ساترفيلد الى تركيا وشينكر خلفا له في الخارجية

صادقت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الخميس، على تعيين مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الاوسط السفير دافيد ساترفيلد، سفيرا جديدا لواشنطن في أنقرة، كما صادقت اللجنة بعد تأخير طويل على تعيين المسؤول السابق في وزارة الدفاع ديفيد شينكر خلفا لساترفيلد مساعداً لوزير الخارجية لشؤون الشرق الاوسط. وسوف يصير التعيين رسميا وساري المفعول بعد ان يصادق مجلس الشيوخ ككل على قرار اللجنة، وهو أمر شبه تلقائي.  

وسوف يبدأ ساترفيلد مهمته الجديدة في تركيا، وقت تشهد العلاقات الاميركية-التركية أزمة متشعبة تتمحور حول خلافات عدة بدءا من تناقض المواقف في شأن النزاع في سوريا حيث ترفض تركيا بقوة العلاقات الامنية والسياسية بين واشنطن وأكراد سوريا، الى الخلاف غير المسبوق بين البلدين والنابع من قرار تركيا شراء منظومة صواريخ أرض-جو روسية كي تستخدمها الدولة التي تملك ثاني أكبر قوات مسلحة في حلف شمال الاطلسي. وفي السنوات الماضية تعرضت تركيا الى انتقادات قوية في الكونغرس من الحزبين بسبب سياستها في سوريا، وقمعها المتزايد للمعارضة السياسية والحريات التعبير والصحافة.

وكان ساترفيلد، وهو من اكثر الديبلوماسيين الاميركيين خبرة في شؤون الشرق الاوسط حيث خدم في مناصب ديبلوماسية عدة في عواصم المنطقة بينها سفيرا لواشنطن في بيروت، قد قال خلال مثوله امام اللجنة قبل اسابيع ” سوف أتحدى تركيا كي تنفذ التزاماتها الداخلية والخارجية المتعلقة بحقوق الانسان، وان تكون منسجمة مع مع مكانتها كعضو كامل في حلف شمال الاطلسي”.

ADVERTISING

inRead invented by Teads

وتأتي مصادقة اللجنة على تعيين ديفيد شينكر كأبرز مستشار لوزير الخارجية لشؤون الشرق الاوسط بعد أكثر من سنة من اعلان تعيينه وذلك بسبب خلافات لا علاقة لشينكر بها، بين بعض اعضاء اللجنة ومن ابرزهم السناتور تيم كاين، الذي علق التصويت على تعيين شينكر الا اذا حصل على وثائق طلبها من البيت الابيض تتعلق بقصف سوريا بالصواريخ العام الماضي.

مواضيع ذات صلة

  • ساترفيلد من الخارجية: نأمل ان تكون خيارات لبنان ايجابية لمصلحته وليس لاطراف خارجية
  • أبعد من الأهداف المعلنة لوساطة ساترفيلد… هل من خطر على الانتخابات؟
  • حادث مروّع يسفر عن موت لاعب دولي وإصابة 6 آخرين في تركيا!

وكان شينكر حتى تعيينه يعمل باحثاً بارزاً في معهد واشنطن لسياسة الشرق الادنى. وقبل ذلك خدم مديراً لقسم منطقة الشرق الادنى في وزارة الدفاع خلال ولاية الرئيس جورج بوش الابن، حيث كان يقدم المشورة لوزير الدفاع وكبار المسؤولين في الوزارة حول الشؤون السياسية والعسكرية في لبنان وسوريا واسرائيل والاردن والاراضي الفلسطينية. ولشينكر معرفة وثيقة بالشؤون اللبنانية والاردنية.

ولشينكر مؤلفات ودراسات عدة عن الاردن والعراق والفلسطينيين. وهو حائز على شهادة الماجيستير من جامعة ميتشغان ويتقن العربية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*