الرئيسية / home slide / «خليل حاوي… الديوان الأخير»… قصائد غير منشورة تبصر النور قريباً

«خليل حاوي… الديوان الأخير»… قصائد غير منشورة تبصر النور قريباً

بمناسبة الذكرى الأربعين لانتحاره الاحتجاجي

خليل حاوي

بيروت: سوسن الأبطح
الاثنين – 8 شهر ربيع الأول 1444 هـ – 03 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16015]
https://aawsat.com/home/article/3908476

مع حلول الذكرى الأربعين لرحيل الشاعر خليل حاوي، هدية لمحبي الشعر والنقاد، هي صدور القصائد التي كان قد تركها صاحب «نهر الرماد» غير منشورة، لكنها معدّة للنشر، ومرتبة وفقاً لنظام ارتآه الشاعر كي تظهر فيه أشعاره بحلتها النهائية. وعند انتحاره قبل أربعة عقود، خلّف خليل حاوي وراءه تسع عشرة قصيدة، لم يسبق له أن نشرها في ديوان؛ واحدة منها بالعامية، وقد أدرجت في آخر اللائحة، ويرجح أنها آخر قصيدة كتبها حاوي بالمحكية اللبنانية.

والجميل في هذا الديوان أنه يأتي مفاجأة أدبية غير منتظرة، بعد أن قل الاهتمام بما خلفه الأدباء من مخطوطات، وبردت همة الورثة، عن متابعة مهامهم في نشر ما بين أيديهم، أو حتى الاهتمام بإيكال المهمة لغيرهم، مع تراكم الأزمات، وارتفاع تكاليف النشر.

اهتمام «دار نلسن» بخليل حاوي ليس جديداً، فهي تحاول منذ عشر سنوات نشر هذه القصائد التي تركها الشاعر في عهدة عائلته، وقد نشر عبر السنين بعضها متفرقاً هنا وهناك، لكنها لم تصدر مطلقاً مجتمعة في ديوان واحد. وبالتعاون بين «نلسن» و«مؤسسة أنور سلمان الثقافية» سيبصر الكتاب النور، في الأيام القليلة المقبلة، ويصبح ما كتبه حاوي، وقرر نشره ذات يوم، ولم تسعفه الظروف، قد أصبح مكتمل الصورة لمتعة القراء، وفائدة النقاد، مقروناً بصور فوتوغرافية نادرة من أرشيف الشاعر.

فبعد انتظار طويل قررت عائلة الشاعر الراحل خليل حاوي وبجهود جمانة حاوي ابنة شقيقه إيليا نشر ما في حوزتها. لكن قصة الكتاب لم تكتمل كما كان يخطط لها، بحيث يكتب الدكتور وجيه فانوس المقدّمة لها ويحقّق القصائد ويدقّقها.

كان الدكتور فانوس حين أوكلت إليه المهمة، قد أقبل عليها بحماسة وفرح غامر. فقد كان حاوي أستاذه ومعلّمه وشاعره الأثير، وفي جعبته الكثير مما يمكن أن يقوله عنه. لكن، لسوء الحظ، رحل الدكتور فانوس قبل أن ينجز المهمة، مما أخر صدور الكتاب. وكان فانوس قبل وفاته بأسبوع قد اتصل بجمانة إيليا حاوي، وقال لها، كأنما حدسه كان أقوى منه: «حاسس إنو الجمعة الجاي رح شوف خليل وإيليا…». هكذا تدخّلت الأقدار وغيرت مسار الكتاب. وتمت الاستعاضة عن مقدمة فانوس الذي سرقه الموت قبل أن يكتبها، بمقالة له كتبها في 13 يونيو (حزيران) 2022 في الذكرى الأربعين لوفاة حاوي، بينما قام بتدقيق القصائد وتحقيقها الدكتور محمود شريح.



قصيدة «زحفت يداك» بخط يد حاوي


«الديوان الأخير» يتضمن إضافة إلى القصائد، كلمة للناشر سليمان بختي عن «دار نلسن» تشرح ظروف نشر الكتاب والمصاعب التي واجهها، والقيمة الفنية والجمالية للأشعار التي سيكتشفها القارئ. كما يضم الكتاب دراسة الدكتور وجيه فانوس، ونصاً للدكتور محمود شريح بعنوان «خليل حاوي كما عرفته في سنواته الأخيرة»، ثم تأتي القصائد مقرونة في كثير من الأحيان بصورة لها بخط يد حاوي، وتظهر أحياناً التعديلات التي أجراها على القصيدة، واستبداله ببعض الكلمات أخرى، خصوصاً قصيدته المحكية «شو قولكم»، فيما غالبية مخطوطات القصائد، هي أقرب إلى مبيضات، والأشعار مسطورة بترتيب وخط مقروء ومنتظم. واقترنت كل قصيدة في الكتاب، برسم خاص أنجزه الفنان التشكيلي شوقي شمعون.

