الرئيسية / home slide / «جزويت القاهرة» يتجاوز معاناته بافتتاح قاعة لـ«الفنون المعاصرة»

«جزويت القاهرة» يتجاوز معاناته بافتتاح قاعة لـ«الفنون المعاصرة»

بعد حريق مسرحه الشهير العام الماضي

الغاليري يقع أعلى ستوديو ناصبيان التاريخي (جزويت القاهرة)

القاهرة: منى أبو النصر
الأحد – 14 صفر 1444 هـ – 11 سبتمبر 2022 مـ
https://aawsat.com/home/article/386830

ظل شعار «الفن لا يحترق» مصاحباً لحادث حريق مسرح «ناصيبيان» الشهير بجمعية النهضة للعلوم والثقافة (جزويت القاهرة)، في نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الماضي، في لفتة واكبت صدمة حريق واحد من أعرق منصات العرض الفني والسينمائي في مصر، وما تبعها من دعم مدني لمواصلة العمل الثقافي الذي تقدمه الجمعية.

ويعد افتتاح غاليري «جزويت روف غاليري» للفنون البصرية، السبت، إحدى طرق تفعيل هذا الشعار بشكل عملي، وهي ساحة جديدة أسستها الجمعية لتكون مساحة للفنون البصرية وتحمل اسم «جزويت روف»، وهي القاعة التي تقع أعلى سطح مقر الجمعية.


وافتتحت قاعة «جزويت روف غاليري» للفنون البصرية، بحضور عدد كبير من الفنانين والشخصيات العامة، وجاء المعرض الافتتاحي بعنوان «الفنار» وهو معرض جماعي لمجموعة متنوعة من الفنانين البصريين المنتمين لعدة أجيال ومدارس فنية مختلفة، ويستمر المعرض حتى 30 سبتمبر (أيلول) الجاري.

واعتبر الأب وليم سيدهم اليسوعي، رئيس مجلس إدارة جمعية النهضة العلمية والثقافية، افتتاح الغاليري «حفاظاً على الروح الشابة للمكان رغم الظروف الصعبة التي مر بها، خصوصاً بعد حريق مسرح ستوديو ناصيبيان». مشيراً في كلمته خلال افتتاح المعرض إلى أن «الغاليري هو انفتاح على نوع ثقافي وفني جديد، وهو الفنون البصرية والتشكيلية التي تضاف على الأنواع الفنية التي تقدمها الجمعية عبر سنوات كثيرة، مثل السينما والمسرح والرسوم المتحركة والنشاط الثقافي الحر»، على حد تعبيره.

يطل سطح الجزويت على إحدى أعرق مناطق القاهرة القديمة، وهو حي «الفجالة» وسط العاصمة القاهرة، وعليه تم تأسيس غاليري الذي يرحب بتعاون الفنانين كساحة للإبداع التشكيلي «ظل تأسيس كيان للفنون البصرية داخل جزويت القاهرة حلماً، لا سيما أن جزويت القاهرة لديه قطاعات لدعم السينما والمسرح والرسوم المتحركة، وكنت دائماً ما أحلم بأن يكون هناك قطاع للفنون التشكيلية، وكان هذا الحلم مرهوناً بتجاوز الصعوبات التي خلفتها جائحة كورونا، وحريق مسرح ناصيبيان»، كما يقول هشام أصلان، المسؤول الإعلامي للجزويت في حديثه لـ«الشرق الأوسط».


وارتبط اسم «الجزويت» منذ نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي بحادث تراجيدي بعد حريق غامض تسبب في تدمير مسرحه الشهير «استوديو ناصيبيان»، وهو المسرح الذي يعد أحد أبرز رموز الفن والثقافة في مصر، يقول أصلان: «ما زلنا في مرحلة إعادة بناء المسرح، ونقوم منذ فترة باستخدام أرضه في عروض مسرحية وثقافية بسيطة، لأن عودته لصورته الأولى تحتاج دعما ماليا كبيراً».

ويضيف أصلان أن «فكرة تجهيز قاعة للعرض التشكيلي أعلى سطح ستوديو ناصيبيان كانت ملهمة للعروض البصرية، لا سيما أن السطح يعتلي مبنى الاستوديو، ويطل على حي الفجالة العريق، ومبانيه القديمة المجاورة للجمعية التي كانت تستخدم كبلاتوهات خارجية للتصوير السينمائي، ومن بينها عمارة ظهرت كبلاتوه خارجي لفيلم «في بيتنا رجل»، و«30 يوم في السجن».

ويعتبر الفنان المصري محمود حمدي، مدير «جزويت روف جاليري»، «أن فكرة إقامة غاليري فني في جمعية النهضة، تحقق تقديم العروض الفنية للجمهور العادي»، ويضيف لـ«الشرق الأوسط» قائلاً «منذ تأسيس الأب ويليام اليوسعي للجمعية، وهي تسعى لتقديم الأنشطة الفنية لمختلف القطاعات البسيطة، مثل السينما التي تصل القاهرة والصعيد، والمسرح الاجتماعي ومسرح الشارع، وتأجير قاعات للبروفات والتحضيرات للفنانين نظير مبالغ بسيطة، بجانب المسرح الذي نأمل في إعادة بنائه من جديد، لذلك فإن تأسيس غاليري مهتم بالفنون التشكيلية في مكان عريق بالقاهرة القديمة، فرصة كبيرة للاستمتاع بالفن، وكذلك لمحبي اقتناء الأعمال الفنية».


وجاء المعرض الافتتاحي بعنوان «الفنار» وهو معرض جماعي لمجموعة متنوعة من الفنانين البصريين المنتمين لعدة أجيال ومدارس فنية مختلفة، وهم: عمر الفيومي، وأحمد مراد، وأكرم الحلوجي، وآية الفلاح، وشادي أديب سلامة، وحسام زكي، وإسراء النجار، ومريم الكسباني، ومحمد عبد الله، ونورهان إبراهيم.

ووفق حمدي فإن «اختيار المعرض الأول للغاليري كان يعتمد على تقديم عدد من الأعمال التي تطرح اتجاهات ومدارس فنية مختلفة، حيث يضم معرض (الفنار) أعمال لعشرة فنانين من مختلف الأجيال الفنية، ما بين أعمال تجهيز، ونحت، وتصوير، وفوتوغرافيا، فهو عرض متنوع وليس متخصص يليق بكونه عرضاً افتتاحيا لغاليري جديد، وقمنا بتوظيف أماكن عرض كل عمل فني لتظهر إمكانيات المكان».

وتستمر حالياً أعمال ترميم مسرح «استوديو ناصيبيان» الذي شهد تصوير عدد من أشهر أفلام السينما المصرية، منها: «باب الحديد»، «شفيقة ومتولي»، «عروس النيل»، «شيء في صدري»، و«الحفيد».