الرئيسية / home slide / رجل الصلح الكبير

رجل الصلح الكبير

سمير عطا اللهكاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.
https://aawsat.com/home/article/2310281
31052020

الدبلوماسية المغربية، مدرسة. المؤتمر الأول فيها، كان الحسن الثاني. الملاح الأول في زمن السياسات الصعبة والعداءات الكثيرة والصداقات الكثيرة. ولا شك أنها تأثرت كثيراً بالفكر الفرنسي، الذي كان استعماراً سابقاً وتحوّل إلى شريك ثقافي. البلد الوحيد الذي للصحافة الفرنسية طبعات فيه هو المغرب. لا أدري إذا كان ذلك لا يزال سارياً إلى اليوم.
عبد الرحمن اليوسفي تأثّر إلى حد بعيد بالفكر الفرنسي في منحاه الاشتراكي. وحاول مع سائر الرفاق أن ينقلوا شيئاً منها إلى الرباط. لكنهم اصطدموا برؤية الحسن الثاني فيما هو يؤسس للدولة، ويواجه سلسلة من المؤامرات الأسطورية في البر وفي الجو.
عبد الرحمن اليوسفي كان مفترق الطمأنينة. معه تمت المصالحة بين المخزن والمعارضة. والرجل الذي أعلَّت صحته السجون، رأيناه ذات يوم في مشهد تاريخي لا يُنسى: ممدداً على سرير المستشفى والحسن الثاني جالس على حافة السرير يتحدث بالهاتف، ويصرفان معاً شؤون الحكم.
كانت لليوسفي ابتسامة طنجاوية عريضة تأسر محدثيه سلفاً. وتواضعه كان الآسر دوماً. وظل الوزير الأول يشتري البذلات البنية العمالية التي كان المنفي يشتريها من سوق الجملة في باريس. وذات مرة جاء إلى بيروت بدعوة رسمية من الرئيس رفيق الحريري، الذي أقام له حفلة استقبال في السراي الحكومي. وكان بين الحاضرين رفيقه في النضال اليساري المفكر محمد كشلي. فصافحه محمد ضاحكاً وهو يقول: «تذكرتني دولة الرئيس»؟… فتدخلت وسط ضحكات الجميع قائلاً: دولة الرئيس يحاول منذ 50 عاماً أن ينسى البؤس الذي تحاول أن تذكّره به.
اليوسفي يمثل مرحلة مصالحة وطنية بكل المعنى. المعارضة المغربية لم تكن يوماً معارضة غير مغربية. وخلافها لم يكن يوماً ممزوجاً بأي ولاء خارجي. ومع أن اليوسفي اعتزل العمل السياسي منذ مجيء الملك محمد السادس، وتغير جهاز الحكم، فقد ظل مقرباً من القصر كصديق شخصي ومرجع سياسي. وهذه من تقاليد المخزن. يخرج الوزير الأول من مكتبه، لكنه يبقى في الجوار، مستبقياً الاعتبار ولو من دون مسؤوليات. ولعله تقليد في جميع الدول الملكية، بعكس العادات الأخرى، حيث في معظم الحالات يدخل رئيس الوزراء مجهولاً ويخرج على رؤوس أصابعه.
اليوسفي واحد من صف طويل من الكبار على لوحة الشرف. بدأ، مثل جميع أجيال الاستقلال، بأحلام قومية كبرى واستقر – واستقروا – على أحلام وقناعات وطنية عادلة. وأكثرهم – مثله – كانوا ألمعيين ومثقفين وأدباء. وربما إلى الآن لا يزال الأدب يأتي أولاً في حياة السياسيين المغاربة. لا أعتقد أن أحداً في المغرب لن يترحم على اليوسفي وتجربته.