سقوط طائرة استطلاع إسرائيلية في الضاحية وانفجار أخرى… “الحزب سيردّ بقسوة” (صور)

  • المصدر: “النهار”
  • 25 آب 2019 | 08:03

تطوّر أمنيّ لافت شهده لبنان في وقت مبكر اليوم، تمثّل بسقوط طائرة مسيّرة وانفجار أخرى في ضاحية بيروت الجنوبية.

صورة من مكان سقوط الطائرتين (الوكالة الوطنية).

وجاء هذا الحادث بعد ساعات من شنّ إسرائيل غارات جوية على سوريا.

صورة انتشرت عبر مواقع التواصل.

صورة انتشرت عبر مواقع التواصل.

وقال متحدث باسم “حزب الله”: “لم نحدد هوية الطائرتين، إنما المؤكد أنّ واحدة سقطت وسيطر عليها الإخوان فيما انفجرت الثانية في منطقة معوّض”.

سقوط طائرتين مسيّرتين في الضاحية (أ ب).

وضربت القوى الأمنية اللبنانية طوقاً في منطقة سقوط الطائرتين على بعد مئات الأمتار من مركز إعلامي لـ #حزب_الله، وسُجل وجود لعناصر الحزب أيضاً في المكان، فيما تجمّع سكان المنطقة، الذين أشاروا إلى أنهم سمعوا صوتاً قوياً. 

وأصيب 3 أشخاص بجروح طفيفة داخل المركز الإعلامي التابع للحزب بعد إصابتهم بشظايا جراء انفجار الطائرة الإسرائيلية المعادية فجر اليوم.

وفي السياق، أكد المسؤول الإعلامي في “حزب الله” محمد عفيف في اتصال مع “الوكالة الوطنية للاعلام”، أن “الحزب لم يسقط أي طائرة”، مشيراً إلى أن الطائرة الأولى سقطت من دون أن تحدث أضراراً، في حين أن الطائرة الثانية كانت مفخخة وانفجرت وتسببت بأضرار جسيمة في مبنى المركز الإعلامي التابع لحزب الله في الضاحية الجنوبية.

ووصف ما حصل بـ”الانفجار الحقيقي”.

وأوضح عفيف “أن طائرة الاستطلاع الأولى التي لم تنفجر هي الآن في عهدة الحزب الذي يعمل على تحليل خلفيات تسييرها والمهمات التي حاولت تنفيذها”.

وأشار إلى أن “الحزب سيرد في شكل قاسٍ عند الخامسة من عصر اليوم في كلمة الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله في بلدة العين”.

وتشهد أجواء العاصمة بيروت تحليقاً كثيفاً للطيران الإسرائيلي وعلى علو منخفض.

كما يحلق طيران العدو الإسرائيلي في أجواء منطقة صيدا على علو منخفض أيضاً.

وصدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه البيان الآتي: “بتاريخ 25 / 8 / 2019 الساعة 2.30، وأثناء خرق طائرتي استطلاع تابعتين للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية فوق منطقة معوض – حي ماضي في الضاحية الجنوبية لبيروت، سقطت الأولى أرضاً وانفجرت الثانية في الأجواء متسببة بأضرار إقتصرت على الماديات.

وعلى الفور حضرت قوة من الجيش وعملت على تطويق مكان سقوط الطائرتين واتخذت الاجراءات اللازمة، كما تولت الشرطة العسكرية التحقيق بالحادث بإشراف القضاء المختص”.

ووصل مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس إلى مكان سقوط الطائرتين في الضاحية الجنوبية، حيث أكد أننا “نحن الدولة ونحن من يكشف على كل شيء”.

وجاء هذا الحادث بعد ساعات من شن إسرائيل غارات جوية على سوريا، حيث أعلن الجيش الإسرائيلي الأحد أن مقاتلاته نفّذت غارات في سوريا لمنع قوة إيرانية من شن هجوم على الدولة العبرية بواسطة طائرات مسيّرة محمّلة بالمتفجّرات.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كونريكوس: “تمكن جيش الدفاع الإسرائيلي بواسطة مقاتلاته من إحباط محاولة إيرانية قادها فيلق القدس انطلاقاً من سوريا لشن هجوم على أهداف إسرائيلية في شمال إسرائيل باستخدام طائرات مسيّرة قاتلة”.

وأشار كونريكوس إلى أن الهجوم الإسرائيلي استهدف “عدداً من الأهداف الإرهابية ومنشآت عسكرية لفيلق القدس وميليشيات شيعية” في منطقة عقربة في جنوب شرق دمشق.

ووفق المتحدث الإسرائيلي فقد منع الجيش الإسرائيلي الخميس محاولة سابقة لشن هجوم بطائرات مسيّرة، دون إعطاء تفاصيل إضافية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*