الرئيسية / بالإشارة الى... / دمشق: ماذا استهدف القصف الإسرائيلي؟

دمشق: ماذا استهدف القصف الإسرائيلي؟

المدن – عرب وعالم|الإثنين23/12/2019
Almodon.com

دمشق: ماذا استهدف القصف الإسرائيلي؟

Getty ©تعرضت مواقع في العاصمة السورية دمشق، منتصف ليل الاحد/الاثنين، لغارات جوية إسرائيلية محدودة، وسط تكتم من الجانبين السوري والإسرائيلي على طبيعة الأهداف المستهدفة والخسائر، بحسب مراسل “المدن” أحمد الشامي.

وقالت وكالة الانباء الرسمية “سانا” إن “وسائط الدفاع الجوية تصدت لصواريخ معادية قادمة من اتجاه الأراضي المحتلة”، وإن “أحد الصواريخ سقط بالقرب من منطقة عقربا”، من دون إيراد تفاصيل إضافية.

وانتشر في مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع مصورة من صيدا اللبنانية تظهر اللحظات الأولى لبدء الغارات الإسرائيلية على دمشق، والتي تمت من الأجواء اللبنانية.

مصادر محلية متقاطعة من ريف دمشق، أكدت لـ”المدن”، ان الغارات الإسرائيلية تركزت على جنوبي العاصمة دمشق، في منطقة مطار دمشق الدولي، حتى مشارف بلدة السيدة زينب. وأن الدفاعات الجوية المتواجدة في محيط مطار دمشق الدولي، وتلك الموجودة في منطقة عقربا شاركت في “التصدي” للغارات.

وأضافت مصادر “المدن”، أن انفجاراً حصل في محيط بلدة عقربا، ومن بعده توجهت سيارات الإسعاف باتجاه المنطقة المستهدفة، وسط حالة استنفار فرضتها قوات النظام والمليشيات المتواجدة في المنطقة.

وشهدت منطقة عقربا حالة من الاستنفار لمليشيات “حزب الله” و”الحرس الثوري”، واستمرت حتى ساعات الصباح الأولى.

كما وسقطت أحد الصواريخ الإسرائيلية، بين بلدتي ببيلا والسيدة زينب في مزارع الخيزران، وتسببت بحدوث أضرار مادية في أحد الأبنية. وفي المنطقة المستهدفة توجد مستودعات لتخزين الأسلحة تابعة للمليشيات الإيرانية.

وأشارت مصادر “المدن”، إلى أن الانفجار الذي حصل في محيط مطار دمشق الدولي ناجم عن سقوط أحد الصواريخ الإسرائيلية، بالقرب من قواعد مضادات الصواريخ.

ونفى مصدر اعلامي موالي، لـ”المدن”، التقارير عن تعرض مطار حماة العسكري لغارات إسرائيلية، موضحاً ان تصدي الدفاعات الجوية في المطار للطائرات المسيرة عن بعد حصل قبل الهجوم الإسرائيلي بساعات. ومن جهة أخرى، نفت مصادر متطابقة لـ”المدن”، الأنباء التي تحدثت عن هجوم بالصواريخ على مطار “تي فور” في ريف حمص وسط البلاد.

مصدر عسكري مطلع، قال لـ”المدن”، إن طبيعة الهجوم الذي نفذ في محيط العاصمة، رغم محدوديته، لكنه يوحي أنه نتيجة جهد استخباراتي وعملية رصد دقيقة لتحرك أحد قادة المليشيات الإيرانية في سوريا، وأن المنطقة التي تعرضت للاستهداف في السيدة زينب ومحيطها، تعد مركز ثقل المليشيات الأجنبية جنوبي العاصمة دمشق.

اضف رد