الرئيسية / home slide / «خطبة الشيخ»… أول عمل قصصي لطه حسين يبصر النور بالإنجليزية

«خطبة الشيخ»… أول عمل قصصي لطه حسين يبصر النور بالإنجليزية

تجري أحداث الرواية في عام 1913 وتتألف من 15 رسالة

طه حسين

د. ماهر شفيق فريد
الأحد – 28 شهر ربيع الأول 1444 هـ – 23 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16035]

في عام 2017 كشف الناقد المصري الراحل الدكتور جابر عصفور النقاب عن رواية مجهولة من تأليف طه حسين عنوانها «خطبة الشيخ» وأصدر هذه الرواية مع مقدمة في كتاب.
واليوم تصدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب ترجمة لهذه الرواية إلى اللغة الإنجليزية أنجزها الدكتور محمد عناني لتضع تحت أنظار الباحثين من قراء العربية والإنجليزية على السواء عملا من أول أعمال عميد الأدب العربي، وكان قد سبق لعناني أن ترجم إلى الإنجليزية عملين لطه حسين هما «الوعد الحق» والجزء الأول من «على هامش السيرة».
وضع طه حسين روايته، المكتوبة في شكل رسائل متبادلة بين خمس شخصيات، في فرنسا
أثناء بعثته الدراسية للحصول على درجة الدكتوراه ونشرت في مجلة «السفور» الشهرية التي كانت تصدر في القاهرة. وهذه الرواية التي مضى على تأليفها أكثر من قرن (يصفها عناني بأنها «جوهرة صغيرة»») تجري أحداثها في عام 1913 وتتألف من خمس عشرة رسالة. استمر نشرها في مجلة «السفور» في الفترة من 20 أكتوبر (تشرين الأول) 1916 إلى 19 أكتوبر 1917. وأسلوب الرسالة الذي تصطنعه أسلوب شاع في الرواية الأوروبية في القرن الثامن عشر (جوته في الأدب الألماني، دى لاكلو وروسو في الأدب الفرنسي، صمويل رتشاردسن في الأدب الإنجليزي).
شخصيات الرواية : إحسان بطلة الرواية التي تتلقى عرض الخطبة، وأسماء صديقة إحسان وموضع سرها، والشيخ علام الجيزاوي الذي يتقدم لخطبة إحسان، والشيخ زهران فتح الباب صديق الشيخ علام وموضع سره، ووالد إحسان.
تعمل إحسان مدرسة وتعلم أنها إذا تزوجت فسيكون عليها أن تترك وظيفتها حسب قوانين وزارة المعارف العمومية في ذلك الزمن (اضطرت الوزارة تحت ضغط احتجاجات متنامية من قوى المجتمع إلى إلغاء هذا القانون فيما بعد).
وأسماء لا تنظر إلى مؤسسة الزواج بعين الارتياح وترى فيها (بوضعها الحالي على الأقل) قيدا على شخصية المرأة وحريتها ومن ثم تقرر أن تستمر في مهنتها مدرسة وألا تتزوج. أما إحسان فترى أن الزواج هو الطريق الطبيعي للفتاة وسبيل تجدد الأجيال ما دام الزوج قائما بواجباته بما يرضي الله.
ومن التقابل بين هذين الموقفين تنبع مناقشات الفتاتين وتثار قضايا تتصل بحقوق المرأة وواجباتها، وطبيعة العلاقة بين الذكر والأنثى وهي قضايا ما زالت مثارة حتى اليوم.
