الرئيسية / home slide / زافين يجول في بيروت “جولة الذنوب والندوب والملذّات الملتبسة” في كتابه الجديد Beirut Guilty Pleasures “كيف ما كنت بحبّك”

زافين يجول في بيروت “جولة الذنوب والندوب والملذّات الملتبسة” في كتابه الجديد Beirut Guilty Pleasures “كيف ما كنت بحبّك”

16-09-2022 | 13:53 المصدر: “النهار”

غلاف كتاب “Beirut Guilty Pleasures كيف ما كنت بحبّك”.

سيصدر دار نشر #هاشيت أنطوان/نوفل قريباً #كتاباً بعنوان “Beirut Guilty Pleasures كيف ما كنت بحبّك” للإعلامي #زافين قيومجيان، يجول فيه على جدران بيروت الكبرى ويستعرض بقايا انتصارات المدينة وإخفاقاتها في قرن كامل من الزمن. جولة ملتبسة في مدينةٍ يحرسها وجه بحّار قديم ومعالم من الباطون والرصاص والحنين.

وهذا الكتاب سيكون الرابع في مسيرة قيومجيان، وسبق أن نشر عدة كتب منها: لبنان فلبنان (الطبعة الرابعة، 2020) وشاهد على المجتمع (مع د. دوللي حبّال، 2013)، أسعد الله مساءكم (2015) وLebanon on Screen, The Greatest Moments of Lebanese Television and Pop Culture (2016)..

جاء في نبذة الغلاف الخلفيّ للرواية مقتطفًا منها:

لا تعرفـون الوجه، لكنّكم تعرفون التمثال. إنّها سيّدة ساحة الشهداء ووجه بيروت-المدينة التي تربطنا بها علاقة حبّ وكراهية، تمامًا كما كلّ العلاقات مع كلّ من نحبّ. في هذا الكتاب جولة غير رسمية وغير مرخصة، وربّما غير مستحبّة، في المدينة التي يحرسها وجه بحّار قديم ومعالم من الباطون والرصاص والحنين. من الهوليداي إن إلى الرملة البيضا، ومن برج المرّ إلى قبضة الثورة، يجول هذا الكتاب على جدران بيروت الكبرى ويستعرض بقايا انتصارات المدينة وإخفاقاتها في قرن كامل من الزمن: إنّها جولة الذنوب والندوب والملذّات الملتبسة.

زافين قيومجيان

زافين قيومجيان إعلامي لبناني بدأ مسيرته المهنيّة في العام 1992 كمراسل إخباري في تلفزيون لبنان، حيث تنقّل بين نشرات الأخبار والبرامج السياسيّة. وتخصّص في البرامج الحوارية الاجتماعيّة بعد أن إنضمّ إلى تلفزيون المستقبل عام 1999.

وعرف زافين شهرةً واسعة لِما أرساه من أسسٍ جديدة في مجال معالجة الشأن الاجتماعي على الشاشات اللبنانيّة والعربيّة، برز بأسلوبه المميّز في مقاربة القضايا الاجتماعية الساخنة، ونال جوائز عدّة وشهادات تقدير عربية وعالميّة، واختارته مجلة نيوزويك الأميركية عام 2005 واحدًا من بين الشخصيّات الأكثر تأثيرًا في الشرق الأوسط.