .
في   الختام،   كم   نحن   اليوم   بحاجة   للإمام   السيد موسى الصدر   وأمثاله،   دعاؤنا   أن   يُفكَّ   أسره   فيعود   إلى   أهله ووطنه :
إما   حياً   يرزق   فيشارك   في   قيادة   مسيرة   هذا   الوطن، أو   شهيداً   يستريح   في   تراب   لبنان،   وأن   يُفكَّ   أسر   جميع الأسرى   والمعتقلين   والمفقودين   اللبنانيين   في   السجون الخارجية

نبيل يوسف

اضف رد