الرئيسية / أضواء على / زكي ناصيف أبو الفولكلور أطلّ علينا من مشغرة بموسيقى السنابل ودرب الغزلان

زكي ناصيف أبو الفولكلور أطلّ علينا من مشغرة بموسيقى السنابل ودرب الغزلان

زكي ناصيف.زكي ناصيف.

قدر كل موسيقي عظيم وأصيل أن يظهّر صورة بلاده في أعماله ويُبرز هويتها الثقافية والوطنية والحضارية. زكي ناصيف، بما حباه الله من مواهب في العزف والتلحين والتوزيع والتأليف الشعري، وبما بذل من جهد ونال من علم، استطاع أن يوظف كل ذلك في خدمة بلاده. ولكن مع قيمة مضافة بأنه كان صاحب رؤية حضارية ومشروع ثقافي يربط الموسيقى والفنون بالتراث والهوية. لذلك أصبح تاريخ زكي ناصيف جزءا لا يتجزأ من تاريخ الموسيقى في لبنان والعالم العربي.

على مدى نصف قرن وأكثر، جمع زكي ناصيف بلا تعب أو كلل، في ريبرتواره، تنوّعاً تراثياً غنياً من الكلاسيكية إلى الموشح إلى الدبكة الكلاسيكية والشعبية واللون البدوي والدرامي. آمن بالنهضة وتمثلها وسعى لتحقيقها. وفي بداية انشغاله بتأليف النشيد القومي سأل زكي ناصيف الزعيم أنطون سعادة: من أين تأتي الموسيقى؟ فأجابه سعادة: من الأرض يا زكي من الأرض. هذا الجواب جعله ينتبه أكثر إلى علاقة الأصوات بالطبيعة والجماعة بالأرض. يسمع حين ينهض باكراً في قريته أصوات الفلاحين والمكارية وهم يغنون الميجانا والعتابا أو يصدحون بالأهازيج، وقد حفظ كل ذلك عن ظهر قلب وسجله. وتأمل أكثر في حضارة المحراث التي علّمت الناس تعمير البيوت التي لا بدّ من سقفها بالتراب، ولا بدّ من رصّ التراب وحدلها فوق السطوح، ولا بدّ من التعاون والعون، ومن هنا دبكة العونة والدلعونا. أغانيه احتفلت بكل ذلك، بصيغة الصوت المفرد والجمع، ومجدته وغدت فولكلوراً يضاف إلى الفولكلور. لعلّنا إذا سمعنا اغنية مثل “هلي يا سنابل” أو “درب الغزلان” أو “طلوا حبابنا”، سنشم رائحة المواسم والحقول والوديان والفلاحين ونطلّ على قرانا المعلقة الجميلة التي تعيش عاداتها وتقاليدها وطقوسها وتمارس هويتها. وسنقول هذا اللون وذاك الطعم وتلك الرائحة – انه زكي ناصيف ولا أحد سواه وهو صاحب الأغنية المنتمية إلى الأرض والناس والإنسان والى قيم الحق والخير والجمال.

لاحظ الأستاذ سمير الصايغ في كتاب “من ألحان زكي ناصيف” وفي ندوة إطلاق الكتاب أن معظم أغاني ناصيف يأتي بصيغة الجمع – “النحن” – وهي ملاحظة جديرة صحيحة. نعم، قوة النحن في عضد الفرد ونهضة المجتمع وفي دمج تاريخها بتاريخه وبتجلّي سعادة الفرد في مجتمع حيّ متعاضد ومتواصل ومتفاعل.

