الرئيسية / أضواء على / ريا الحسن تحيي الانقسام حول الزواج المدني

ريا الحسن تحيي الانقسام حول الزواج المدني

المدن – ميديا|الأحد17/02/2019
Almodon.com

يبدو أن النتائج الاولية لاستطلاعات الرأي الالكترونية التي ظهرت في “تويتر” و”فايسبوك”  الاحد، حول تأييد “الزواج المدني الاختياري” في لبنان من عدمه، لن تغير شيئاً في الوقائع اللبنانية والانقسامات حول هذه الخطوة التي وعدت وزيرة الداخلية ريا الحسن الحفار بمتابعتها مع رئيس الحكومة. 

منذ يوم الجمعة، لم يهدأ النقاش حول الزواج المدني. أظهرت الاستطلاعات التي ابتكرها الناشطون اللبنانيون اليوم، تأييداً واسعاً للزواج المدني الاختياري، فيما أظهرت المداولات تشجيعاً، لكن الجميع شككوا في التوصل الى حل لهذا الملف، بالنظر الى ان رجال الدين سيعارضون ذلك. 

وكانت الوزيرة ريّا الحسن اول من فتح الباب للنقاش، عندما قالت في مقابلة مع “يورونيوز”، انّها تحبذ شخصياً أن يكون هناك إطار للزواج المدني”، مضيفة: “هذا الأمر سأتحدث فيه وسأسعى لفتح الباب لحوار جدي وعميق حول هذه المسألة مع كل المرجعيات الدينية وغيرها، وبدعم من رئيس الحكومة سعد الحريري حتى يصبح هناك اعتراف بالزواج المدني”. 

الحسن جددت الامل بأن يكون اقرار الزواج المدني ممكناً، لكن التشكيك به، استند الى حيثيات رجال الدين وموقفهم المسبق الذي يلقى دعماً الكترونياً أيضاً، يتم التعبير عنه بالقول ان اليونان وقبرص وتركيا، دول قريبة، ويمكن لمن يريد أن يتزوج مدنياً فيها قبل أن يعود الى لبنان. وتحت هاشتاغ “#الزواج_المدني”، يقول مغرد ان إقرار #الزواج_المدني يقعد أكثرية المحاكم الدينية بلا شغل “عشان هيك لازم التحرك والضغط يكون أقوى وخاصةً لدينا فرصة إنّو معالي الوزيرة ريا الحسن عندها النية للسير بالموضوع”. 

ويلقى اقرار الزواج المدني الاختياري ترحيباً واسعاً، إذ كتب مغرد: “إن الدولة الديمقراطية هي دولة تمثل الفرد بغض النظر عن دينه وطائفته او عرقه وهي في نفس الوقت دولة قانون وليست دولة طوائف وايدلوجيات”، فيما قال آخر انه لن يتزوج مدنياً، لكنه في الوقت نفسه يعارض منع الآخرين من خياراتهم الشخصية. 

وتقول مغردة في “تويتر”: “ما دام #الزواج_المدني اختياري، ولن يلغي الزواج الديني، لما هذا الاستنفار؟! كل مواطن حر بمن وكيف سيتزوج!”

اضف رد