الرئيسية / home slide / شامبو الأطفال أفضل علاج للأزمة السورية

شامبو الأطفال أفضل علاج للأزمة السورية

 د. فيصل القاسم
القدس العربي
23102021

ذهب مريض سوري إلى الطبيب وهو في حالة خطرة للغاية، فسأله الطبيب: ما الخطب يا أخ العرب، مما تشتكي يا ابني، هات إحكي لي حكايتك، فأنت تبدو مأزوماً منكوباً مهموماً وكل علامات المرض والبؤس بادية على وجهك الأصفر، فقال المريض: يا سعادة الطبيب لا أدري من أين أبدأ، فأنا أعاني من شلل في يدي اليمنى، ومن عمى في عيني اليسرى، ولا أستطيع أن أحرك رجلي اليمين، وأشعر بصداع ودوخة قاتلة وتسرع رهيب في القلب، ولا أستطيع أن أتنفس بشكل صحيح، بسبب انسداد رئوي، فقال له الطبيب: بسيطة بسيطة يا ابني ما عليك شر، مشكلتك محلولة وإن شاء الله خلال أيام تنتهي، لكني دعني قبل كل شيء أفحص لك جلدة الرأس لأطمئن على شعرك، فهو يبدو منكوشاً ويحتاج إلى علاج عاجل قبل أن يستفحل الأمر، سأقوم قبل كل شيء بعلاج قشرة الرأس عندك، فكما هو واضح أنت تعاني من ازدياد القشرة في الشعر وشعرك دهني. لا بأس سأوصف لك شامبو ألمانياً قد لا تجده في السوق، لكن يمكن أن تطلبه من أمازون، وثمنه فقط مائة دولار، فقال المريض، لكن يا سيدي أنا سوري وراتبي الشهري لا يتجاوز العشرين دولاراً في الشهر، وأنا ليس لدي مشكلة في شعري، وموضوع القشرة لا أعاني منه مطلقاً، بل لدي ألف مرض ومرض آخر، فقال الطبيب، لا تعلمني شغلني أنا أعرف ماذا أعمل، جرب أولاً الشامبو الألماني، وراح تتحسن أمورك بشكل كبير، وبالهناء والشفاء يا ابني.
وهكذا شأن ما يُسمى باللجنة الدستورية في سوريا، فقد تجاهل المجتمع الدولي كل كوارث سوريا الإنسانية والمعيشية والاقتصادية، وبدأ بمعالجة مشكلة القشرة المسماة باللجنة الدستورية، وكأن مشكلة سوريا وبقية الدول العربية تكمن في الدستور.
شر البلية ما يُضحك. ومتى كانت الشعوب العربية تعرف محتوى دساتيرها أصلاً. متى قرأت الشعوب بنود الدستور وقوانينه؟ لا أبالغ إذا قلت إن الغالبية العظمى من العرب لا تعرف أصلاً ماذا يعني الدستور لأنه بالأصل من الكماليات في بلادنا، ولا نسمع به إلا عندما يريد طاغية من الطغاة تعديل الدستور كي يبقى في السلطة لفترة رئاسية جديدة. ولا ننسى أن النصوص التي تتضمنها الدساتير العربية نصوص عظيمة وجميلة للغاية، ولو قرأتها لظننت أنك تعيش في سويسرا أو السويد، لأن الدساتير تعطي للشعوب حريات ومزايا لا يحلم بها حتى المواطن الأمريكي أو البريطاني، بينما على أرض الواقع يحسد السوريون الكلاب على عيشتها وحقوقها في البلاد الأجنبية. وقد لخص الأديب السوري الراحل محمد الماغوط نكتة الدستور في سوريا وغيرها من البلاد العربية عندما قال في مسرحية «ضيعة تشرين» إن الدستور أكله الحمار، فرد مختار القرية: «العمى وكيف انهضم معه؟».
باختصار شديد فإن العبرة ليست في الدساتير في بلادنا، ولا ننسى أن بريطانيا أم الديمقراطيات والحقوق ليس لديها دستور مكتوب أصلاً، لأن المهم ليست القوانين المودعة في دساتير لا يعرفها ولم يقرأها أحد من العرب، بل في طبيعة السلطة وأنظمة الحكم التي آخر ما يهمها العمل بالدستور، وهي أصلاً تفصل الدساتير على مقاسها بالدرجة الأولى، وفي أغلب الأحيان، تقوم الأجهزة بوضع الدساتير، ثم تطرحها للاستفتاء على الشعوب، فتصادق عليها الشعوب بنسبة تسعة وتسعين بالمائة دون أن تقرأها أو تعرف ما بداخلها. صب عمي صب.

