خالد خليفة: حلب في الزمن العثماني

خالد خليفة: حلب في الزمن العثماني

يعود خالد خليفة في روايته الى مدينة حلب في القرن التاسع عشر

هي الرواية الثانية التي تصدر عن «دار هاشيت أنطوان/ نوفل) للكاتب السوري خالد خليفة. «لم يصلّ عليهم أحد»، رواية جديدة للسيناريست والروائي السوري تدور أحداثها على تخوم مدينة «حلب» في العام 1907، وتحفر في سرديات المنطقة، وتقترح سرديات جديدة للمدينة، بين القرنين التاسع عشر ومنتصف العشرين، عبر قصص متشابكة عن الحب الموؤود والموت المحقق عبر المجازر والطاعون والزلازل والكوليرا، وتبحث في مفهوم الإنتماء والهوية. الرواية تنطلق من قصة طفل «مسيحي» ناج من مجزرة في «ماردين»، ترّبيه عائلة «مسلمة»، لتنطلق بعدها ملحمة انسانية عن الطوفان البشري، ووهم النجاة من الأوبئة والتفتيش عن مصائر فردية تقود الى السؤال عن مصير اكبر للمدينة السورية، التي شهدت تحولات اجتماعية وسياسية ودينية. يقول خليفة إن جلّ الرواية متخيل، ولا تقارب «الحالة السورية» في الوقت الحالي. وقد استعاد من خلال العمل جزءاً يندرج ضمن المسكوت عنه، والمتمثل في العيش تحت النظام العثماني، وإضطهاد الأديان وسلبه خيرات المدينة، وجعلها «ورقة مساومة مع الغرب». يذكر أن الكاتب وصلت رواياتاه «لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة» (2013) و «مديح الكراهية» (2006) الى القائمة القصيرة لجائزة «بوكر» العربية، كما نال جائزة «نجيب محفوظ» عام 2013.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*