الرئيسية / home slide / سيّدة المتين! عزّ القزّ زمن المتصرّفيّة

سيّدة المتين! عزّ القزّ زمن المتصرّفيّة




شربل النجار
هنا لبنان
15032021



لم تكن كنيسة السيدة في المتين على اسم “ستنا مريم والدة الخلاص”، بل كان اسمها سيّدة الحرف. وكانت كنيسة
متواضعة شبيهة بكنيسة مار جرجس الروم في المتين قبل توسيعها لا بل شبيهة بكنيسة مار جرجس الموارنة قبل إعلائها  على ما هي عليه  إبتداء من سنة 1907 وفي زمن المتصرّفيّة أيضا وأيضًا.


محفوظات موقع المتين

تعود كنيسة السيدة الى ما قبل عام 1722 بقليل إذ أن البطريرك يعقوب عواد الحصروني قدم الى المتين كما هو موثّق في أرشيف مطرانية بيروت للموارنة نقلا عن شحيم كنيسة السيدة في المتين ، وكان قدومه في 9 آب وكرّس كنيسة المتين المعروفة براس الحرف على اسم ستنا مريم والدة الخلاص. ويقول البطريرك في ما دوّن على الشحيم انه : ” كان معنا جملة كهنة  ورهبان وشمامسة وأعيان وكان ذلك في دولة حضرة الأمير مراد وأولاده المكرمين. ويزيد البطريرك عوّاد على الشحيم أن أولاد أبو يونس عطاالله السَناني وأبو صعب عبدالله إبن بو عقل الحدثي إشتروا الشحيم لسيدة الحرف في قرية المتين وقفًا ثابتًا  سنة 1722.

وربما يكون شراء الشحيم قد جاء لمناسبة قدوم البطريرك عواد الى البلدة. أما  الذين إشتروه فهم وبحسب ما هو مكتوب على الشحيم سنة 1685 : من آل  “بو رزق” في ما خصّ  أولاد أبو يونيس السناني  ومن آل عقل في ما خص أبو صعب عبدالله إبن أبو عقل الحدثي!.

 ومن ناحية أخرى فإن هذه الكنيسة التي شيّدت في حدود سنة 1722 إستمرّت حوالي 300 سنة. أما ما هو مشيّد اليوم فقد قام بناؤه زمن المطران يوسف الدبس في بداية ثمانينات القرن التاسع عشر أي في المرحلة التي كانت تشيّد خلالها كاتدرائية مار جرجس المارونية في وسط بيروت. ويقر التقليد المروي  أن الكنيسة الجديدة قامت بمال آل عقل وعلى أكتاف آل الناكوزي وسواهم. وقد أخبرني الأستاذ وديع فكتور عقل نقلا عن جورج مخول عقل الأقرب نسبًا الى الجد المؤسس عقل شديد أن هذا الأخير خصّص غلّة كرخانة القعقور مدخولا يموّل بناء الكنيسة . ويتابع المرحوم جورج نقلا عن جده عقل شديد أن إنتاج كرخانة القعقور تضاعف في سنوات عمار الكنيسة خمس مرات عن الإنتاج الطبيعي للكرخانة إيّاها مما شجع عقل شديد على زيادة الإنفاق والتوسع في البنيان فجاءت كنيسة السيدة بهذه الأبّهة والإرتفاع والرحابة. ومن الثابت تدوينًا ، ما نص عليه إحصاء الكنائس والرعايا المارونيّة في القرى  لعام 1932 وهو من محفوظات بكركي وقد جاء فيه : كنيسة السيدة ،  طولها 25 مترا عرضها 17 مترا علوها 12 مترا  مسقوفة بالعقد المصالب أرضيتها بلاط بلدي ذات مذبح واحد من الرخام الأبيض المذهب وإنها متقنة ونظيفة. وكيل وقفها الحالي (1932) الشيخ شكري عقل يخدمها القس اغناطيوس علم، مدخوله السنوي من هذه الرعية 100 ليرة سوريّة. وإذا كانت كنيسة السيدة وهي من أكبر كنائس المتن بهذه الضخامة والإتقان فذلك انعكاس لما كانت عليه العمارة العقلية في تلك الفترة من  عزوة وقدرة إقتصادية وثقل سياسي في مجلس الإدارة  زمن المتصرّفيّة وكان لا بد لذلك من أن يَظهر وقد ظهر في أمرين خاصّين بآل عقل وهما  الكنيسة والحارة . أما  المطران يوسف الدبس فقد أرّخ لبناء الكنيسة  في مؤلّفه الضخم ” من تاريخ سورية الدنيوي والدّيني”  بقوله في الجزء التاسع من مؤلفه صفحة 588 : وفي أيامي … “أنشأ الشيخ عقل شديد وأولاده كنيسة السيدة العذراء بالمتين وخوّلتُهم حق الولاية عليها.”    وكنيسة السيدة في المتين شبيهة في نسقها وبناء عقدها وارتفاعها  بكنيسة سيدة النجاة التابعة لدير اليسوعيين في بكفيا ولربما كان قد ساعد  اليسوعيون العقليين في بناء كنيستهم رغم العداء الذي كان مستحكما قبل عمار الكنيسة بين الرئيس العام الآباتي عمانوئيل عقل سلامة شقيق عقل والقصّاد الرسوليين الذين كان جلّهم من اليسوعيين والذين كانوا يمعنون تدخلًا بسياسة الرهبنة الدينية والدنيوية. وإن كان من مهندس  قد جاء الى المتين وأشرف على بناء الكنيسة فلا بد أن يكون ذلك الأب اليسوعي الحكيم “أوستاف” الذي شيّد كنيسة سيدة النجاة في بكفيا.





lمن محفوظات موقع المتين

ومما يروى في هذا المجال أن آل أبو سليمان الكرام وغيرهم من العائلات كانوا وقبل عام 1858 يمارسون واجباتهم الدينيّة إما في كنيسة مار جرجس حيث كان يقيم الذبيحة الإلهية  عام 1832 الخوري مخايل أبو سليمان الى جانب خوارنة آل النجار أو في كنيسة السيدة وكانت مدافن السليمانيين ومدافن السلاميين تتجاور أو تُتشارك. قرّر السليمانيون وسواهم من عائلات المتين  إقامة كنيسة مار يوحنا المعمدان  الى جانب كنيسة السيدة كما قرّروا أن تكون أكبر من كنيسة السيدة وهذا ما حصل بالفعل. ولكنهم ما إن انتهوا من بناء كنيستهم وعقد سقفها عام   1858 زمن المطران طوبيا عون  حتى شرع عقل شديد بعمار الكنيسة الجديدة التي تفوق كنيسة مار يوحنا طولا وعرضا وعلوا وزخرفة فساد “التمزور”  الى حين طوى النسيان الأمر والله على كل شيء قدير.