الرئيسية / home slide / «حزب الله» يصف «اليونيفيل» بـ «قوات احتلال»

«حزب الله» يصف «اليونيفيل» بـ «قوات احتلال»

بعد تعديل مهامها في جنوب لبنان

عناصر من «اليونيفيل» قرب «الخط الأزرق» الحدودي مع إسرائيل لحفظ الأمن خلال زيارة نظمها «حزب الله» هذا الأسبوع لعدد من مناصريه إلى المنطقة (إ.ب.أ)

بيروت: نذير رضا
الأحد – 15 صفر 1444 هـ – 11 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15993]
https://aawsat.com/home/article/3866806

صعّد «حزب الله» موقفه ضد القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان «اليونيفيل»، بعد التعديل الذي أدخلته الأمم المتحدة على ولاية بعثة حفظ السلام في القرار 2650، معتبراً أن القوات الدولية تتحول بذلك إلى «قوات احتلال».

ومدد مجلس الأمن الدولي، في 31 أغسطس (آب) الماضي، مهمة «اليونيفيل» لسنة أخرى بعد أن تبنى القرار 2650 لعام 2022، بناءً على طلب الحكومة اللبنانية. لكن القرار تضمن، للمرة الأولى منذ اتخاذ القرار 1701 سنة 2006، تعديلات في ولاية البعثة تتضمن التأكيد على أن «(اليونيفيل) لا تحتاج إلى إذن من أي شخص للاضطلاع بالمهام الموكلة إليها»، وأنه «يُسمح لها بإجراء عملياتها بشكل مستقل». ودعا القرار الأطراف كافة إلى ضمان حرية حركتها بما في ذلك السماح «بتسيير الدوريات المعلن وغير المعلن عنها».

وكانت قواعد الاشتباك المعمول بها منذ عام 2006 قد قضت بأن يرافق الجيش اللبناني دوريات «اليونيفيل» في نطاق عملياتها في الجنوب. وتعرض بعض المدنيين في وقت سابق لبعض الدوريات، بحجة أن عناصرها يصورون مواقع، أو أن الآليات تعبر طرقات غير مصرح لها بدخولها.

وجاء قرار مجلس الأمن مفاجئاً للسلطات اللبنانية التي نبهت من محاذيره على علاقة «اليونيفيل» مع سكان الجنوب. وفيما تحركت الحكومة باتجاه قيادة القوة الدولية لدعوتها لئلا تكون هناك أي تغييرات في قواعد الاشتباك ومواصلة التنسيق مع الجيش اللبناني، هاجم «حزب الله» على لسان «الوكيل الشرعي» للمرشد الإيراني علي خامنئي في لبنان الشيخ محمد يزبك، التعديلات في قرار مجلس الأمن.

واعتبر أن ذلك يمثل «نقضاً للاتفاقيات السابقة، وهذا تطور خطير يحول القوات (الدولية) إلى قوات احتلال، ودورها حماية العدو الإسرائيلي بتعقب الناس (السكان) والمقاومة (أي «حزب الله»)».