أما الخطيب – الشيخ علام – فهو خريج أزهري في الثامنة والعشرين من عمره. ولا يرسم له طه حسين صورة طيبة فهو يصوره على أنه انتهازي يريد أن يصاهر أسرة غنية (كان أبو إحسان وهو عجوز جاوز السبعين واسع الثراء يملك خمسمائة فدان من أخصب الأراضي في المنوفية). ويبوح علام بنياته هذه لصديقه الشيخ زهران الذي عانى – مثله – من الفقر والمسغبة في مراحل الطفولة والصبا والشباب. فعلام يريد أن يستدرك الآن ما فاته في ماضيه وأن ينعم بخفض العيش وما سيجلبه المال (بعد وفاة حميه) من رغد ومسرات. لكن الأمر الشائق هو أن زهران لا يوافق صديقه على هذه النظرة إلى الأمور ومن ثم يدور الجدل بينهما كما دار بين إحسان وصديقتها.
فإذا انتقلنا إلى الشخصية الخامسة في الرواية وهي والد إحسان لوجدناه رجلا مستنيرا تقدمي الآراء بمقاييس ذلك الزمان. إنه يسمح لابنته بأن تتبادل الرسائل مع المتقدم لخطبتها، كي تتعرف على شخصيته وميوله وخلقه فتقبله أو ترفضه عن بينة، كما يسمح لها بالخروج إلى الحياة العامة والاشتغال بالتدريس.
وتقرر إحسان أن تطلب من أبيها أن يحرمها من الميراث – أو يتظاهر بذلك – كي تختبر مشاعر علام وتتيقن أهو يريدها لأجل شخصها أم لأجل مالها.
وتنتهي الرواية بأن ترفض إحسان يد علام.
ويأخذ جابر عصفور على الرواية أنه رغم وجود خمس شخصيات فيها فإن كل شخصية لا تملك صوتا مستقلا وإنما يهيمن عليها جميعا صوت المؤلف وإنطاق الشخصية بأفكاره في الحياة والاجتماع. ومن ثم فهي ليست رواية متعددة الأصوات. إن إحسان تكتب بلغة الجاحظ وابن المقفع وربما عبد الحميد الكاتب لا بلغة فتاة مصرية شابة من المفترض أنها تمثل «المرأة الجديدة» التي تحدث عنها قاسم أمين. وكانت دعوته إلى تحرير المرأة وتعليمها من المؤثرات في فكر طه حسين كما حظيت بتأييد عدد من مفكري العصر مثل أحمد لطفي السيد ومحمد حسين هيكل ومنصور فهمي، على حين عارضها آخرون منهم الشاعر أحمد شوقي والاقتصادي طلعت حرب.
وتقتضي الأمانة أن أقول إن رواية طه حسين هذه – وإن كان لها فضل الريادة ونصاعة البيان – ليست عملا روائيا ناضجا وإنما هي من قبيل ما يعرف بـ«أعمال الصبا»
(Juvenilia) في حياة الأدباء قبل أن يستكملوا عدتهم وتستحصد قواهم ويبلغوا مرحلة النضج الفكري والتمكن الفني. إن أهمية «خطبة الشيخ» تاريخية أكثر مما هي فنية ولكنها تكتسب قيمتها من ثلاثة اعتبارات: أولها أنه من المهم دائما أن نتعرف على بدايات الأدباء الكبار (وقد كان طه حسين بلا جدال أديبا كبيرا) لكي نرى فيها بذور تطورهم فيما بعد. وثانيها أن الرواية مرآة للتطور الاجتماعي في عصرها تعكس أفكار الناس واتجاهاتهم في جزء من الشرق العربي في مطلع القرن العشرين وإرهاصات التحول الفكري من مجتمع تقليدي إلى مجتمع عصري. وثالثها أنها تتيح للقارئ الأجنبي أن يتعرف على واحدة من بدايات الفن الروائي العربي وأن يقارنها ببدايات الرواية في آداب أخرى شرقية وغربية مما يفتح أفقا واسعا أمام دارسي الأدب المقارن. لهذا نقول إن ترجمة عناني للرواية إلى الإنجليزية – وهي ترجمة تجمع بين أمانة النقل وسلاسة الأسلوب – ومقدمة عصفور النقدية المهمة إنجاز أدبي يستحق اهتمام الدارسين والنقاد والأدباء والقراء وإضافة علمية وأدبية إلى الدرس النقدي وتاريخ الأدب وفن الرواية.