وخصّ الشاعر شوقي أبي شقرا هذا الكتاب بكلمة زينت الغلاف الأخير حملت عنوان «الشاعر القدوس»؛ حيث قال عن حاوي إنه «تلك العلامة في ثقافتنا»، وكتب عنه ايضاً أنه «لا هو يرضى إلا أن يهجم على المستحيل، وإلا أن يصفعه على مسرح القوم ومسرح الشعراء ومسرح الذين يبحثون عن بطولة معاصرة. وعن الشجاعة وعن ألوانها وعن سيفها المعلق عند خليل حاوي».



قصيدة «يا صبية» كما كتبها حاوي عام 1981


ومما جاء في دارسة د. وجيه فانوس: «وَحده خليل حاوي، بَيْنَ الشُّعَراءِ العَرَبِ المُعاصِرِينَ جَمِيعاً، اسْتَطاعَ أَنْ يَصِلَ إِلى رِحابِ تَوَحُّدِ الذَّاتِيِّ بِالجَمْعِيِّ؛ وَلِذَلِكَ فَإنَّهُ كانَ الشَّاعرَ الوحيدَ الَّذي لَمْ يَجِد بُداً مِنَ المَوتِ، فِي لَحظَةٍ كانَت أُمَّتُهُ فِيها تُشْرِفُ عَلى المَوْتِ. نعَمْ كانَت قَصِيدَتُهُ الأَخيرَةُ، تِلكَ التي كَتَبَها ببارُودِ بُنْدُقِيَّتِهِ، عَلى جَبْهَتِهِ وَفِي مِحجَرِ عَيْنِهِ اليُمْنَى، هِيَ أَعظَمَ دَلِيلٍ عَلى تَوَحُّدِ الذَّاتِ بِالأُمَّةِ؛ لَكِّنَّها، فِي الوَقْتِ عَيْنِهِ، أَكْثَرَ الأَدِّلَّةِ إِيلاماً وَفَجِيعَةً؛ إِذْ وَجَعُ الأُمَّةِ وَسَوادُها حَجَبا، فِي ذَلِكَ الحِينِ، كُلَّ إِمْكانِيَّةٍ لِرُؤْيَةِ الرَّاحَةِ وإِشْراقَةَ الفَجْرِ خارِجَ فِعلِ المَوْتِ»!

أما سليمان بختي، ناشر الكتاب، ففي رأيه أن هذه القصائد «جزء من آثار حاوي وتجربته، وربما، تتساوى قيمتها التوثيقية بقيمتها الفنية، وتكتسب أهمية على صعيد آخر؛ وهو معرفة ماذا كان يكتب خليل حاوي في سنواته الأخيرة، وماذا كانت أفكاره وانهماكاته، وما هو الشكل الذي يترصّده في تجربته الشعرية. أراد خليل حاوي لهذه الأمة ما أراده لها رجال النهضة وروّادها من تقدّم وإصلاح، ولكن دون ذلك أهوال».

لعل الكشف عن هذه القصائد سيعطي براهين أكبر لأولئك الذين مالوا للقول إن حاوي أخذ في أشعاره الأخيرة يميل للاختزال، ولكتابة القصائد السريعة والقصيرة، التي تكتفي بتمرير الرسائل أو إيصال صرخة، أو تسجيل فكرة. فما يحتويه «الديوان الأخير» هو من هذا الصنف الشعري الذي أخذ الشاعر يلجأ إليه، كأنما كان ينطفئ بالتدريج، دون أن ينتبه لذلك أحد. وهنا بعض قصائد الديوا:.

يا صبيّة

يا صبيّة!

يا صبيّة!

كيف ألهبتِ رمادي وصقيعي

كيف اطلعتِ صبيّا

في عروقي وضلوعي

طلعة حرّى طريّة

وغسلتِ الزهو في عينيه

من هول العشيّة

يا صبيّة!

يا صبيّة!

ومدى الزهو تجلّى

جسد في زهوه دون غلاله

وصبيّ طافر يمرح فيه

يرتعيه

يتملاّه حلاله

جسد دون غلالة

حوله ذابت متاهات المدى

ومتاه الظن ما خلف المدى

وصدى الأمس وغصّات الصدى

جسد دون غلالة

حوله الأرض تجلّت

هالة هلّت وهالة

أشرقتْ فيها الظلال

خلعتْ ثقل الجبال

خلعتْ ثقل العشيّة

خلعتْ هول العشيّة

يا صبيّة!

يا صبيّة!

