الرئيسية / مقالات / ” سيدر ” بحضور شربل قاعي

” سيدر ” بحضور شربل قاعي


روني الفا
الثلاثاء 10 كانون الأول 2019
ليبانون ديبيت
https://www.lebanondebate.com/

في العراق. تمَّ القبض على تسعة وزراء واثنتي عشر نائباً وتسعة محافظين. التهمة الفساد والرشوة والتقصير الوظيفي واستغلال السلطة. بالتزامن مع توقيف المشتبه بهم كان هناك عملية قبض على العراق شعباً ودولةً ومؤسسات. رويداً. البقية تأتي. نهار أول مِن أمس التقى سفراء بريطانيا وفرنسا وألمانيا لدى العراق مع رئيس الحكومة العراقية المستقيل عادل عبد المهدي. البيان الصحفي مثيرٌ في الشكل والمضمون. طلبٌ صارمٌ بإجراء تحقيق يفضي الى توقيف المخلّين بأمن الثورة السلمية. الأهم ما يلي: يُمنَع وجود فصائل مسلّحة خارج القوى الأمنية الشرعية. يُمنَع الإحتكاك مع الثوار. يُعاقَب من يخرق هذه التعليمات. حكومة عالمية تتولى في العراق مقاليد السلطة. سيناريو تدويل العالم العربي. إخضاعه لحكم السفارات. قتل القوى الحية فيه. التجويع هو السلاح. المستفيد إسرائيل.

مشهديةٌ مماثلةٌ في لبنان. لم يكن هناك من ضرورة لإحداث مجاعة. افتعلها الحكّام بِتُخمَتِهِم. ” ثورة ” جاهزة وبكامل المواصفات. عادل عبد المهدي وسعد الحريري في حالة تصريف أعمال. الأول يخضع لإبتزاز سياسي. الثاني لإبتزاز إقتصادي. غداً تستضيف باريس إجتماعاً دولياً ل ” دعم ” لبنان. قرّاء الدعوة كثُر. المُدَقِّقون فيها قلة. هدفُ الإجتماع وضعُ ” شروط ” دعم لبنان والإصلاحات المطلوبة منه لنيل الدعم. لسنا أمام ” سيدر “. نحن أمام تعطيل ” سيدر “.

روسيا، الولايات المتحدة الاميركية، فرنسا بريطانيا والصين. المملكة العربية السعودية والكويت سعاة بريد. تغييبُ الصقور في الحكومة اللبنانية عن الإجتماع. إجتماع تكنوقراط. تدويل إقتصاد لبنان وتركيعه. أموال ” سيدر ” ستكون من الآن وصاعداً منوطة بمدى إنصياع الدولة اللبنانية لمطالب ” ثوار ” الرينغ وجل الديب. في بلَدِنا الصغير سيكون ” سيدر ” مرتبطاً بمشيئة شربل القاعي وطوني الخوري قياديان بارزان في ” ثورة ” لبنان.

نواف سلام رئيس حكومة ” الثورة “. لم نسمع أي توضيح حول اتهامه بإدارة ملف تفاوض مع العدو الإسرائيلي. من لاهاي إلى بيروت مسيرة قد تقلب المقاييس رأساً على عقب. على مستوى رئاسة الحكومة سنكون أمام شخصية فيها الكثير من المناقبية والقليل من المرونة. من سابع المستحيلات أن يمرَّ إسم نواف سلام في أي استشارات نيابية ملزمة. إما حكومة تصريف أعمال ممتدة من اليوم إلى ما شاء الله وإما سعد الحريري من دون شروط ” المِسكُب “. هيا إذن إلى التصريف. تخيَّلوا حكومة إختصاصيين أمام البلوك رقم تسعة مثلاً. تخيّلوها أمام ملف الغَجَر ومزارع شبعا وغنج جاريد كوشنير. تخيّلوها أمام مزارع شبعا ومعبر البوكمال. أمام قانون العمل للفلسطينيين. حكومة مماثلة ستكون قادرة على تشغيل طوربينات شفط المياه وإقرار قانون مكتب ترقّب الحرائق والفياضانات وتأمين إنارة الأوتستراد الدولي على الطاقة الشمسية. لا يمكن لتكنوقراط حراسة النظام.

لا مؤشرات حتى الآن بأن تدويلَنا مؤجَّل. لبنان قيد التدويل بمواعيد داهمة. جوع شعبه يسرّع في إدراجه تحت هذه الخانة. ذئب المؤسسات المالية الدولية يحوم حول طريدته. قريباً ويُعلَنُ لبنان دولة فاشلة. وضع اليد سيكون سريعاً. سنتحول من صندوق بريد إلى صندوق النقد الدولي. في هذا الصندوق سَتُرمى لنا الوحدات الغذائية بالطوافات. رواتبنا ستكون على شكل بطاقات إعاشة. مع قليل من الحظ سيكون بمقدورنا توقيع مذكرات تفاهم مع ” أطباء بلا حدود ” وجمعية ” مرسلات المحبّة ” للأم تيريزا. وطن مماثل سيكونُ مملاً وغير قابل للحياة.

اضف رد