اسمع زكي ناصيف يقول لعاصي رحباني في عام 1957 عشية التحضير لـ”اليالي اللبنانية” في مهرجانات بعلبك: “نريد غناء مبنياً على الفولكلور. ما يميزنا عن غيرنا من شعوب العالم ليس سوى فولكلورنا الذي هو موسيقانا الشعبية”. وهكذا كان. لا عجب أن يسميه الموسيقي الراحل توفيق الباشا بـ”أبي الموسيقى والفولكلور في لبنان”. هكذا تدفق النهر ولم يزل، ولكن ما هي المصادر أو الينابيع التي صنعت النهر الموسيقي العظيم الذي اسمه زكي ناصيف؟

في الدرجة الأولى، التراث المحلي للقرية اللبنانية، لجغرافيا السهل والجبل الطبيعية والاجتماعية والانتروبولوجية، ولمخزون الموسيقى الشعبية والزجل. ثانياً، الموسيقى العربية ببعديها الغنائي والديني. يؤكد ناصيف ذلك في حواره مع فيكتور سحاب في كتاب “زكي ناصيف العالم الموهوب” بالقول: “نشأت على كلاسيكية رفيعة نابعة من تجويد القرآن يستخدم فيها المرتل كل مقامات السلم الموسيقي”. ثالثاً، معرفته وإلمامه بالطقوس السريانية والبيزنطية والترانيم الدينية. رابعاً، معرفته العميقة للموسيقى الغربية الكلاسيكية عل يد الروسي أركادي كوغل والفرنسي برتران روبيار. خامساً، معرفته المكينة باللغة العربية وأسرارها وغناها وصياغاتها، وفهمه للكلمة وما يريده منها للموسيقى وللإيقاع وما يريده للشعر والتعبير. سادساً، شخصيته التي تحمل تواضع العالم الموهوب وانفتاحه على الثقافات والتزامه قضايا مجتمعه.

شعر زكي ناصيف ظلم بألحانه. بالكاد أحياناً ننتبه لسيولة الكلام وعذوبته وبلاغته المندمجة باللحن. ولطالما ردّد الشاعر الراحل خليل حاوي اعجابه بكلمات اغانيه وحسّها الشعبي والإنساني المرهف والانيق. وهذا صحيح لأن من يكتب لفيروز: “فوق هاتيك الربى/ في صفاءٍ مقمرِ/ ردّد الليل ندائي يا حبيبي/ أنت لي عمر الندى/ في الربيع المزهر/ أنت لي فيض الهناء وصفاء المنهل/”، هو بلا شك شاعر كبير. بكلماته يدلنا إلى الغابة وباللحن يكتشفها، وبالصوت يدنينا من الملموس وفي المراحل الثلاثة شاعر شاعر.

هل نستثمر في التراث؟ والاستثمار في التراث يحتاج إلى وعي ومؤسسات وبنى تحتية كما ذكر الأب الدكتور بديع الحاج في ندوة إطلاق كتاب “من ألحان ناصيف” في الجامعة الأميركية (تلاها ريسيتال من أعمال ناصيف والأخوين رحباني ووليد غلمية). لكن زكي ناصيف استثمر في التراث وبات راسخاً في الذاكرة والتاريخ يافعاً في الحاضر وأفقاً في المستقبل. أرسى اتجاهاً وحساسية مختلفة في الغناء الفولكلوري بل صنع ذلك التوازن الدقيق في معالجة اللحن الشعبي بروح علمية منفتحة اصيلة. ودائماً زارع اصيل للحب والفرح في حياتنا. ولم يحد في مسيرته عن امرين: الأول، هو التوفيق بين الأصالة والحداثة، وهذا أساس وجوهر المدرسة الموسيقية اللبنانية. والثاني، انه ظلّ يحن حنيناً صادقاً إلى النبع إلى مشغرة ولبث ينهل من هذا المعين حتى آخر لحظة من حياته كأنه وكأنها ينبوع أو أيقونة أو أسطورة.

أخيراً، نحن أمام علم موسيقي مميز في تاريخنا. وامام إرث عظيم تعدّت فيه المؤلفات إلى أكثر من 1100 عمل متنوع بحسب الباحثة جيزيل حبو، قدم فيها زكي ناصيف نفسه تجربة وجواباً عن سؤال الاستثمار في التراث، وترك إرثاً لا يمحوه النسيان بل يتجدد كل يوم في الذاكرة والحياة ومع الأجيال.

اضف رد