خولة شاهدة على معاناة أهالي عرسال

المدن – لبنان|الأربعاء29/08/2018

Almodon.com

لم نتوقّف عن تقديم الخدمات الصحّية في العيادة طوال فترة الأحداث الأمنية
“غرفتي بجانب قاعة الانتظار. أستمع يومياً إلى ما يقوله المرضى. أحياناً يشتكون من الانتظار في العيادة، وأحياناً أخرى يتشاركون همومهم، ومنهم مَن يعبّر عن امتنانه للخدمات التي تقدّمها منظّمة أطباء بلا حدود. أتفهّم شكواهم وأفرح لسماع كلامهم الإيجابي”. بهذه العبارات تصف خولة محي الدين جزءاً من يوميات عملها في عيادة أطباء بلا حدود للرعاية الصحية الأولية في عرسال.

انضمت خولة، المسؤولة عن الصيدلية في عيادة عرسال، إلى المنظّمة في العام 2012، وكانت من أول العاملين معها منذ بداية مشروعها في منطقة البقاع، الذي انطلق استجابةً إلى زيادة الطلب على الخدمات الصحيّة مع تدفّق اللاجئين السوريين إلى لبنان.

في ذلك الوقت، كانت المنظّمة تدير عيادة نقالة بفريق عمل يتألف من 3 أشخاص، من بينهم خولة. وكان الفريق الطبّي يجول على البلدات البقاعيّة لتقديم الرعاية الطبّية اللازمة للاجئين السوريين والسكان اللبنانيين على حدٍّ سواء. ومع توسّع مشروع أطباء بلا حدود وافتتاح عيادات جديدة، شاركت خولة بتدريب مسؤولي الصيدليات في عيادات المنظّمة في بعلبك ومجدل عنجر والهرمل.

شهدت خولة على تطوّر عيادة عرسال خلال سنوات عملها مع المنظّمة. فهي تذكر العيادة الصغيرة قبل توسيعها بهدف تلبية احتياجات سكّان البلدة.

تقول خولة: “تعمل عيادة أطباء بلا حدود في عرسال بشكلٍ متواصل منذ 5 سنوات، وما زالت تستقبل مرضى جدداً، خصوصاً في قسم رعاية الأمراض المزمنة، بالإضافة إلى المرضى الذين يتابعون علاجهم منذ سنوات. لقد أصبحوا بمثابة أهلنا”.

تدرك خولة حجم التحدّيات التي يعيشها أهالي عرسال والتي قد تؤثّر على التزامهم بالعلاج والمتابعة الطبيّة، فتقول: “نظراً للوضع المعيشي في عرسال والصعوبات الحياتية والمادية التي يواجهها سكّان البلدة، يصعب على المرضى الوصول أحياناً إلى العيادة في الموعد الذي يحدده الفريق الطبّي، وغالباً ما ينفذ الدواء منهم قبل أن يستطيعوا أن يأتوا مجدداً إلى العيادة”.

لقد تركت الأحداث الأمنية التي شهدتها عرسال في السنوات الماضية، رغم صعوبتها، بعض الذكريات الجميلة لدى خولة: “لم نتوقّف عن تقديم الخدمات الصحّية في العيادة طوال فترة الأحداث الأمنية، وقد زاد حينها عدد المرضى، في الوقت الذي كانت تفتقر فيه البلدة إلى مراكز طبّية تقدم خدمات مجّانية. كنت أشعر بالفخر والفرح كلما رأيت عجوزاً يبتسم أو طفلاً يكفّ عن البكاء في غرفة الانتظار”.

تعمل منظّمة أطباء بلا حدود في عرسال بشكل متواصل منذ العام 2012، وتقدّم الرعاية الصحيّة المجّانيّة للفئات الأكثر حاجة. وتشمل خدماتها استشارات طب الأطفال، وبرنامج رعاية الأمراض المزمنة، وخدمات الصحّة الإنجابيّة، واستشارات الصحّة النفسيّة، وأنشطة التوعية الصحّية، بالإضافة إلى تأمين الولادات الطبيعيّة المجّانيّة.

*”قصّة خولة” هي القصّة الثانية من ضمن سلسلة مقالات وقصص لمنظّمة أطباء بلا حدود تحت عنوان “أصوات من الميدان”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*