الشيء الوحيد الذي يجيب خيرا هو إعادة السوريين إلى بلدهم. الشيء الوحيد هو شطب وإلغاء المراجعات الأمنية والتي تم وضعها بأيدي سوريين كان قد ختم الله على قلوبهم وسمعهم غشاوة. الكل سيعود وسنشطب كل ما سبق من خزعبلات وترهات وتهريج وكذب من ما يسمى بلجنة الدستور

وقد كان الوزير السوري السابق نضال الشعار مصيباً عندما سخر من اجتماعات اللجنة الدستورية في جنيف بين وفدي الحكومة السورية، ووفد المجتمع المدني وكله من جماعة المخابرات، ووفد المعارضة التي لا نعرف مطلقاً من تمثل. فهل هناك معارضة سورية اتفق عليها السوريون المعارضون للنظام؟ بالطبع لا، فكل جماعات المعارضة السورية مباعة لهذه الجهة أو تلك، ولا تمثل إلا مشغليها وداعميها ودافعي رواتبها. وعندما كتبت في منشور على الفيسبوك إنها معارضة مزعومة، فرد أحدهم مشكوراً ليقول: «هي ليست مزعومة بل معزومة على ما يسمى باجتماعات اللجنة الدستورية» التي كما أسلفت لن تحل شيئاً من كوارث السوريين. ويتساءل الوزير الشعار في منشوره الجميل على فيسبوك:
«اللجنة الدستورية مارح توفر لك ربطات خبز.
اللجنة الدستورية مارح تجيب لك جرة غاز.
اللجنة الدستورية مارح توفر لك مازوت للتدفئة.
اللجنة الدستورية مارح توفر لك بنزين للسيران مع عائلتك.
اللجنة الدستورية مارح توفر لك سرفيس ترجع فيه عالبيت بعد يوم تعب.
اللجنة الدستورية مارح تقصر الطوابير على شي.
اللجنة الدستورية مارح توقف ال 500 ليرة (يمكن صارت 10 آلاف حالياً) من تحت الطاولة.
اللجنة الدستورية مارح توقف كتابة تقارير كيدية.
اللجنة الدستورية مارح توقف تسريب أسئلة امتحانية.
اللجنة الدستورية مارح توفر لك دراسة لأولادك الذين أصبحوا على الطرقات.
اللجنة الدستورية مارح تلغي حواجز الأتاوات.
اللجنة الدستورية مارح ترفع من قيمة العملة السورية.
اللجنة الدستورية مارح تعمل جواز سفرك مجاني بدل ال 800 دولار.
اللجنة الدستورية مارح تأهلك لزيارة بلدان العالم من دون فيزا. مستحيلة وذل ومنع دخول واحتجاز في مخيمات.
اللجنة الدستورية مارح تمنع التشبيح.
اللجنة الدستورية مارح توقف ذبح وقطع الرؤوس والزواج من 4 نساء محترمات.
اللجنة الدستورية مارح تمنع أرملة من الشحادة في الشوارع وطفلة جميلة تبيع كلينكس.
اللجنة الدستورية مارح تمنع الذل ولا الاحتكار ولا الاستغلال.
اللجنة الدستورية مارح تعيد فتح المصانع والورشات.
اللجنة الدستورية مارح تجيب لحدا كيلو بطاطا.
اللجنة الدستورية هي مرح وعهر وتهريج لكل من آمن بها ودعمها.
الشيء الوحيد الذي يجيب خيرا هو إعادة السوريين إلى بلدهم.
الشيء الوحيد هو شطب وإلغاء المراجعات الأمنية والتي تم وضعها بأيدي سوريين كان قد ختم الله على قلوبهم وسمعهم غشاوة.
الكل سيعود وسنشطب كل ما سبق من خزعبلات وترهات وتهريج وكذب من ما يسمى بلجنة الدستور. الدستور الذي لم يكن خلافنا عليه أولاً وآخراً…كان خلافنا على كل ما سبق».
كم أنتم مضحكون يا بتوع اللجنة الدستورية يا من تعالجون كوارث سوريا الرهيبة بشامبو الأطفال.

كاتب واعلامي سوري
falkasim@gmail.com