14/4/1981

عادت إليّ العاصية

عادتْ إليّ العاصية

وتكوّمتْ في زاوية

ثم ارتمتْ

تعوي على نعلي وتعول

والدموع

تنهلّ من رعب

له وقع الحوافر

في الضلوع

وتودّ لو كانت

تئنُّ على يدي

كانت تطلّ عليّ

من أمسي

وتطلع من غدي

تحنو تطيع

تكيد تلسع تعتدي:

ريّا الغمامة يغتلي

في غورها غلّ،

فحيح المجمرة

كنتُ الشفيع

وكنتُ قلباً يكتوي

بضراوة حرّى

ويعصى المغفرة.

في منزلي

أيقين أنها في منزلي

كيف يخفى ما أرى ما أجتلي

يمّحي ظنّي، وظنّي يغتلي

لم تغادر منزلي عند الصباح

لم تكن تزهو وتلهو

وتعرّي جسمها غضّاً مباح

تخلع الجسم

وتمضي عبر طيّات الرياح

لم تغادر منزلي عند الصباح

كنتُ ألقاهُ

كنتُ ألقاهُ

شهاباً مارجاً

في وهج غوري، ومروجي

يرتمي نشوان

في ظلّ بروجي

غير أني كنت أشتمّ الخيانة

كنت ألقاه

غريباً غائباً

يحتله ما لا أراه وأراه

جسد ينصب

من صحو رؤاه

جسد يخفى ويظهر

جسد غضّ وصلب يتبخّر

يتمشى في خلاياه

سحاب لاهث

يلغي كيانه

وعيانه

كنت أشتمّ الخيانة.

طبع القدر

ما صحوة الطبع المُعافى

في ظلمة حرّى،

ونوم يتجافى،

يا من تعاني

في سرير من إبر

ما لا يعاني المجرم المتخوم

من لحم البشر،

يزهو بطبع يدّعي:

«ما شئتَه يغدو حلال»

«للحصد حصّاد الغلال»

«قطف الرؤوس اليانعة»

«قطع الرقاب الخاشعة»

يا من تعاني ما تعاني

في سرير من إبر

طبع خفيّ ظاهر:

طبع الصراع

طبع الطباع

طبع القدر

يمتدّ عبر الكون

من وحش لجنّ لبشر،

يمتدّ من بحر لصخر لشجر،

طبع خفيّ ظاهر طبع القدر

بلد القلوب الموصدة

بلد القلوب الموصدة

بلد تحوّل عزمه

غلاّ يغور ويبتني

في كل قلب موقده

غلّ القلوب الموصدة

يشتدّ من جيل إلى جيل

ويخترق العظام

يشتدّ، يلتهم

الحلال مع الحرام

غلّ القلوب الموصدة

غلّ يغصّ ويبتني

في كل قلب مرصده

والغلّ يعمي الغلّ

في بلد القلوب الموصدة.

حلم ترى دنياي

يا نبضة حرَّتْ خمول الترابْ

فالثلج ينحلّ بزهو الهضابْ

وخضرة المرج بها طفرةً

تسلّقتْ أعتابنا والقباب،

يا مرج يفديك سرير الهوى

بطيبه، والوشوشات العذابْ،

ويا غمام الزهر أيّ يدٍ

شدّتْ إلى الأرض غمام السحاب

وثقلة العتمة كيف هوت

جدرانها وانشقّ ذاك الحجاب

عن قريتي الخضراء، عن حفنةٍ

من أنجمٍ ضاعت بخضر الشعاب

عن مرح الشمس بأحواضنا،

وبيتنا، عن لونها والخضاب،

وعن دروب الغاب، يا حنوةَ

الغابِ عليها بالظلال الرطاب

عن غيمة ترقد في المنحنى

وعن جبال أبحرت في الضباب

***

يا شبع العين، ويا ريّها

أنّى ارتمت أو نهضت في الرحاب

یا قلب، یا صفوَ غدیرٍ جری

صحو السما فيه وزهو الهضاب

حلم تُرى دنياي أم واقعٌ

أطيب من حلم برته الرّغاب.

قصيدة بلا عنوان

بلدي

بلدُ الأمسِ الذي يطلعْ

من رؤيا غدي:

جامداً جهْماً مرصّع

باطلاً يطلعُ يطلعْ

في مرايا الشمسِ والأمطار

يزهو ينجلي يلمعُ يلمعْ

جامداً جهْماً مرصّعْ

ما ارتوى من لهب

يصهره يجلو كيانه

لهب ينبض غضّا

ويدوّي في عروق السنديانة

يجتني زهواً نضيرْ

من بروق الرعد

في ليل مريرٍ زمهريرْ

يمّحي فيها صمود

الجامد الجهم المرصّعْ

هل يعاني

وجع الأعضاء

في جسم مخلّع

بلد ينحلّ ذرّاتٍ وذرّات

ويلتف طوائف

وطوائف

في مطاوي أقبية

تنطوي في أقبية،

كان في عصر الطوائفْ

خائفٌ من قبوه

يهفو لخائفْ

خائف من قبوه

يصرع خائفْ