زافين يستضيف أول مسؤول لبناني متهم بالفساد

المدن – ميديا|الأحد03/03/2019
Almodon.com

اطلقوا حملة مكافحة الفساد، وقالوا انهم سيحاربون الكل. اين الكل؟ هل بقيت وحدي في الساحة؟بعد عشرين عاماً على اتهامه بالفساد، وتبرئته لاحقاً، كشف النائب والوزير الأسبق شاهي برسوميان عن أوراق اتهامه، مسجلاً عتبه على رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة الاسبق فؤاد السنيورة، قائلاً ان ما يدلي به هو “للتاريخ”، مشدداً على ان “الحقيقة انني أُوقفت، لكن هناك حقيقة اخرى هي انني بُرئت”. تصريحات برسوميان، جاءت ضمن برنامح “بلا طول سيرة” مع الاعلامي زافين قيومجيان على شاشة تلفزيون المستقبل ان كلمة فساد باتت مثل “العلكة” الجميع يعلكها. وقال ان هدفه الاساسي من اطلالته عبر شاشة التلفزيون هو توضيح ما حصل معه وظهور براءته بعد خمس سنوات، خصوصا ان هناك جيلا لم يعرف حقيقة ما حصل. واشار الى ان الاعلام لعب دورا كبيرا لدى توقيفه لكنه لم يلعب دوره بعد تبرئته، لافتا الى ان اغلبية الاعلام مسيس. واعتبر ان الاعلام ظلمه، وهو الذي حاكمه قبل ان يلعب القضاء دوره.

واوضح انه في الـ1999، فُتح ملف الفساد، وكان هناك عنوان للعهد اطلقه الرئيس اميل لحود في خطاب القسم: “سأقطع يد السارق”، لكن “كان المطلوب اكثر من ذلك. كانوا يبحثون عن رأس كبير لاخافة السياسيين الآخرين حتى يهادن الجميع الدولة، فيسيطروا هم على البلد. اخذوني كنموذج من اجل الجميع رغم براءتي. قطعوا يدي ولم يقطعوا اي يد اخرى”، مشيرا الى ان ما حصل آنذاك كان تصفية حسابات مع العهد القديم، خصوصا بعد التمديد للرئيس الياس الهراوي الذي فوجئوا به.

وقال: “في العهد نفسه اتُهمت، وفي العهد نفسه بُرئت. اطلقوا حملة مكافحة الفساد، وقالوا انهم سيحاربون الكل. اين الكل؟ هل بقيت وحدي في الساحة؟”. واشار الى انه يعرف الشخص الذي قدم الإخبار، مضيفا: “بعد كل ما عانيته، لا اتمنى لأحد ان يعيش ما عشته، فلا شيء اصعب من الظلم. البعض سأل: ليس هناك احد سواه؟ هذا كلام لا اقبله. فانا تعرضت للملاحقة من دون ذي وجه حق، وليحاسب الله المسؤولين عن ذلك”. واشار الى انه “بالنسبة الى الرأي العام، في هذا البلد هناك نوعان من السياسيين: اكيد ما في وزير “آدمي”. الوزير او يكون “حراميا او حمارا”، وافضل ان اكون حمارا من ان اكون “حراميا”. هذا هو التصنيف اليوم في البلد. كنت بسيطا في التعاطي مع كل الامور، ولذلك “دعوسوا على رجلي”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*